FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

إصدار خطوطٍ توجيهيّة لحالات الطوارئ الحيوانية

توجيهاتٌ ومعايير طوارئ الماشية تستهدف إنقاذ حياة السكان مع سُبُل معيشتهم

المنظمة/أ. فيتالي ©
يحمي دليل الخطوط التوجيهية لطوارئ الماشية موارد معيشة مُربّي القُطعان وحياتهم.

7 مايو/آيار 2009، روما - إثر وقوع زلزال عام 2005 المدمِّر في باكستان تَقاطَر العديد من المنظّمات الإنسانية في محاولةٍ لإغاثة الأسر الزراعية التي فقدت موارد معيشتها من أجل إعادة تكوين قطعانها على الفور.

لكن أغلب الحظائر الحيوانية في المناطق المتضرّرة بالكارثة كان قد طالها الدمار بالفعل، إلى جانب النقص الحاد في أعلاف موسم الشتاء مما تمخّض عن نفوق معظم الحيوانات التي قُدِّمت كهبات لإعادة بناء القُطعان واستعادة سُبل معيشة المُزارعين والمُربّين.

وفي هذا الإطار تستهدف جملة الخطوط التوجيهيّة والمعايير الخاصة بحالات طوارئ الماشية "LEGS"، الصادرة بمشاركة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" الحيلولة دون وقوع أخطاء مشابهة، ضماناً لصَون موارد معيشة المُزارعين ومُربّى الماشية المعرَّضين في المستقبل لأسوأ عواقب مثل هذه الأزمات.

وتتضمّن مبادرة الخطوط التوجيهية والمعايير الخاصة بحالات طوارئ الماشية بالتحديد مجموعةً من التعليمات الدولية، وأدواتٍ دعم القرار، ومعاييرٍ للتصميم والتطبيق والتقييم لصالح الفئات السكانية التي تجد نفسها في أوضاعٍ تتطلّب فيها إغاثةً عاجلة.

تدخّلات ملائمة

من المتوقّع أن تقدِّم مجموعة الخطوط التوجيهية والمعايير الجديدة عوناً للمخُتصين وأطراف المساعدة الإنسانية في غضون الاستجابة لحالات الطوارئ، من أجل تحديد أكثر مجالات التدخل ملائمةً في قطاع الماشية بالتعاون مع المجتمعات المحليّة، ومُورِّدي الخدمات لقطاع الثروة الحيوانية من خلال معالجة ثلاثة أهداف مركزية:

  •  توفير مساعدة سريعة للسكان المتضرّرين بالأزمات؛
  • معاونة السكان على إعادة تكوين أصولهم الإنتاجية؛
  • حماية تلك الأصول الاقتصادية.

وفي هذا الشأن، قال أحد كبار خبراء الثروة الحيوانية، تشارلز ماك لدى المنظمة أن "المبادرة تكتسي بمدلولٍ خاص في السياق العالمي الراهن لتغيُّر المناخ"... نظـراً إلى أن اشتداد وتيرة أحداث التطرُّف الجويّ بسبب تغيُّر المناخ لم تنفكّ تسبِّب عدداً متزايداً من الأزمات الإنسانية التي تنعكس بقوة على المجتمعات المحلية المعتمِدة على تربية الماشية والتي تبدو شديدة التعرُّض للعواقب الناجمة عن ذلك.

وقد تقرر إعداد نسخٍ إسبانية وعربية وفرنسية من الخطوط التوجيهية والمعايير الخاصة بحالات طوارئ الماشية، مع إتاحة برنامج شامل للتدريب على تطبيقها للأطراف المستفيدة بدعمٍ من وزارة التنمية الدولية لدى المملكة المتحدة "DFID" ، والاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا الإصدار كمبادرة تعاونية بين عددٍ من المؤسسات والمنظمات التي تتضمن المنظمة "الفاو"، ومركز "فينشتاين" (جامعة تافتس)، والاتحاد الإفريقي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، و الفرع الأوروبي من المنظمة غير الحكومية "أطباء بلا حدود (VSF) " .

ويمكن طلب شراء نسخة مطبوعة من الدليل في موقع المبادرة (إضغط هنا)، وحيث ستُتاح أيضاً نسخةٌ مطبوعة مجانية للتفريغ قريباً.