FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

"آغورا" يسد ثغرة المعلومات في القطاع الزراعي

نظام المنظمة للمعلومات العلمية الزراعية في أيدي أكثر من 100 من البلدان الفقيرة - الاحتفال بالعيد العاشر في روما

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
الوصول إلى المعلومات لا غنى عنه لتطوير الزراعة وضمان الأمن الغذائي.

16 سبتمبر/أيلول 2013، روما --  أصبح نظام "النفاذ إلى البحوث الشبكية العالمية في الزراعة" (AGORA) ، باعتباره برنامجاً يضم الأدبيات العلمية الرئيسية حول الغذاء والزراعة والمجالات ذات العلاقة على هيئة قاعدة بيانات في متناول الطلاب والباحثين والعلماء، أداةً حاسمة لبعض من أفقر بلدان العالم.

ويتيح نظام "آغورا" اليوم عقب عشر سنوات من انطلاقه في عام 2003، مصدراً مجانياً أو منخفض التكلفة لما يتجاوز 3500 مجلة رئيسيّة متخصصة، و3300 من مطبوعات الغذاء، والتغذية، والزراعة، والمجالات البيئية، والأحيائية، والعلوم الاجتماعية المرتبطة بها.

وأكد جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، متحدثاً في احتفالات العيد العاشر لانطلاق نظام "آغورا" على يد منظمة "فاو"، بالمقر الرئيسي في العاصمة الإيطالية صباح اليوم أن "عدم القدرة على الوصول إلى المعارف يمثل معوقاً كبيراً بالنسبة إلى العديد من البلدان الفقيرة في جهود تطوير قطاعها الزراعي وضمان أمنها الغذائي".

وأضاف غرازيانو دا سيلفا أن "قيمة المعرفة تتجلى فقط بقدر قدرة من يحتاجها في الوصول إليها".

وأوضح أن "هذا هو موطن القوة في شراكة نظام "آغورا": إذ تلتقي المنظمة والناشرون والمجتمع العلمي الدولي سوية، لتيسير مهمة الوصول إلى المعارف أمام مئات الآلاف من البشر وفي جميع أنحاء العالم".

وأضاف المدير العام للمنظمة أن "المعرفة هي مصلحة عامّة. ونحن من خلال وضع هذه المصلحة العامّة في متناول البلدان الأفقر، إنما نساعد على كسر معوّق لا يستهان به في وجه الجهود الإنمائية".

نسق هائل من المعلومات التقنية

بفضل  نظام "آغورا" انفتحت الأبواب على نسق هائل من المعلومات التقنية في وجه 116 من بلدان "فاو" الأعضاء الأشد فقراً والأقل تطوراً، حيث تمس الحاجة إلى الأمن الغذائي أكثر من غيرهم.

وعلى مدى عشر سنوات من انطلاق النظام تمكن العلماء الأفراد والأكاديميون والمختصون مما يتجاوز 2500 مؤسسة، في تلك البلدان من الحصول على ملايين المقالات الموثقة.

كما يشكل نظام "آغورا" واحداً من برامج الأدبيات البحثية الأربع لشراكة "بحوث من أجل الحياة -   Research4Life" بين القطّاعين العام والخاص، القائمة بين منظمة "فاو" وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الصحة العالمية، وجامعة "كورنيل"، وجامعة "ييل"، والجمعية الدولية للناشرين الطبيين والتقنيين والعلميين، ونحو 200 من الناشرين المعترف بهم دولياً، والعديد من الشركاء التقنيين بما في ذلك "مايكروسوفت".

وأعرب الرئيس التنفيذي لمؤسسة "إلسيفيه" رون موبيد، عن "تهانيه إلى "آغورا" على عقد من الزمن في خدمة العلماء في أرجاء العالم النامي"، قائلاً "نحن فخورون للغاية أن نكون عضواً مؤسّسا لنظام "آغورا" ومبادرة "Research4Life" من خلال الشراكة مع منظمة من طراز "فاو" في السعي للنهوض بنوعية حياة الجميع".

وتعهد شركاء برنامج "بحوث من أجل الحياة"، المتضمِّن لنظام "آغورا"، بمواصلة دعمهم للنظام إلى عام 2020.