FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

أضرار حادة تلحق بقطاع الزراعة والثروة السمكية في الفلبين عقب إعصار "هايان"

سبل المعيشة والأمن الغذائي في خطر - المنظمة تلتمس 24 مليون دولار لتنفيذ تدخلات فورية

الصورة: ©REUTERS/Erik De Castro
على امتداد سواحل الفلبين محا الإعصار بالفعل عدداً كبيراً من مجتمعات الصيد المحلية.
12 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 ، روما -- سارعت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" بتعبئة الدعم للفلبين في أعقاب إعصار "هايان"، الذي اكتسح البلاد مسبباً أضراراً هائلة في قطاعي مصايد الأسماك والزراعة بالإضافة إلى خسائر جسيمة في الأرواح.

وقال المدير العام للمنظمة جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم، "أريد الإعراب عن تضامن المنظمة وتضامني شخصياً مع شعب وحكومة الفلبين".

وخلّف إعصار "هايان" الفائق في قوته، سلسلة من الدمار وقتل الآلاف من السكان.

وأضاف غرازيانو دا سيلفا أن "الدمار الذي حاقه الإعصار، متضمناً قطاعات الزراعة ومصايد الأسماك والغابات، يعرض حياة كثيرين آخرين من السكان للخطر، ويمكن أن يلحق مزيداً من الضرر بسلسلة إمداد الغذاء والأمن الغذائي".

وأكد غرازيانو دا سيلفا أن المنظمة تبذل كل ما في وسعها "لدعم حكومة الفلبين والمجتمعات الصغرى المعتمدة على الزراعة وصيد الأسماك، في عملية إعادة الإعمار الفورية وبناء المرونة الطويلة الأجل".

وناشدت منظمة "فاو" تعبئة 24 مليون دولار أمريكي لتنفيذ تدخلات فورية في قطاعي مصايد الأسماك والزراعة، كجزء من النداء الإنساني المنسق والعاجل الذي أطلقته الأمم المتحدة اليوم.

وحشدت المنظمة فعلياً أكثر من مليون دولار من مواردها.

أضرار لا حصر لها

وقال الخبير دومينك بورجون، مدير شعبة الطوارئ وإعادة التأهيل لدى المنظـمة، "حتى إن لم تتكوّن صورة واضحة بعد عن تأثير الإعصار على القطاع الزراعي، فمن الواضح أن الأضرار التي أحاقها واسعة النطاق".

وضرب إعصار "هايان" الفلبين في بداية أهم موسم لزراعة الأرز، و تقدر المنظمة أن أكثر من مليون مزارع تضرروا ومئات الآلاف من الهكتارات دمِّرت بمحاصيلها من الأرز.

والمتوقع أن إنتاج جوز الهند تضرر بقوة في المناطق المنتجة، كما لحق دمار على نطاق واسع أيضاً بمرافق التخزين والبنية التحتية الريفية.

وعلى امتداد السواحل محت عواصف الإعصار العديد من مجتمعات الصيد المحلية والقوارب والمعدات.

جهود إعادة التأهيل

وكجزء من استجابة "فاو" الفورية للأزمة، أوفدت المنظمة خبراء الاستجابة لحالات الطوارئ إلى الفلبين ورصدت مليون دولار بالفعل لتغطية الاحتياجات العاجلة مثل البذور والأسمدة.

وثمة حاجة أولياً إلى ما مجموعه 24 مليون دولار لجهود الطوارئ وإعادة التأهيل، بما في ذلك إعمار مرافق التخزين والري، ودعم مجتمعات الصيد.

وتعتزم المنظمة إجراء تقييم كامل للأضرار التي لحقت بقطاعات مصايد الأسماك والزراعة، ما  أن تسمح الأوضاع الميدانية بذلك.

ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، تضرر نحو 9.5 مليون شخص من جراء الإعصار.