FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

التوقعات ترجِّح ارتفاعاً كبيراً في إنتاج الحبوب عام 2013

تنبؤات تشير إلى إنتاج قياسي من الحبوب الخشنة

الصورة: ©FAO/Marco Sallusto
تنبؤات بإنتاج قياسيّ من الحبوب الخشنة خلال 2013.

9مايو/أيار 2013، روما -- أشارت تنبؤات مبكرة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" إلى أن ثمة نمواً قوياً متوقعاً للإنتاج العالمي من القمح والحبوب الخشنة والأرز في غضون عام 2013، وفقاً لما ورد في نشرة المنظمة "موجز إمدادات الحبوب والطلب عليها" لشهر مايو|أيار.على افتراض أن تسود أحوال اعتيادية في الطقس أفضل من العام الماضي، فالمتوقع أن يصل الإنتاج العالمي الكلي من القمح خلال 2013 إلي 695 مليون طنّ، أي ما يزيد بنسبة 5.4 بالمائة عن حصاد السنة الماضية وما يقل بمقدار 6 ملايين طنّ فقط عن المستوى القياسي للإنتاج العالمي عام 2011.

وفي عام 2013، من المنتظر أن يُرسي إنتاج الحبوب الخشنة رقماً قياسياً جديداً بما مجموعه 1266 مليون طنّ - أي ما يعادل ارتفاعاً نسبته 9.3 بالمائة فوق مستوى الذروة البالغ 1167 مليون طنّ للإنتاج في عام 2011.

وفي إطار هذا المجموع العام يُتوقَّع أن يسجل إنتاج الذرة الصفراء ما يصل إلى960  مليون طنّ، أي ما يتجاوز بنسبة 10 بالمائة مثيله لعام 2012. وتُعزى معظم الزيادة المتوقّعة إلى الولايات المتّحدة الأمريكية باعتبارها المنتِج الأكبر لهذا المحصول في العالم، حيث من المنتظر أن تتوسع عمليات زرع الذرة الصفراء إلى أعلى مستوى مسجّل لها منذ عام 1936. كذلك من المنتظر أن يساهم الانتعاش من حالة الجفاف لدى بلدان الكومنولث المستقلة، في بلوغ هذا الإنتاج القياسي إلى حد كبير.

وتتنبأ منظمة "فاو" حتى وإن كان على المستوى الافتراضي بعد، أن يرتفع إنتاج الأرز لموسم 2013 القادم لزراعته إلى ما يبلغ 497.7 مليون طنّ، أي ما يفوق بمقدار 16 مليون طنّ مستواه لعام 2012، وأن تأتي أضخم الزيادات في إنتاج كلا الهند وإندونيسيا.

استخدام الحبوب

بالرغم من زيادات الإنتاج المتوقّعة، من المنتظر أن يركد الاستخدام العالمي للحبوب للفترة 2012 / 2013، بالنظر إلى معوقات الارتفاع في أسعار الحبوب وتباطؤ الطلب على وقود الإيثانول الحيوي. والمنتظر أن يبلغ الاستخدام العالمي للحبوب الآن ما مقداره 2332 مليون طنّ، أي ما يكاد يظل بلا تغيير عن مستواه للفترة السابقة 2011 / 2012.

وفي ختام مواسم عام 2013، من المتوقع أن يبلغ مستوى أرصدة الحبوب 505 ملايين طنّ، أي ما يزيد بنسبة 1 بالمائة (5 ملايين طنّ) عن مستوى التنبؤات السابقة، وإن كان سيقل بنسبة 3 بالمائة (16 مليون طنّ) عن مستوى التوقّعات الأوّلية السابقة.

في تلك الأثناء، من المتوقع أن يُسجَّل هبوط حادّ في التجارة العالمية للحبوب خلال الفترة 2012 / 2013، وأن يشمل ذلك الحبوب الرئيسية جميعاً. وبمستواها البالغ 304.4 مليون طنّ سيأتي حجم تجارة الحبوب أعلى من التوقعات السائدة في الشهر الماضي بما يبلغ المليون طن، لكن ذلك سيمثّل تراجعاً بنحو 4 بالمائة (13 مليون طنّ) عن مستواه للفترة 2011 / 2012.

مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء يرتفع لشهر ثانٍ

ارتفع مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الغذاء للشهر الثاني على التوالي في إبريل/نيسان، بمقدار واحد بالمائة أو ما يعادل نقطتين.

وعلى غرار شهر مارس/آذار، يكاد دافع ارتفاع مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء في الشهر الماضي أن يقتصر على الزيادة الحادة في أسعار الألبان حيث تراجعت أسعار السلع الغذائية الأخرى. وإذ بلغ 215.5 نقطة، جاء مؤشر أسعار الغذاء لشهر إبريل/نيسان أعلى أيضاً بنسبة 1 بالمائة عن مثيله لنفس الشهر في 2012، حتى وإن ظلّ دون ذروته المسجّلة في فبراير/شباط 2011 بنسبة 9 بالمائة.

وبلغ متوسط مؤشر المنظمة لأسعار الألبان259  نقطة في إبريل/نيسان، أي ما يعادل ارتفاعاً بنحو 34 نقطة أو 14.9 بالمائة، وما يعدّ فعلياً ثاني أكبر تحرّك شهري مدوّن في السجلات. ويُعزى السبب الرئيسيّ لذلك إلى الهبوط الحادّ في إنتاج الحليب بنيوزيلندا، باعتبارها أكبر مصدِّر للألبان في العالم.

هذا وبلغ مؤشر "فاو" لأسعار الحبوب في المتوسط 235 نقطة في إبريل/نيسان، أي ما يقل بمقدار 10 نقاط (4.1 بالمائة) عن مارس/آذار، وإن جاء أعلى بنحو 11 نقطة (4.9 بالمائة) عن مستواه في إبريل/نيسان 2012.

وسجل مؤشر "فاو" لأسعار الزيوت والدهون199  نقطة في إبريل/نيسان، أي ما يقل بمقدار نقطتين (1.5 بالمائة) عن مارس/آذار. ولا ينفك الضعف المتواصل لأسعار الطاقة واستمرار المخاوف على الاقتصاد العالمي تنعكس على جملة أسعار الزيوت النباتية ككل.

في الوقت نفسه بلغ متوسط مؤشر "فاو" لأسعار اللحوم 179  نقطة في إبريل/نيسان، كمستوى مستقر منذ الفترة الأخيرة من عام 2012، مع تحركه بصورة طفيفة في حدود 177 - 179 نقطة. ومع ذلك، تظل أسعار اللحوم مرتفعة عموماً بالمقاييس التاريخية.

أمّا مؤشر أسعار "فاو" لسلعة السكّر فبلغ في المتوسط 253 نقطة خلال إبريل/نيسان، في ما يقل بأكثر من 9 نقاط (3.6 بالمائة) عن مستواها للشهر السابق مارس|آذار.