FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المنظمة ترحب بالالتزام التاريخي للقضاء على الجوع في إفريقيا بحلول عام 2025

غرازيانو دا سيلفا: التحدي يتمثل في تحويل الرؤية إلى واقع ملموس

الصورة: ©FAO/Walter Astrada
مزارعون بحقل أرز في "بليرا" بأوغندا.
31 يناير/كانون الثاني 2014 أديس أبابا/روما -- رحب جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، اليوم بالالتزام التاريخي من قبل رؤساء الدول الإفريقية للقضاء على الجوع في القارة بحلول عام 2025.

وقال، "إن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يقطع فيها القادة الأفارقة مثل هذا التعهد القوي للقضاء على الجوع، ولهو دليل على الثقة أيضاً، إذ بالعمل سوياً، يمكننا أن ننتصر في الحرب على الجوع في إفريقيا في غضون أعمارنا".

وكان غرازيانو دا سيلفا يتحدث على الفور عقب أن اعتمدت بلدان الاتحاد الإفريقي (AU) الأعضاء، هذا الهدف رسمياً في غضون قمة الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأضاف، "إن إفريقيا تشهد نمواً اقتصادياً غير مسبوق في أبعاده، لكنها القارة الوحيدة في العالم أيضاً حيث ارتفع العدد الكلي للجياع منذ عام 1990".

وأوضح أن "التحدي الآن هو تحويل رؤية إفريقيا تنعم بالأمن الغذائي، إلى واقع ملموس من خلال معالجة الأسباب المتعددة للجوع".

وذكر المدير العام للمنظمة، مؤكداً أن "فاو" ستواصل دعم جهود إفريقيا للقضاء على الجوع، أن "الاستثمار في الزراعة، وإتاحة شبكات الأمان والحماية الاجتماعية للفقراء، وضمان الحق في الحصول على الأراضي والموارد المائية، واستهداف مزارعي الحيازات الصغرى والشباب إنما تمثل جميعاً السبيل تحقيقاً لغاية القضاء على الجوع في القارة".

وكان هدف القضاء على الجوع في إفريقيا عام 2025 قد أميط اللثام عنه مبدئياً خلال اجتماع رفيع المستوى حول الأمن الغذائي في إفريقيا نظمه كلا الاتحاد الإفريقي و"معهد لولا"  بقيادة الرئيس البرازيلي الأسبق لولا إيناسيو دا سيلفا، مشاركةً مع منظمة "فاو" أثناء لقاء في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال يوليو/تموز 2013.

واتفقت الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والقطاع الخاص، على تبني الهدف المتفق عليه كوسيلة لتشجيع اتخاذ إجراءات ملموسة، من خلال الاستزادة من الزخم الذي تولّد عن برنامج التنمية الزراعية الشاملة لإفريقيا "CAADP".

وأبرز المدير العام دور قيادة مفوضية الاتحاد الإفريقي ورئيسها نكوسازانا دلاميني زوما في دفع عجلة هذا السياق إلى الأمام، قائلاً: "يعود هذا الجهد كلياً إلى إفريقيا. إذ أن التزام مفوضية الاتحاد الإفريقي كان حاسماً للوصول إلى هذه المرحلة اليوم. وتلتزم منظمة "فاو" بدعم الاتحاد الإفريقي والدول الإفريقية في بلوغ الهدف المحدد لعام 2025".

الهدف
الإنمائي للألفية

وجدير بالذكر أن أحد عشر بلداً في إفريقيا نجحت بالفعل في الإيفاء بالهدف الأول للألفية الإنمائية من أجل خفض نسبة الأشخاص الذين يعانون من الجوع إلى النصف بين عامي 1990 و2015، وهي الجزائر، وأنغولا، وبينان، وكاميرون، وجيبوتي، وغانا، وملاوي، والنيجر، ونيجيريا، وساوتومي وبرينسيبي، وتوغو.

وأكد المدير العام لمنظمة "فاو"، أن "هذا لدليل واضح على أن البلدان الإفريقية تسير في الاتجاه الصحيح".

بل وثمة ثلاثة بلدان إفريقية - جيبوتي، وغانا، وساوتومي وبرينسيبي - تمكنت أيضاً من الإيفاء بهدف مؤتمر القمة العالمي للأغذية لعام 1996 الأكثر طموحاً لخفض العدد المطلق للجياع بمقدار النصف.

ويتسق هدف الاتحاد الإفريقي الجديد للقضاء على الجوع عام 2025 مع الجهود الجارية لمبادرة القضاء على الجوع "تحدي الصفر جوعاً" لمحو الجوع على وجه الأرض التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في عام 2012.