FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مبادرة للمنظمة تجمع بيانات غطاء العالم الأرضي تحت سقف واحد لأول مرة

قاعدة البيانات الجديدة ذات نظرة عالمية أكثر موثوقية وشمولاً

الصورة: ©FAO/Yasuyoshi Chiba
تغطي الأراضي الزراعية 12.6 بالمائة من سطح الأرض.
17 مارس/آذار 2014، روما --  جمعت قاعدة بيانات جديدة أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" جميع المعلومات المتناثرة وغير المناسقة المتاحة سابقاً حول الغطاء الأرضي من جميع أنحاء المعمورة في كلٍ مركزي متكامل، يشكل تحسناً رئيسياً في المعلومات المتاحة حول الخصائص الفيزيائية لسطح اليابسة.


وإلى هذا اليوم، ظلت واحدة من التحديات الرئيسية التي تواجه تكوين نظرة جيدة وشاملة حول الغطاء الأرضي - على سبيل المثال، الرقعة التي تغطيها الأراضي الزراعية، والأشجار أو الغابات، والتربة العارية، وما إليها - ماثلة في أن مختلف البلدان والمنظمات تعتمد في تحديد وقياس وتسجيل هذه البيانات على منهجيات متنوعة وغير مناسقة فيما بينها.

أما الآن فتشكل قاعدة البيانات العالمية للغطاء الأرضي لدى منظمة "فاو" (GLC- SHARE)، بمختلف معطياتها المستقاة من شتى المصادر والشركاء وبعد مناسقتها ومراجعتها باستخدام التعاريف والمعايير المقبولة دولياً، ثروة من المعلومات على المستويات القطري وفي إطار مجموعة بيانات موحدة تغطي كوكب الأرض بأسره.

وتشمل تطبيقات قاعدة البيانات الجديدة رصد اتجاهات الغطاء الأرضي العالمي، وتقييم مدى ملاءمة الأراضي لمختلف الاستخدامات، وتقدير تأثير تغير المناخ على إنتاج الغذاء، وتخطيط استخدام الأراضي.

الإدارة المستدامة للأراضي عنصر حاسم

وفي تقدير الخبير جون لاثام، الأخصائي بقسم الأراضي والمياه لدى منظمة "فاو"، فإن "الاستخدام الفعال للموارد الطبيعية المتفاقمة الندرة هو ضرورة لإدارة هذه الموارد على نحو مستدام - ويتضمن ذلك الإنتاج الزراعي لإشباع العدد المتزايد لسكان الكوكب - وأيضاً لصون البيئة".

"ويأتي هذا التحديث في الإحاطة بحالة غطاء الكرة الأرضية في لحظة حاسمة"، مضيفاً "ولسوف يصبح أداة قيمة لتقييم استدامة الزراعة، ودعم الأدلة المستندة إلى التنمية المستدامة في المناطق الريفية ولسياسات استخدام الأراضي التي تساهم في الحد من الفقر وفي تمكين نظم زراعية وغذائية شاملة وفعالة، وزيادة استجابية سبل المعيشة". وقال أن "قاعدة البيانات المجمعة والمناسقة سوف تساعدنا أيضاً على فهم كيفية تغير المناخ وتقلبه ومدى تأثيره على الموارد الطبيعية الرئيسية، فضلاً عن إنتاج الغذاء".

ويشكل نمو عدد سكان العالم وتزايد الطلب على الغذاء تحديات رئيسية لقطاع الزراعة، الذي سيتطلب خلال السنوات القادمة إنتاج مزيد من الغذاء باستخدامٍ أقل من الموارد الطبيعية، وفي ذات الوقت التعامل مع تغير المناخ.

وتشير تقديرات منظمة "فاو" إلى أن إنتاج الغذاء في العالم سيحتاج إلى تحقيق زيادة نسبتها 60 بالمائة بحلول عام 2050، وعلى الأكثر في نطاق الأراضي التي يجري زراعتها بالفعل.

وتشمل قاعدة بيانات منظمة "فاو" المحدثة أحد عشر طبقة من الغطاء الأرضي العالمي، على النحو التالي:

  • الأسطح الاصطناعية (تغطي 0.6 بالمائة من سطح اليابسة)
  • التربة العارية (15.2 بالمائة)
  • الأراضي الزراعية (12.6 بالمائة)
  • المراعي العشبية ( 13.0 بالمائة)
  • الغطاء الخضري العشبي (1.3 بالمائة)
  • المسطحات المائية الداخلية (2.6 بالمائة)
  • المنغروف (0.1 بالمائة)
  • المناطق المغطاة بالشجيرات الدغلية (9.5 بالمائة)
  • الثلوج والأنهار الجليدية (9.7 بالمائة)
  • الغطاء الخضري المتناثر (7.7 بالمائة)
  • المناطق المغطاة بالأشجار (27.7 بالمائة)