FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مجلس المنظمة يعتمد استراتيجيات الشراكة المؤسسية

تركيز خاص على العمل المشترك مع المجتمع المدني والقطاع الخاص

26 إبريل/نيسان 2013، روما -- صادق مجلس منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" اليوم على استراتيجيتين جديدتين تستهدفان تدعيم شراكات منظمة "فاو" مع هيئات المجتمع المدني من جانب، والقطاع الخاص من جانب ثانٍ.

وتعرض الاستراتيجيتان إطاراً لأنشطة منظمة "فاو" مع شركاء القطاع الخاص والمجتمع المدني، سعياً إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمنظمة، واجتثاث الجوع، والقضاء على انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.

وصرح المدير العام جوزيه غرازيانو دا سيلفا، متوجهاً بالشكر إلى مجلس المنظمة لمصادقته على الاستراتيجيتين بالقول، "لقد ذكرنا مراراً وتكراراً أن من الممكن إنهاء الجوع، فقط إذا تعاونّا في العمل سوياً. وتُدلّل هاتان الاستراتيجيتان على أننا ملتزمون بالعمل معاً مع الشركاء".

وتعتبر منظمة "فاو" أن الشراكات المحسّنة والأوسع نطاقاً هي بمثابة ضرورة لتحقيق أهدافها، لا سيما على ضوء تأكيدها الجديد على اللا مركزية. وسبق أن أكد غرازيانو دا سيلفا في العديد من المناسبات على أن "القضاء على الجوع لا يمكن إنجازه على يد منظمة بمفردها"، إذ أن التعاون والدعم من جانب الأطراف الأخرى يعدّ حاسماً.

وتتيح الموافقة على الاستراتيجيتين، لمنظمة "فاو" وخصوصاً على الصعيد الميداني، أن تُقيِّم الشراكات الأفضل مع أطراف المجتمع المدني والقطاع الخاص. وتكمن إحدى المهمات الرئيسية الماثلة أمام المنظمة الآن في تحديد الأطراف الرئيسية المعنية بشؤون الأمن الغذائي، من المجتمع المدني والقطاع الخاص وتعبئة مشاركتها على المستويات الوطنية دعماً لجهود المنظمة.

ويحدّد كلا الاستراتيجيتين ستة مجالات رئيسيّة للعمل المشترك هي: حوار السياسات؛ العمل المعياري؛ البرامج التقنية والميدانية؛ الإعلام التعريفي والاتصال؛ الاستخدام المشترك للموارد وتعبئتها؛ التشارُك في المعلومات - إلى جانب تعريف مستويين رئيسيين للتفاعل هما المستوى العالمي، والمستوى اللا مركزي.

وتأتي الاستراتيجيتان الجديدتان كثمرة لمشاورات ممتدة مع البلدان الأعضاء، وأصحاب الحصص الرئيسيين من الأطراف الخارجية، وكوادر منظمة "فاو" من الخبراء، في كلا المقر الرئيسي والميدان. وتطلَّب هذا السياق اجتماعات استشارية، ومناقشات ثنائية، وجلسات غير رسمية لمناقشة نصوص الاستراتيجيتين على نحو ينعكس في الوثائق النهائية التي حظيت بالمصادقة.

ويتضمن الإطار الاستراتيجي المُراجع للعقد المقبل خمسة أهداف استراتيجية، على النحو التالي:

1- المساهمة في اجتثاث الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية؛
2- زيادة وتحسين السلع والخدمات المتاحة لقطاعات الزراعة والغابات والثروة السمكية على نحو مستدام؛
3- خفض مستويات الفقر في الريف؛
4- تمكين توافر نظم زراعية وغذائية أعلى كفاءة وأكثر شمولية، على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية؛
5- زيادة مرونة وصمود سُبل المعيشة في مواجهة التهديدات والأزمات.

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
مجلس منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة خلال انعقاد جلساته.

شارك بهذه الصفحة