FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

إطلاق موقع شَبَكيّ مُتخصِّص لرعاية الحيوان

المنظمة تُتيح أداةً مُقنَّنة لصُنّاع السياسات والمُزارعين والعلماء وهيئات الرفق بالحيوان

المنظمة\جوليو نابوليتانو ©
بيطري يعالج عنزة بجرعة مضادة للدود.
21 مايو/آيار 2009، روما - أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم موقعاً شبكيّاً متخصّصاً يتيح أداةً مُقنَّنة حول أحدث التطوّرات في مجال رعاية الحيوان في إطار إنتاج الثروة الحيوانية، كمرجعٍ للأفراد والمنظّمات ذات العلاقة بالقطاع.

ويمثل الموقع المختص بأحدث التشريعات ونتائج البحوث، بالنسبة لرفاه الحيوانات الزراعية في إطار إنتاج الثروة الحيوانية مدخلاً دولياً موثوقاً للمعلومات وأيضاً للمعايير المُعتَمدة والتوصيات المقترحة فيما يتعلَّق بممارسات وسياسات تربية الحيوانات الزراعية. ويستهدِف مدخل المنظمة "الفاو" فئات المُزارعين، والمسؤولين الحكوميين، والمُشرِّعين، والباحثين، والمنظّمات غير الحكومية من ذوي العلاقة بمجالات تربية الحيوان، وإنتاج الماشية، وصناعة المواد الغذائية المُستَمدة منها.

والمُعتزَم أن يتيح الموقع الشبكيّ الجديد مُنتدى مُهماً لقضايا رعاية الحيوان، فيما يخص أنشطةً مثل النقل، والذبح، والإدارة في مراحل ما قبل الذبح، وتربية الحيوانات الزراعية، والمناولة، والطرح (الإعدام) في حالة السيطرة على الأمراض الحيوانية ومكافحتها.

ثِقل الإنتاج ينتقل جنوباً

تتجلّى أهمية الموقع الذي أطلقته المنظمة "فاو" على ضوء ما يوفّره إنتاج الماشية في الوقت الحاضر فيما يصل إلى 40 بالمائة من مجموع قيمة الإنتاج الزراعي العالمي؛ كما تغطي المنتجات ذات الأصل الحيواني استهلاك ثلث كميات البروتين للبشرية جمعاء. ويُساهم قطاع الإنتاج الحيواني أيضاً بموارد دخلٍ ويتيح منزلةً إجتماعية وأمناً إقتصادياً لما يُناهز المليار نسمة في عالم اليوم بما في ذلك أعدادٌ كبيرة من الفقراء.

ومنذ التسعينات انتقل مركز ثقل إنتاج الماشية في العالم من الشمال إلى الجنوب، وقد ظهرت بضعة بلدان نامية على الساحة كمنتجين رئيسيين للثروة الحيوانية.

وقال الخبير سامويل جوتسي، مدير شعبة الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان، لدى المنظمة "الفاو" أن "أيّ برنامج إنمائي للنهوض بالصحة الحيوانية، وزيادة إنتاج الماشية والاستجابة للكوارث الطبيعية حيثما يُشكّل الحيوان عنصراً مكوِّناً لا بد أن يتضمّن العناية برفاه الحيوان كركنٍ أساسي. وفي الواقع يلبّي هذا المدخل الشبكي الجديد الحاجة إلى معلوماتٍ حقيقية في هذا المجال البالغ الأهمية".

في متناول البُلدان

فمن خلال وضع موقعٍ دوليّ متخصِّص في متناول حكومات البُلدان الأضعف إقتصادياً، والمختصين، والمُنتجين لديها بحيث يمكن النفاذ إليه مباشرةً عبر الإنترنت، تتوافر فعلياً أحدث المعلومات الحينية لاستخدامها وفق الأوضاع النوعيّة لكل بلدٍ على حِدة، مما سيُساعد بالتأكيد على النهوض برعاية الماشية وصِحة الحيوان ومعدّلات الإنتاج في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن أن الالتزام بالمعايير المُعتَمدة لرعاية رفاه الحيوان يمكن أن يفتح قنواتٍ للأسواق الدولية أمام المُنتجات ذات المنشأ لدى الُبلدان الأقل نموّاً بالمقياس الاقتصادي.

ويحتوى المدخل المتخصص الذي صمّمته وأطلقته المنظمة بالمشاركة، على منتدى فعليّ للمؤتمرات عبر الإنترنت وللحلقات الدراسية التفاعليّة.

وقد قامت المنظمة "الفاو" على تطوير هذا الموقع الشبكي المتخصّص في تعاونٍ وثيق مع الشُركاء الدوليين الرئيسيّين في مجال العناية بالحيوان، وهم: المفوّضية الأوروبية، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان "OIE"، والمنظمة غير الحكومية "الشفقة في الزراعة الدولية" (CWF)، والجمعية الإنسانية للمجتمع الدولي "HSI"، والصندوق الدولي للعناية بالحيوان "IFAW"، والجمعية الملكية لمنع القسوة بالحيوان "RSPCA"، وجمعية "بروك- Brooke "، والجمعية العالمية لحماية الحيوان "WSPA"، والاتّحاد الدولي للألبان "IDF"، والاتّحاد الدولي للمُنتجين الزراعيين "IFAP"، والجمعية البيطرية العالمية "WVA".