FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المدير العام للمنظمة يحث أوروبا للنهوض بدورها في السنة الدولية للزراعة الأسرية

"ينبغي مشاطرة التقاليد العريقة والتجارب القيمة لأوروبا مع العالم"

الصورة: ©FAO/Roberto Faidutti
لقطة لمزرعة أسرية في أوروبا.
 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، روما|بروكسل -- أشاد جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" بالاتحاد الأوروبي لما دلل عليه من التزام بإنجاح السنة الدولية للزراعة الأسرية 2014.

وتحدث غرازيانو دا سيلفا ببروكسل، في غضون مؤتمر "الزراعة الأسرية: حوار من أجل زراعة أكثر استدامة ومرونة في أوروبا والعالم"، قائلاً أن "أوروبا لديها تقاليد عريقة في الزراعة الأسرية وتجارب قيمة للتشارك فيها، وتتيح السنة الدولية للزراعة الأسرية فرصة لهذا التبادل".

وأضاف أن الزراعة الأسرية "خلافاً للزراعة المتخصصة الواسعة النطاق، عادة ما تُعنى بأنشطة زراعية متنوعة تساعد في الحفاظ على الموارد الطبيعية"؛ مؤكداً أن "مزارعو الأسرة احتفظوا على مر الأجيال بالعديد من الممارسات والتقنيات وطوروها، مما يمكن أن يدعم الاستدامة الزراعية".

وتطرّق غرازيانو دا سيلفا إلى المفاهيم الخاطئة عن دور الزراعة الأسرية، والتي حالت دون  تقديم مساهمة أكبر من جانبها سواء لمحو الجوع لدى البلدان النامية أو صون البيئة على الصعيد العالمي.

وأوضح أن مزارعي الأسرة غالباً ما اعتبروا إلى وقت ليس ببعيد، "كأحد عناصر السياسات الاجتماعية لا كلاعبين منتجين على الساحة، وبذا  أخِذوا على أنهم جزء من مشكلة الجوع". وقال، "إن هذه العقلية هي ما نحتاج إلى تغييره بمناسبة السنة الدولية للزراعة الأسرية".

"وحين أشير إلى المزارعين أعني أصحاب الحيازات الصغيرة والمتوسطة الحجم، كما هي الحال هنا في أوروبا، وكذلك الفلاحون والسكان الأصليون والمجتمعات المحلية التقليدية وصيادو الأسماك والرعاة وجامعو الثمار وغيرهم من المجموعات الأخرى".

وتقرر أن يُسمّى رئيس اتحاد المزارعين الأوروبيين غيرد زونلاينتر، من ألمانيا، سفيراً خاصاً للسنة الدولية للزراعة الأسرية.

وتحتفي السنة الدولية للزراعة الأسرية بأكثر من 400 مليون أسرة مزارعة لدى كلا البلدان المتقدمة والنامية، ممَن ينهضون بأعمال مزارع تعتمد في المقام الأول على أفراد الأسرة في العمالة والإدارة.

وإذ تنتج المزارع الأسرية غذاء لإشباع مليارات من الأفراد بجميع أنحاء العالم، ففي العديد من البلدان النامية تشكل المزارع العائلية في المتوسط ما يصل إلى 80 بالمائة من مجموع المزارع الوطنية المنتجة.