FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

جنوب السودان يواجه أزمة غذائية وتغذوية خطيرة

المنظمة تناشد تعبئة 77 مليون دولار لدعم الاحتياجات العاجلة للأمن الغذائي وسبل المعيشة

الصورة: ©FAO/Jose Cendon
نحو 3.7 مليون شخص يواجهون الآن مستويات حادة أو حرجة من انعدام الأمن الغذائي.

5 فبراير/شباط 2014، روما -- حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" اليوم من أزمة غذائية وتغذوية كبرى في جنوب السودان، حيث يواجه نحو 3.7 مليون شخص الآن مستويات حادة أو حرجة من انعدام الأمن الغذائي.

ودعت منظمة "فاو" إلى حشد 77 مليون دولار أمريكي لتمويل العمليات الحاسمة لدعم الأمن الغذائي وموارد المعيشة للسكان المتضررين في الجنوب السوداني إزاء ارتفاع أسعار السلع الغذائية الرئيسية ونفاد الإمدادات الأساسية.

وعدّلت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية خطة الاستجابة للأزمة، وتسعى في الوقت الراهن إلى حشد ما مقداره 1.27  مليار دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة في النصف الأول من عام 2014.

ويتعرض ما يصل الى سبعة ملايين شخص للخطر إجمالاً بسبب المستويات المتفاوتة من انعدام الأمن الغذائي في أحدث دول العالم عهداً.

وقالت الخبيرة سو لاوتسيه، رئيس مكتب منظمة "فاو" بالوكالة في جنوب السودان، أن "الجنوب السوداني كان مسرحاً بالفعل لواحدة من أكبر عمليات المساعدة الإنسانية في العالم قبل بدء القتال، أمّا الآن فالوضع يتدهور بسرعة".

وأضافت أن "الأسواق انهارت، وتضررت البنية التحتية، وفر التجار الأجانب هاربين، وتعطلت ممرات توريد السلع الأساسية بسبب العنف، وبات سكان الريف غير قادرين على نقل المحاصيل والماشية والأسماك إلى الأسواق لبيعها".

تعطّل الدورة الزراعية

وفرّ أكثر من 870000 من سكان جنوب السودان من سكناهم في غضون الأسابيع الستة المنصرمة بعد اندلاع القتال بولاية جوبا في ديسمبر/كانون الأول، والذي ما لبث أن انتشر في جميع أنحاء المناطق الشرقية والوسطى من البلاد.

وعرقل النزوح الدورة الزراعية بقوة والمنتظر أن تتفاقم الحالة السائدة من انعدام الأمن الغذائي أكثر فأكثر إن تخلف المزارعون عن بداية موسم الزرع الرئيسي في مارس/آذار.

وحذر الخبير دومينك برجون، مدير شعبة الطوارئ وإعادة التأهيل لدى منظمة "فاو"، عقب زيارة أخيرة إلى جنوب السودان أن "فوات موسم الزراعة الرئيسي سيكون له آثار بالغة ستقوّض إنتاج الأغذية وتوافرها في جنوب السودان عام 2014 وأيضاً خلال عام 2015". وأضاف، "في الوقت الراهن، تعطلت ممرات الإمدادات أو انسدت تماماً في مناطق عديدة من البلاد، بينما يقف المزارعون في أمسّ الحاجة إلى المساعدة العاجلة وصولاً إلى المدخلات الزراعية الحيوية حينياً".

كما يواجه الإنتاج الحيواني تهديداً من تفشي الأمراض الحيوانية المحتملة، مثل حمى الساحل الشرقي وطاعون المجترات الصغيرة، إذ تختلط القطعان غير المحصنة بالماشية المحصنة. وتفاقمت الحالة من جراء الانهيار الجزئي لسلسلة التبريد، لتخزين لقاحات التطعيم بسبب النهب وأنشطة العنف المستمرة.

وثمة مخاوف إضافية من أن العديد من النازحين الذين التمسوا المأوى على الضفاف النهرية سيضطرون إلى الانتقال مجدداً بسبب مياه الفيضانات مع اقتراب موسم الأمطار، مما سيقوض أمنهم الغذائي وجهود استعادة سبل معيشتهم.

وأضافت خبيرة المنظمة لاوتسيه أن "العنف المستمر حتي إذا كان من الواضح أنه يعوق الاستجابة الإنسانية، إلا أن المنظمة ستواصل العمل مع الشركاء المحليين، ميدانياً لتأمين الإمدادات الحيوية للضعفاء من مربّي الماشية والرعاة وصيادي الأسماك والمزارعين والسكان الأكثر ضعفاً بالمناطق الحضرية".

خطة المنظمة للاستجابة

وتخطط منظمة "فاو" لمساعدة 545000 من الأسر، بتوفير دعم الطوارئ بسرعة، لمساندة موارد المعيشة في أشد الولايات تضرراً بجنوب السودان بينما ستعمل على حماية الإنتاج الغذائي في المناطق الأقل تضرراً.

وسيجري توزيع أربع مجموعات مختلفة من مساعدات الطوارئ لدعم سبل المعيشة، من بذور المحاصيل الغذائية والأدوات الأساسية، وبذور الخُضر الغنية بالمغذيات والأدوات الأساسية، وأطقم صيد الأسماك، وأطقم الصحة الحيوانية.

وستقوم منظمة "فاو" بمساعدة السكان الأضعف في المناطق الحضرية باستخدام قسائم التغذية، وربط السكان بمنتجي إمدادات الحليب والخضروات والأسماك مباشرة؛ وتقديم الدعم اللازم لهم في زرع الخضروات بأي مساحات صغيرة من الأراضي المتاحة في نطاق البلدات والمدن.

وفي المناطق الأكثر استقراراً، تعتزم المنظمة العمل عن كثب مع الشركاء والجهات الحكومية لضمان توافر البذور ذات الجودة للمحاصيل الغذائية الرئيسية مثل الحبوب والبقول والجذور والدرنات، وكذلك إتاحة إمدادات الخضروات على المستوى المحلي.

ولمنع انتشار الأمراض الحيوانية، ستعمل منظـمة "فاو" على تزويد العاملين في الصحة الحيوانية بالأطقم الصحية الأساسية وتدريبهم، والمساعدة على استعادة سلاسل التبريد لتخزين اللقاحات وتوزيعها في عمليات الانتقال والنزوح.

كما تخطط المنظمة للحد من الآثار البيئية للمستوطنات البشرية التلقائية عن طريق تعزيز الشراكات للحد من الحاجة إلى الحطب والفحم، على سبيل المثال بنشر المواقد المقتصدة في الوقود.

وتلقت المنظمة حتى الآن 4.25  مليون دولار من أصل 77 مليون دولار مطلوبة لتنفيذ خطة الاستجابة الكلية للطوارئ.

وباعتبارهما طرفين يقودان التكتل الدولي لدعم الأمن الغذائى وسبل المعيشة "FSLC" ، سيواصل كلا منظمة "فاو" وبرنامج الأغذية العالمي  "WFP" التنسيق بين الشركاء سواء في إطار التكتل الدولي أو خارج نطاق الأمم المتحدة.