FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

البلدان الإفريقية تتفق على التصدي لتجارة الأخشاب غير الشرعية في حوض الكونغو

الاتفاق إنجاز لدعم التنمية المستدامة والمشروعة لصناعة الأخشاب

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
حوض الكونغو هو ثاني أكبر الغابات المطيرة في العالم بعد الأمازون، ومورد رئيسي لاستقرار المناخ العالمي.
23 اكتوبر/تشرين الأول 2013، برزافيل / روما -- أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" أن حكومات البلدان الرئيسية المنتجة للأخشاب في إفريقيا ، جنباً إلى جنب مع ممثلي صناعة الأخشاب ومنظمات المجتمع المدني اتفقت اليوم على التصدي معاً لتجارة الأخشاب غير الشرعية في حوض الكونغو، في أعقاب اجتماع لصناعة الأخشاب الدولية عقد في العاصمة الكونغولية برزافيل.

ويؤوي حوض الكونغو الذي يغطي مساحة رقعتها 300  مليون هكتار، ثاني أكبر الغابات الاستوائية في العالم. ويمثل حوض الكونغو أيضاً المورد الرئيسي في العالم للأخشاب غير الشرعية، في إطار تجارة دولية تكلف الحكومات نحو 10 مليارات دولار أمريكي سنوياً من خسائر العوائد الضريبية المستحقة في جميع أنحاء العالم.

وفي منتدى دولي عُقد في مدينة برزافيل خلال الفترة 21 - 22 اكتوبر/تشرين الأول، اعتمد ممثلون من ستة بلدان إفريقية - هي جمهورية الكونغو، وكاميرون، وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وكوت ديفوار (ساحل العاج)، وغابون -- "إعلان برزافيل" باعتباره التزاماً لم يسبق له مثيل بهدف التنمية المستدامة والاستخدام المشروع لموارد الأخشاب في الإقليم.

واعتُمِد الإعلان بالاشتراك مع ممثلي صناعة الأخشاب ومنظمات المجتمع المدني، لإلزام الشركاء بتنفيذ تدابير من شأنها النهوض بتتبع منشأ الأخشاب، وضمان الشفافية، وإقرار حوكمة الغابات.

ويأتي الإعلان ثمرة لنقاش سابق طويل الأجل بين أصحاب الحصص الرئيسيين في الغابات و صناعة الأخشاب، وكذلك الشركاء الإقليميين والدوليين بما في ذلك الجمعية التقنية الدولية للأخشاب المدارية "ATIBT"، والمعهد الأوروبي للغابات  "EFI"، والاتحاد الأوروبي  "EU"، إلى جانب منظمة "فاو"؛ ومن خلال الجهود المشتركة المبذولة بين الأطراف لتعزيز سياق إنفاذ قوانين الغابات وحوكمتها وتجارة أخشابها.  ويلبي هذا السياق الطلب المتنامي على منتجات الأخشاب في إطار بيئي واجتماعي مقبول عبر التعاون فيما بين الدول المنتجة والمستهلكة.

وفي عام 2003، سبق أن اعتمد الاتحاد الأوروبي خطة عمل برنامج إنفاذ قوانين الغابات وحوكمتها وتجارة مواردها "FLEGT"، من أجل تعزيز التدابير الملموسة لوقف تجارة الأخشاب غير المشروعة. وتشمل هذه الإجراءات والتقنيات المطبقة تتبع منشأ الأخشاب، وتشكيل أفرقة إنفاذ القوانين والتنظيمات في الغابات، ومراقبة الغابات من جانب المجتمعات المحلية، ورصد أنشطة قطع الأشجار، وكذلك عقد اتفاقات ملزمة قانوناً تُعرف باسم اتفاقيات الشراكة الطوعية بين الاتحاد الأوروبي و البلدان المنتجة للأخشاب، بهدف إرساء آليات للتمييز بين الاستغلال الشرعي أو غير الشرعي لموارد الأخشاب.

والمؤمل أن يساعد إعلان برزافيل على إبطاء وتيرة إزالة الغابات بالإقليم، حسبما صرح خبير منظمة "فاو" أولمان سيرّانو موضحاً أن "تقديرات المنظمة للإزالة الصافية للغابات في منطقة حوض الكونغو ناهزت 700000 هكتار سنوياً خلال الفترة 2000 - 2010".