FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

توقعات لزيادات كبيرة في الإنتاج العالمي من الحبوب عام 2013

تحذيرات من تدهور الأوضاع الغذائية في إقليم الساحل، وإفريقيا الجنوبية، وسوريا، واليمن، والفلبين

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
لقطة لتذرية حشيشة الحَب الحبشية، قوت إثيوبيا الأساسي الأول.

5 ديسمبر/كانون الأول 2013، روما -- قدّرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" أن إنتاج العالم من الحبوب سيبلغ مستوى جديداً يقارب 2500 مليون طن، متضمناَ زنة الأرز المضروب. ووفقاً لأحدث إصدار من تقرير المنظمة المرجعي "توقعات المحاصيل وحالة الأغذية"، يعادل هذا الرقم زيادة تتجاوز نسبتها 8.4 بالمائة عن مستوى العام الماضي، وما يفوق بنحو 6 بالمائة الرقم القياسي الذي أرسي لعام 2011.

وفي حين يُنتظر أن يرتفع إنتاج الحبوب العالمي، حذرت منظمة "فاو" من أن أوضاع الأمن الغذائي في عدة أجزاء من إفريقيا، ومناطق أخرى تواصل التدهور.

ففي بلدان إقليم الساحل بغرب إفريقيا - تشاد ومالي وموريتانيا والنيجر والسنغال -  تأثرت المحاصيل والمراعي هذا العام سلبياً من جراء تأخر الأمطار وتوقفها المبكر، مما يمكن أن يؤدي إلى حالة مفاجئة من تفاقم انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية خلال السنة التسويقية 2013 / 2014؛ كما ساهم نزوح أعداد كبيرة من السكان بمالي هرباً من الاضطرابات المدنية في تزعزع الأمن الغذائي الإقليمي على هذا النحو.

وفي جمهورية إفريقيا الوسطى، ثمة 1.3 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات طوارئ غذائية من جراء الاضطرابات المدنية.

وفي إفريقيا الجنوبية، اقتربت أسعار الحبوب أو بلغت مستويات قياسية لدى العديد من البلدان مدفوعة بنقص الإمدادات للسنة التسويقية 2013 / 2014؛ بينما تمخض الطقس الجاف عن تأخر زراعة المحاصيل لعام 2014 في عدة مناطق.

وفي الفلبين، تضرر أكثر من 14 مليون شخص من إعصار "هايان"، وناشدت منظمة "فاو" تعبئة أكثر من 30 مليون دولار لإعادة التأهيل الزراعي العاجل في وقت اقترح فيه برنامج الأغذية العالمي "WFP" مساعدات الطوارئ الغذائية لنحو 2.5 مليون شخص.

وفي سوريا واليمن، أدت الصراعات الأهلية المستمرة إلى تزعزع حاد في أوضاع الأمن الغذائي لستة ملايين و4.5 مليون نسمة على التوالي، الأمر الذي يتطلب مساعدات غذائية فورية.

أسعار المواد الغذائية الدولية مستقرة

من جانب آخر ظل مؤشر أسعار الغذاء، الصادر أيضاً اليوم، مستقراً في نوفمبر\ تشرين الثاني. وبلغ متوسط المؤشر 206.3  نقطة في الشهر الماضي، بلا تغيير تقريباً من قيمته المنقحة البالغة 206.6  نقطة في اكتوبر\تشرين الأول، وإن جاء أقل بمقدار 9.5 نقطة (4.4 بالمائة) دون قيمته لشهر نوفمبر\تشرين الثاني 2012. وعوّض انخفاض حاد في أسعار السكر بالشهر الماضي أو كاد، عن الارتفاع في أسعار الزيوت؛ وفي حين جاء متوسط أسعار الحبوب أقل قليلاً ظلّت أسعار اللحوم والألبان مستقرة.

ويقيس مؤشر منظمة "فاو" التغير الشهري في الأسعار الدولية لسلة من خمس مجموعات سلعية، بما في ذلك نحو 73 تسعيراً للسلع.

التوقعات المحصولية

وتعكس أحدث تقديرات لإنتاج العالم من الحبوب في معظمها، تعديلات إنتاج الذرة لدى كل من الولايات المتحدة، والاتحاد الروسي وأوكراينا، مع مزيد من استقرار التقديرات قرب الانتهاء من الحصاد.

واستناداً إلى أحدث الأرقام، فإن الزيادة الكلية في إنتاج الحبوب العالمي هذا العام يتضمن ارتفاعاً مقداره 7.8 بالمائة في انتاج القمح، و12 بالمائة في إنتاج الحبوب الخشنة و1 بالمائة فقط في ناتج الأرز.

وتأتي التوقعات المبكرة لمحصول القمح الشتوي المنزرع بالفعل في نصف الكرة الشمالي والمعدّ للحصاد عام 2014، إيجابية على الأكثر.

ومن المتوقع أن ترتفع مخزونات الحبوب العالمية إلى 572 مليون طن بحلول نهاية المواسم المحصولية لعام 2014، أي ما يعادل 13.4 بالمائة وما يقرب من 68 مليون طن أعلى من مستوياتها في العام السابق. ويتجاوز هذا التوقع بما يقرب من 9 ملايين طن التقديرات الصادرة في نوفمبر/ تشرين الثاني، فيما يعكس مراجعة إلى أعلى لمخزونات القمح والحبوب الخشنة لنهاية الموسم، في حين خفِّضت مخزونات الأرز النهائية قليلاً.

ومن شأن التوسع الحاد في مخزونات العالم من الحبوب هذا الموسم أن يقود إلى زيادة معادل المخزون إلى الاستخدام، إلى 23.5 بالمائة وهو أعلى بكثير من أدنى مستوى تاريخي مقداره 18.4  بالمائة كان قد سجل للفترة 2007 / 2008.