FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المدير العام يوجز إنجازات الإصلاح ويقدّم برنامجاً جديداً للعمل والميزانية

غرازيانو دا سيلفا يفتتح جلسات مجلس المنظمة

Photo: ©FAO/Alessia Pierdomenico
المدير العام جوزيه غرازيانو دا سيلفا مفتتحاً أعمال مجلس المنظمة.
22 إبريل/نيسان 2013، روما -- إفتتح جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، مجلس المنظمة اليوم بطرح برنامج العمل والميزانية للفترة 2014 - 2015 داعياً إلى زيادة 1 بالمائة في ميزانية المنظمة بمقياس التكاليف الحقيقية بغية دعم نشاط المنظمة الأساسي في مكافحة الجوع وسوء التغذية والترويج للتنمية الزراعية المستدامة.

واستعرض المدير العام أيضاً الإنجازات على مدى العام الماضي في تقليص البيروقراطية وخفض التكاليف الأخرى لتمكين المنظمة من زيادة فعالية أنشطتها، قائلاً " إننا بصدد عملية تحوّل طموحة بدأت للتو. وحتى إن لم يكن تأثير ذلك منظوراً على الفور، إلا أنه ضروري كي تتمكّن المنظمة من أداء مهامها في القرن الحادي والعشرين والنهوض بالدور الذي أنشئت من أجله".

زيادة الكفاءة وتدعيم الفعالية الميدانية

بإلقاء نظرة إلى الوراء على مدى الأشهر الستة عشرة الماضية منذ أن تولّى قيادة المنظمة، أشار غرازيانو دا سيلفا إلى أنه علاوة على تحقيق وفورات بمقدار 6.5 مليون دولار أمريكي وفق انتداب البلدان الأعضاء للمنظمة لتحديد مجالات الوفر الممكنة، فقد نجحت المنظمة فعلياً في خفض التكاليف بما يبلغ مقداره 19.3 مليون دولار أمريكي إضافية. وتتألف الوفورات الكليّة التي بلغت في مجموعها 25.8 مليون دولار، أي ما يعادل المطلوب أربع مرات، من الاقتصاد في التكاليف الإدارية على الأكثر وخصوصاً بمقر المنظمة الرئيسي.

ولاحظ غرازيانو دا سيلفا أن هذه العملية جعلت من الممكن أيضاً تعزيز سياق اللامركزية لدى المنظمة، بما في ذلك إنشاء 55 منصباً مهنياً جديداً في جميع أنحاء العالم مع الاحتفاظ بمستوى القدرات التقنية في المقر الرئيسي.

وصرح المدير العام قائلاً، "كما أكدّت من قبل، أعتقد أن التواجد القوي للمنظمة ميدانياً هو السبيل لكي تصبح 'فاو' حقاً منظمة معارف راسخة القدمين".

وطلب المدير العام إلى البلدان الأعضاء أن تضع في الاعتبار لدى مناقشة برنامج العمل والميزانية الجهود المبذولة لتقديم قيمة أعلى من كفاءة الأداء - أي الوفورات التي لم يسبق لها مثيل، والخفض العام للمناصب القائمة، والزيادة الصافية في المناصب اللامركزية.

وأبرز غرازيانو دا سيلفا التغييرات الهامّة التي نفِّذت، وتلك المطلوبة لمواصلة هذا السياق، مما سيشكّل منظمة "فاو" في قالب فعالية لبلوغ أهدافها النهائية. وقال، "للمرة الأولى في تاريخ المنظمة سوف تتحدد ميزانيتها وفق الأهداف والنتائج المطروحة للإنجاز، لا قياساً على الأنشطة التي تنفذها فحسب".

تأكيد أكثر على الحماية الاجتماعية

وذكر غرازيانو دا سيلفا أنه يقترح تعزيز قدرات منظمة "فاو" في مجال الحماية والضمان الاجتماعي، قائلاً أن السبب وراء ذلك بالغ البساطة.

وأوضح المدير العام أن "مهمّة 'فاو' الرئيسيّة هي القضاء على الجوع. فحين أنشئت المنظمة بعد الحرب العالمية الثانية، كان السبب الرئيسيّ للجوع هو عدم إنتاج غذاء كاف. وفي ذلك الحين، تمثلت الأولوية الأولى والوحيدة في زيادة كميات الإنتاج".

ومضى قائلاً، "واليوم حتى مع النمو المتزايد في إنتاج الأغذية منذ ذلك الحين، فهنالك ما زال نحو 870 مليون شخص يعانون النقص المزمن في الغذاء".

وأضاف المدير العام للمنظمة أن "المشكلة الآن أكثر تعقيداً من ذي قبل وأكثر صعوبة للحل. فالسبب الرئيسيّ للجوع يكمن في عدم الحصول على الغذاء، بسبب الفقر ولا سيما في المناطق الريفية. ولذا فإن النهوض بالحماية الاجتماعية سبيل فعّال لتعزيز قدرة الفقراء على شراء الغذاء الذي يحتاجونه على المدى القصير، فضلاً عن أن ذلك سيأتي مكمّلاً للمبادرات الساعية إلى رفع إنتاجية صغار المزارعين وتحسين فرص العمالة الريفية".

ولاحظ غرازيانو دا سيلفا أن منظمة "فاو" بالتطلّع إلى الأمام تتطلب تدعيم أربعة مجالات رئيسية لديها هي: برنامج التعاون التقني الذي يشكل صميم عمل المنظمة للخبراء الميدانيين؛ دمج الحماية الاجتماعية في جهود تقليص الفقر؛ النهوض بمجالات الاتصال والإعلام والشراكات وتطوير القدرات؛ تعزيز وظيفية التقييم والمراقبة.

البنود الرئيسية في جدول الأعمال

تسعى منظمة "فاو" في برنامج العمل والميزانية الجديد إلى تأمين زيادة دون واحد بالمائة في ميزانيتها، كي تتمكن من وضع تغييرات رئيسية موضع التطبيق في طريقة عملها. ومن تلك التغييرات يذكر ما يلي:

  • ضمان زيادة بمقدار 10 ملايين دولار أمريكي في الميزانية لتدعيم مجالات الأولوية في العمل، مثل برنامج التعاون التقني (ويشكل صُلب نشاطتها التقني على المستوى الميداني)، بما في ذلك قدرات الحماية الاجتماعية؛
  • تطوير وتطبيق مبادرات برامجية إقليمية، كجزء من خطط العمل لبلوغ أهدافها الاستراتيجية؛
  • المزيد من تدعيم اللامركزية.

من جانب آخر، أقر مجلس منظمة "فاو" تعيين ماريا هيلينا سيميدو نائباً جديداً للمدير العام (قطاع المعرفة). والتحقت السيدة سيميدو، المواطنة من كاب فردي (جزر الرأس الأخضر)، بخدمة "فاو" منذ عام 2003 كممثل للمنظمة في النيجر. وفي عام 2008، عُيّنت نائباً للممثل الإقليمي لإفريقيا ومنسّقاً إقليمياً فرعياً لغرب إفريقيا.