FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

أداة جديدة لتحسين تقييم الكتلة العضوية الحيّة للغابات، والأرصدة الكربونية

البيانات الحَرَجية المحسّنة ضرورة لمواجهة تغيُّر المناخ وتطوير استراتيجيات الطاقة الحيوية

الصورة: ©FAO/North West Sub-FIPI
تتيح الأداة تقييم الكتلة الحرجية الحيّة وأرصدة الكربون بالاعتماد على خواص الأشجار مثل قطر الجذع، وزنة الخشب النوعي، والارتفاع.
28  يونيو/حزيران 2013، روما -- أزاحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" الستار عن منصة شبكية ستسمح للبلدان بتحسين تقييم الأحجام العضوية للغابات ومقدار الكتلة الحيّـة، وقياس أرصدة الكربون المختزنة فيها ورصد تغيّراتها. وتُعدّ هذه البيانات حاسمة لبحوث تغيُّر المناخ وأنشطة التخفيف من وطأته، مثلاً من خلال زيادة مخزونات الكربون في الغابات، وإعادة التحريج وأيضاً تطوير استخدامات الطاقة الحيوية.

وتشكِّل أداة "GlobAllomeTree" ، المبتكرة شراكةً بين منظمة "فاو" ومركز البحوث الفرنسي "CIRAD" وجامعة "توشّا" الإيطالية، منصةً شبكية صُمِّمت للاستخدام الاعتيادي عبر "إنترنت" لتمكين الباحثين، والمختصين، والعلماء وغيرهم من قياس كتلة الغابات العضوية وتحديد الأرصدة الكربونية. ومن شأن هذه البيانات أن تساعد صُنّاع السياسات الوطنيين في اتّخاذ قرارات متنوِّرة فيما يخص تطورات تغيُّر المناخ والتخفيف من عواقبه، وصياغة استراتيجيات لاستخدامات الطاقة الحيوية.

ويقول خبير الغابات ماتيو أونري، لدى منظمة "فاو" أن "هذه هي المرة الأولى التي تتاح فيها للبلدان قاعدة بيانات واسعة النطاق من النماذج الشجرية لتقييم الموارد الحرجية في جميع أنحاء المعمورة. وسيسمح ذلك بتكوين تقديرات لأرصدة الكربون المختزنة في غابات مختلف البلدان والأقاليم".

سهولة الوصول والاستخدام

وتتيح الأداة للمُستخدِم تقييم أحجام الجذوع الشجرية، والكتلة الحرجية الحيّة، وأرصدة الكربون المختزنة بالاعتماد على خواص الأشجار مثل قطر الجذع، وزِنة الخشب النوعية، والارتفاع في حالة مختلف الأنواع الشجرية والمناطق البيئية.

ويمكن استخدام المنصة الجديدة مجاناً، وبالوسع أيضاً تطوير نماذج احتساب فردية من قِبل المُستخدِمين وتضمينها في قاعدة البيانات.

وفي وضعها الحالي، تغطّي الأداة 61 نوع شجرياً عبر سبع مناطق بيئيّة مختلفة في أوروبا، و263 نوعاً شجرياً في 16 منطقة بيئية من أمريكا الشمالية، و324 نوعاً في 9 مناطق بيئية في إفريقيا. ومن المنتظر أن تُستَكمل أدوات الاحتساب لجنوب آسيا وجنوبها الشرقي، وأمريكا الوسطى والجنوبية في القريب العاجل للتحميل عبر المنصة الجديدة.

تقدير الأرصدة الكربونية

والمعتقد أن المنصة الشبكية الجديدة ستكون ذات فائدة بالغة في سياق مبادرة الأمم المتحدة المعروفة باسم "REDD+" والهادفة إلى تقليص إطلاق العوادم من أنشطة إزالة الغابات وتدهورها وزيادة مخزونات الكربون في الغابات لدى البلدان النامية، حيث تحتاج الحكومات إلى مزيد من التقديرات الدقيقة للأرصدة الكربونية المختزنة ورصد تفاوتها.

وفي سياقٍ كذاك، شرعت بضعة بلدان فعلياً في تطوير نُهُجها المعتَمَدة لمراقبة حالة غاباتها فيما يخص متطلّبات مبادرة "REDD+" بالاستناد إلى نماذج المنصة الجديدة. فعلى سبيل المثال، أجرت هيئات وطنية في فيتنام بدعم من البرنامج الوطني الفيتنامي التابع لمبادرة"REDD+" ، قياسات ميدانية لتطوير نماذج احتساب جديدة في عدد من أنماط الغابات في جميع أنحاء البلاد، بفضل خدمات هذه المنصة. وفي إندونيسيا وضِعت معايير وطنية لتطوير قواعد البيانات الشجرية بفضل نفس الأداة؛ وفي المكسيك، نجحت السلطات الحرجية الوطنية في تكوين قاعدة بيانات قطرية جديدة وصياغة أدوات احتساب مستَجَدة.

والمقدًّر أن هذه الجهود ستساعد البُلدان في الحصول على بيانات أعلى دقّة حول حالة الموارد الحرجية لديها، وكميات الأرصدة الكربونية المختزنة ورصد تغيُّراتها، دعماً لتطبيق سياسات حرجية أعلى كفاءة على الصعيدين الوطني والدولي.