القضاء المبرم على الجوع ينبغي أن يصبح حركة عالمية

رئيس "فاو" التنفيذي مجتمعاً مع وزراء الزراعة في ميلانو: المواطنون والمنتجون والقطاع الخاص ينهضون جميعاً بدور فاعل

4 يونيو|حزيران 2015 ، ميلانو - قال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة "فاو" خلال كلمته الافتتاحية اليوم في المنتدى الزراعي الدولي بمعرض "إكسبو ميلان، 2015"، الذي حضره أكثر من 50 وزيراً للزراعة ومندوباً مما يتجاوز 100 بلد ومنظمة دولية، أن "العالم بأسره يُناشَد للانضمام إلى حركة عالمية للقضاء المبرم على الجوع وسوء التغذية بلا رجعة".

وأوضح المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أن معرض إكسبو ميلان 2015 العالمي - الذي يستضيف المنتدى الزراعي الدولي - يأتي في "لحظة حاسمة من التاريخ"، إذ يتزامن مع ختام جهد عالمي دام 15 عاماً لخفض مستويات الجوع... ويتزامن مع جهد جديد واعد اليوم للقضاء على الجوع بلا رجعة.

وأكد غرازيانو دا سيلفا أن أحد أولويات أهداف التنمية المستدامة التي يجري التفاوض بشأنها حالياً من قِبل المجتمع الدولي، إنما يتمثل في تحديد إطار زمني من أجل "القضاء على الجوع، وتحقيق الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز الزراعة المستدامة".

ويدلل التقدم المحرز ضمن الأهداف الإنمائية للألفية إلى الآن، والتي استهدفت تقليص أعداد السكان الذين يعانون الجوع، على أن الهدف القادم الأكثر جرأة هو أمر ممكن.

وأضاف، "وبودي أن أجدد هذا التعهد لكم جميعاً، كممثلين لبلدانكم، للشروع في هذه الرحلة"، مشيراً إلى أن المنظمة تقدم كامل الدعم لأكثر من 100 بلد في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا... التزمت فعلياً بهدف دحر الجوع.

ومضى غرازيانو دا سيلفا قائلاً، أن السبب الجذري وراء الجوع ليست ندرة الغذاء ولكنه الفقر المرتبط بنسق من عوامل عدم المساواة، المرتكزة حول قضايا الحصول على المياه والأرض والموارد الإنتاجية الأخرى، وتأمين الدخل، والتشارك في الأسواق، وضمان الحقوق السياسية والاقتصادية الاجتماعية، والتمتع بحماية اجتماعية كافية.

ويعتزم الوزراء المجتمعون هنا مناقشة كيفية تحسين الأمن الغذائي والتغذية والنظم الغذائية، بالتوقيع يوم الجمعة على "إعلان ميلانو"، وهو مبادرة من جانب الحكومة الإيطالية تسعى إلى دفع البلدان والمنظمات والشركات والمواطنين إلى التعهد بإيجاد حلول لتحديات الغذاء والتغذية.

وقال غرازيانو دا سيلفا، أن "إعلان ميلانو" سيحتل موقعاً محورياً في ميراث معرض "إكسبو" الدولي، مشيراً إلى أن المواطنين "يجب أن يقوموا بدورهم" من خلال تقليص الفاقد الغذائي واستهلاك منتجات مترفقة بالبيئة، والمتعين أيضاً على المستثمرين المسؤولين أن يتصرفوا على نحو يخدم الأمن الغذائي والتغذية .

وذكّر بأن المنتجين بوسعهم الاختيار من بين جملة واسعة من الخيارات لضمان الإنتاج المستدام، بما في ذلك الزراعة الايكولوجية المنحى، والزراعة "الذكية مناخياً".

الصورة: ©FAO/Daniel Hayduk
"جذور الجوع ليست ندرة الغذاء بل الفقر المرتبط به، في نسق من عوامل عدم المساواة التي تتضمن عدم الحصول على المياه والأرض والموارد الإنتاجية الأخرى".