FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

بلدان إفريقيا تصعِّد اهتمامها بالإحصاء للنهوض بالزراعة والتغذية

اجتماع لخبراء من 35 بلداً في الرباط لاستعراض البيانات الإحصائية الإقليمية، والأدوات المستجدة، وبحث التنسيق العالمي

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
يساعد خبراء المنظمة، باستخدام أحدث تكنولوجيا المعلومات، البلدان على جمع وتحليل وتبادل البيانات الزراعية والأمن الغذائي.

4 ديسمبر/كانون الأول 2013، روما|الرباط -- بينما تسعى إفريقيا جاهدة إلى اختطاط سياسات أكثر فعالية لمعالجة مشكلاتها المتواصلة على صعيد الأمن الغذائي أصبح تحسين نوعية البيانات وتوافرها وملاءمتها حول الغذاء والزراعة أولوية عليا.

واكتسبت هذه القضية مركز الصدارة مع التقاء عدد غير مسبوق من الخبراء، من 35 دولة في اجتماع الدورة 23 لهيئة الإحصاءات الزراعية الإفريقية "AFCAS"، وهي جهاز قانوني تابع لمنظمة "فاو".

وأكد الخبير جوزيف شميدهوبر، نائب مدير شعبة الإحصاء، لدى منظمة "فاو"، قائلاً "نحن بحاجة إلى إحصاءات حينية، ودقيقة، وموثوقة تعطينا صورة أفضل عن كيفية تأثر الزراعة والأمن الغذائي بفعل العوامل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية... وكيفية تأثيرها بالتالي على هذه العوامل".

وأوضح بالقول، "وهذا النسق من المعلومات يمكن استخدامه في نهاية المطاف من قبل صنّاع القرار في وضع سياسات وبرامج، ورصد استثمارات للنهوض بنوعية الحياة في المجتمع".

والمزمع أن يبحث 100 من كبار خبراء الإحصاء التجارب القطرية في إطار البرنامج العالمي للإحصاء الزراعي "WPCA" ومع بدء تنفيذ الاستراتيجية العالمية للارتقاء بالإحصاءات الزراعية والريفية "GSIRAS".

والمعتزم أيضاً أن يستعرض الخبراء مدى التقدم في جمع إحصاءات الأمن البيئي والاقتصادي و الغذائي، فيما يخص جملة قضايا متنوعة من قبيل انبعاث عوادم الغازات المسببة للاحتباس الحراري؛ الاستثمارات الزراعية؛ الثروة الحيوانية؛ بيانات التصنيف الجنساني بالنسبة لملكية الأراضي.

وتعدّ موثوقية الإحصائيات حيوية في تتبع الاحتياجات القطرية للبلدان ورصد الإنجازات سواء بسواء. وعلى سبيل المثال، ثمة حاجة إلى بيانات دقيقة حول الإنفاق الحكومي بغية تتبع الالتزام برصد ما لا يقل عن 10 بالمائة من إجمالي الإنفاق العام للبلدان لقطاع الزراعة، تماشياً مع إعلان مابوتو لعام 2003.

وتشير الإحصاءات حول الإنفاق الحكومي إلى أن بضعة بلدان فقط (بوركينا فاسو، إثيوبيا، غانا، غينيا، ملاوي، مالي، النيجر، السنغال) بلغت أو تجاوزت الهدف المحدد في إعلان مابوتو.

أدوات تتيح معلومات أفضل

وذكرت الخبيرة سانغيتا دوبي لدى شعبة الإحصاء بالمنظمة، "غالباً ما تنشأ الحاجة إلى إحصاءات في وقت قصير، لكن الأمر يتطلب بعض الوقت لتهيئة البنية التحتية لجمع البيانات ووضع نظام المعالجة وتحليل هذا النسق من المعلومات. فليس بالوسع الانتظار لحين تنشأ سياسة من الطلب المفاجئ، إذ من المطلوب بناء القدرات مع مرور الوقت للسماح بالاستجابة للاحتياجات إلى البيانات بمجرد ظهورها".

ويتضمن برنامج اللقاء الدولي الجاري عروضاً لأحدث إصدارات من منصتين لتكنولوجيا المعلومات لتبادل البيانات وتحليلها هما قاعدة المنظمة للبيانات الإحصائية "فاوستات"، التي تحتوى على أكبر مستودع في العالم من بيانات السلاسل الزمنية الزراعية وتسمح بالاسترجاع السريع والمقارنة وتحليل المعطيات المتعلقة بالأغذية والزراعة لنحو 200 بلد؛ وقاعدة المنظمة للبيانات القطرية "CountrySTAT" التي تجمع بيانات من مختلف المصادر الوطنية وتنسقّها وفقاً للمعايير الدولية ومتطلبات الجودة.

وتجتمع الهيئة الإفريقية للإحصاء الزراعي مرة كل سنتين لمراجعة وتحديد الأولويات، بهدف تطوير النظم الإحصائية الوطنية في إقليم إفريقيا.