FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الاتحاد الأوروبي ومنظمة "فاو" يطلقان برامج لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية، والزراعة المستدامة، وقدرات التجاوب

البُلدان الشريكة والهيئات الإقليمية تتلقي دعماً لتطوير سياسات أنجع في هذه القطاعات الحاسمة

16 يوليو|تموز 2015، أديس أبابا|روما -- أبرم الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) اتفاقية شراكة جديدة لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية، والزراعة المستدامة، وقدرات التجاوب لدى 35 بلداً* على الأقل.

وأعلنت هذه البرامج في اجتماع أمس بين مفوّض الاتحاد الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية نيفين ميميكا، والمدير العام لمنظمة "فاو" جوزيه غرازيانو دا سيلفا- على هامش أعمال المؤتمر الدولي لتمويل التنمية في أديس أبابا.

ويساهم الاتحاد الأوروبي بنحو 50 مليون يورو، في حين رصدت "فاو" نحو 23.5 مليون يورو لهذه المبادرة التي تقودها البلدان ذاتها وتُدار وفق المطالب.

وقال مفوّض الاتحاد الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية نيفين ميميكا، أن "هذه المبادرة سيكون لها دور حاسم في دعم البلدان الشريكة والمنظمات الإقليمية من أجل تجميع الموارد، سياسياً وتقنياً ومالياً، بلوغاً للهدف المشترك المتمثل في تقليص انعدام الأمن الغذائي والتغذوي. وستساهم المبادرة أيضاً في تدعيم أواصر الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة الفاو".

وأكد غرازيانو دا سيلفا، أن "هذا الطور الأحدث في شراكتنا مع الاتحاد الأوروبي سيعزز إلى حد كبير قدرة المنظمة على خدمة الحكومات لمساعدتها في تحصيل البيانات والمعلومات التي تحتاجها، ولصياغة وتنفيذ سياسات فعالة تهدف إلى التصدي للجوع ومعالجة أسبابه الجَذرية، فضلاً عن بناء قدرات التجاوب إزاء الصدمات والأزمات".

وتتألف المبادرتان من برنامجين مترابطين يدوم كلاهما خمس سنوات، على النحو التالي:

  • المرفق المعني بالآثار الممكنة على الأمن الغذائي والتغذية وقدرات التجاوب والاستدامة والتحوّل(FIRST) ، وستنوط به مهمات تعزيز قدرات الحكومات والإدارات الإقليمية، للنهوض بالأمن الغذائي والتغذية والزراعة المستدامة وسياسات تنفيذها. وسيجري التنفيذ من خلال توفير المساعدات في مجال السياسات ودعم تنمية القدرات.
  • مبادرة المعلومات حول الأمن الغذائي والتغذية والتجاوب في خدمة صنع القرار (INFORMED)، وستساهم بتعزيز تجاوبية السكان بغية تدعيم تحمّلهم للأزمات الغذائية الناجمة عن الكوارث الطبيعية وذات الأسباب البشرية. ويُعد توفير معلومات حينية، ومستندة إلى الأدلة لصنّاع القرار إحدى الوسائل لتحقيق هذا الهدف.

الأولويات المشتركة في سياق مكافحة الجوع وسوء التغذية

وبالرغم من التقدم المحرز خلال العقود الأخيرة وفقاً لأحدث تقرير للأمم المتحدة حول انعدام الأمن الغذائي، فثمة 800 مليون شخص في العالم لا زالوا جياعاً وملايين أخرى لا تملك الوصول إلى النظم الغذائية الصحية.

وعلاوة على هذا وذاك، تأثرت أعداد سكانية متزايدة خلال السنوات الأخيرة من جرّاء الأزمات الغذائية الناجمة على الأغلب عن الصراعات والكوارث الطبيعية وتغير المناخ، أو تقلب أسعار المواد الغذائية. وتواجه فئات الضعفاء اقتصادياً صعوبات متفاقمة باستمرار سواء في ضمان حصولها على ما يكفي من الغذاء أو تدبير موارد الرزق في وجه مثل هذه الصدمات.

ويقدر تقرير مشترك صدر حديثاً عن منظمة "فاو"، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) أن اجتثاث الجوع في العالم بحلول عام 2030 سيتطلب مبلغاً إضافياً يبلغ نحو 267 مليار دولار سنوياً، من الاستثمارات في المناطق الريفية والحضرية، ولأغراض الحماية الاجتماعية.

ونظراً إلى حجم التحديات الماثلة، أقرّ مختلف الشركاء في إطار مبادرتي (FIRST) و(INFORMED) بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات منسقة من جانب جميع أصحاب الشأن بغية التصدي بفعالية للأسباب الجذرية الكامنة وراء الجوع وسوء التغذية.

ويموِّل البرنامج العالمي للمصلحة والتحديات العامة (GPGC)، مساهمة الاتحاد الأوروبي في المبادرتين الجديدتين في إطار ميزانية الاتحاد الأوروبي المخصصة لأغراض المساعدات الإنمائية (وتعرف باسم "أداة التنمية والتعاون" أو "DCI").

وانضم الاتحاد الأوروبي عضواً إلى منظمة "فاو" عام 1991. وفي عام 2004 أصبح كلا الاتحاد الأوروبي- وهو الآن أحد أكبر الأطراف المانحة إلى المنظمة- و"فاو" شريكين استراتيجيين من خلال تعميق علاقة العمل بينهما... ومن شأن هذا الاتفاق الأخير أن يوسِّع مجالات هذا التعاون الطويل الأمد بين الطرفين.

* تتضمن مبادرة "INFORMED" 19 بلداً هي أفغانستان، بنغلاديش، بوركينا فاسو، كمبوديا، جمهورية إفريقيا الوسطى، جيبوتي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، إثيوبيا، غامبيا، هاييتي، كينيا، موريتانيا، ميانمار، باكستان، سري لانكا، طاجيكستان، السودان، سوازيلند، زمبابوي.

وتضم مبادرة"FIRST"  27 بلداً هي بينان، بوركينا فاسو، كمبوديا، تشاد، كوت ديفوار، كوبا، جيبوتي، فيجي، غواتيمالا، هاييتي، كينيا، ملاوي، مالي، موريتانيا، موزمبيق، ميانمار، النيجر، باكستان، رواندا، جزر سليمان، سري لانكا، سوازيلند، أوغندا، جمهورية تنزانيا المتحدة، فانواتو، زامبيا، زمبابوي.

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
مزارع يعمل في حقل للأرز ببنغلاديش. تسعى الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة "فاو" إلى تعزيز الأمن الغذائي والتغذية والزراعة المستدامة وتجاوبية نحو 35 بلداً.

شارك بهذه الصفحة