FAO.org

الصفحة الأولى > المطبوعات > مقالات إخبارية

مؤشر أسعار الغذاء يسجل أوطأ مستوياته خلال ست سنوات تقريباً

تراجع أسعار منتجات الألبان والزيوت النباتية يدفع بالمؤشر إلى أدنى قيمة له منذ أواخر 2009

الصورة: ©FAO/Alessia Pierdomenico
انخفضت أسعار منتجات الألبان في تموز أساساً لتراجع الطلب على الواردات من الصين والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي ظل وفرة إمدادات الحليب لدى الاتحاد الأوروبي.

6أغسطس|آب 2015، روما -- سجلت أسعار السلع الغذائية الرئيسية في الشهر الماضي أدنى متوسط ​​ شهري منذ أواخر عام 2009 نظراً إلى الانخفاضات الحادة في أسعار منتجات الألبان والزيوت النباتية، وفي ما عوِّض وأكثر عن بعض الزيادات في أسعار السكر والحبوب؛ بينما ظلت أسعار اللحوم مستقرة.

وبلغ متوسط ​​مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الغذاء 164.6 نقطة في يوليو|تموز، بانخفاض مقداره 1.0 في المائة مقارنة بشهر يونيو|حزيران وبما يبلغ 19.4 في المائة قياساً على مستويات العام السابق.

ويمثل مؤشر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) فيما يخص أسعار الغذاء دليلاً يستند إلى حركة التعاملات التجارية، من خلال قياس أسعار خمس سلع غذائية رئيسية في الأسواق الدولية، شاملاً مؤشرات فرعية لأسعار الحبوب، واللحوم، والألبان، والزيوت النباتية، والسكر.

وفي الشهر الماضي أيضاً انخفض مؤشر أسعار الألبان بمقدار 7.2 في المائة عن الشهر السابق، ويُعزى ذلك أساساً إلى تراجع الطلب على الواردات من الصين وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي ظل وفرة إنتاج الحليب لدى الاتحاد الأوروبي مما نتج عنه فائض من إمدادات منتجات الألبان المعروضة للتصدير.

وتراجع مؤشر يوليو|تموز لأسعار الزيوت النباتية بنحو 5.5 في المائة مقارنة بمستوى يونيو|حزيران، ليصل بذلك إلى أدنى قيمة له منذ يوليو|تموز 2009. ويعود الانزلاق الأخير للأسعار، في المقام الأول إلى تراجع أسعار زيت النخيل دولياً، كرد فعل لزيادة الإنتاج في جنوب شرق آسيا وكذلك تباطؤ الصادرات خصوصاً من ماليزيا، فضلاً عن التراجع المستمر في أسعار زيت الصويا إزاء إمدادات التصدير الوافرة لدى أمريكا الجنوبية وأيضاً التوقعات المواتية للمعروض العالمي في الفترة 2015 /2016.

في تلك الأثناء، سجل مؤشر أسعار الحبوب ارتفاعاً بنسبة 2.0 في المائة مقارنة بشهر يونيو|حزيران، وإن ظل دون مستوى يوليو|تموز من العام الماضي بمقدار 10.1 في المائة. وللشهر الثاني على التوالي، ارتفعت أسعار القمح والذرة، ويعود ذلك جزئياً إلى سوء الأحوال الجوية في أمريكا الشمالية وأوروبا والتي واصلت دفع مؤشر الحبوب إلى الارتفاع، بينما استمرت حركة أسعار الأرز في الانخفاض.

من جهة أخرى، ظل مؤشر أسعار اللحوم دون تغيير تقريباً مقارنة بالشهر السابق. وعوَّضت زيادة الأسعار الدولية للحوم الأبقار عن تراجع أسعار لحوم الخنازير والأغنام، بينما ظلت أسعار الدواجن مستقرة.

وبالنسبة لأسعار السكر، ارتفع المؤشر القياسي بنسبة 2.5 في المائة في الفترة من يونيو|حزيران 2015، على الأكثر بسبب الظروف دون المثالية للحصاد في مناطق الإنتاج الرئيسية بالبرازيل.

شارك بهذه الصفحة