FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مؤشر أسعار الغذاء يتراجع رغم تزايد أسعار الألبان

الآفاق المواتية لإنتاج الحبوب تدفع بالأسعار باتجاه الهبوط

الصورة: ©FAO/Pius Ekpei
يستند مؤشر أسعار المواد الغذائية لدى المنظمة إلى أسعار سلة من السلع الغذائية المتداولة دولياً.
6 فبراير/شباط 2014، روما -- تراجع مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" في يناير| كانون الثاني للمرة الأولى خلال ثلاثة أشهر، بعدما فاق انخفاض أسعار الحبوب والسكر والزيوت واللحوم مقدار الارتفاع في أسعار الألبان.

وبلغ المؤشر الدولي المستند إلى أسعار سلة من السلع الغذائية المتداولة عالمياً، متوسطاً مقداره 203.4 نقطة في يناير|كانون الثاني 2014، أي ما هو أقل بنسبة 1.3 بالمائة عن مثيله لشهر ديسمبر|كانون الأول، وبنسبة 4.4 بالمائة عن يناير|كانون الثاني من العام الماضي.

وقال خبير المنظمة الاقتصادي عبد الرضا عباسيان، "إننا نشهد انخفاض الأسعار كرد فعل لوفرة الإمدادات لكن التحسن القوي في الطلب، مثل الزيادة في وتيرة الواردات من آسيا، يمكن أن تحدّ من هذا التراجع".

واتجهت سلع السكر والزيوت النباتية إلى الانخفاض بنسبتي 5.6 بالمائة و3.8 بالمائة على التوالي. وفي الوقت ذاته، ساعدت الوفرة المحصولية على خفض أسعار الحبوب، التي سجلت تراجعاً نسبته 1.6 بالمائة عن ديسمبر|كانون الأول وهبوطاً وصل إلى 23 بالمائة مما كانت عليه في يناير|كانون الثاني 2013.

بل وحتى أسعار اللحوم التي تعززت على مدى الأشهر القليلة الماضية، فسجلت انخفاضاً طفيفاً في يناير|كانون الثاني.

وقال الخبير مايكل غريفين، أخصائي أسواق منتجات الألبان والماشية، لدى منظمة "فاو" أن "الاستثناء الوحيد الملحوظ كان أسعار الألبان، إذ سجل مؤشر أسعار الألبان لدى المنظمة زيادة نسبتها 1.3 بالمائة في يناير|كانون الثاني إلى 267.7  نقطة، مما يعكس إلى حد كبير الطلب القوي وبخاصة من جانب الصين، وشمال إفريقيا، والشرق الأوسط، والاتحاد الروسي".

إنتاج الحبوب يوحي بالتفاؤل

كما أصدرت المنظمة أحدث تقديراتها للإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2013، مشيرة إلى نمو أقوى في الإنتاج العالمي للحبوب مما كان متوقعاً، وليسجل المجموع رقماً قياسياً مقداره 2502 مليون طن، أي بزيادة 8.5  بالمائة عن عام 2012. ومن شأن هذا الإنتاج الوافر للحبوب في عام 2013 أن يجدد الاحتياطي العالمي، الذي تقدر منظمة "فاو" إمكانية أن يصل حجمه إلى 573 مليون طن، ليتجاوز بنسبة 13.5 بالمائة ما كان عليه في الموسم السابق.

وقياساً على هذا المستوى، فإن نسبة المخزونات إلى الاستخدام العالمي من الحبوب سيتفوق على المستوى السابق بنسبة 23.5 بالمائة للفترة 2013/ 2014، وذلك كأعلى قيمة له منذ الفترة 2002 / 2003 وبما يتجاوز التراجع التاريخي البالغ 18.4 بالمائة المسجل في الفترة 2007 / 2008.

تنبؤات إيجابية لعام 2014

وبالاستناد إلى أحدث المعلومات، تقدر منظمة "فاو" أيضاً الآفاق المبكرة للمحاصيل التي ستحصد في عام 2014 بأنها ستأتي مواتية. ويشاطر هذا الرأي تقرير منفصل صدر اليوم عن نظام معلومات الأسواق الزراعية (AMIS)، وهو مبادرة أطلقتها مجموعة الدول العشرين الكبرى "G20" لجهاز تستضيفه منظمة "فاو" وتديره عشر منظمات دولية.

ويعزي تقرير فبراير|شباط لراصد نظام معلومات الأسواق الزراعية الآفاق الإيجابية للإنتاج المحصولي خلال عام 2014 إلى ظروف النمو المواتية للقمح الشتوي في نصف الكرة الأرضية الشمالي، ومع توقعات أفضل من التقديرات السابقة لإنتاج الذرة وفول الصويا في نصف العالم الجنوبي.

وتمخض الإنتاج القياسي من الحبوب وارتفاع أرصدة المخزونات عن انخفاض حاد في الأسعار، وهو عامل معزز أيضاً وفق منظمة "فاو" لحركة التجارة العالمية خلال الفترة 2013/ 2014، إلى ما يبلغ مقداره 321.4 طن، وذلك كنسبة أعلى من الموسم السابق بنحو 4 بالمائة وما يعد بالفعل رقماً قياسياً جديداً. وبينما يحفز هذا الانخفاض السعري الطلب الاستهلاكي، فالمقدر وفق منظمة "فاو"  أن يرتفع معدل استخدام الحبوب في العالم خلال 2013 /2014 بمقدار 92 طن ليصل إلى 2415 مليون طن في المجموع. ولسوف ينطوي معظم هذا التوسع على استخدام أكبر للحبوب الخشنة - على الأخص، من الذرة - للأغراض العلفية.