منظمة "فاو" تتفقد أسواق السمك المحلية

ملصقات جديدة تساعد المستهلكين على تتبع منشأ المصيد

2اكتوبر|تشرين الأول 2015، روما-- بالنسبة لمعظم المستهلكين، تكاد تنعدم الصلة المباشرة بالمأكولات البحرية التي يتناولوها مما يفرض ضرورة ذات أهمية متنامية هي ملصقات المعلومات عن المنشأ فوق أغلفة المنتجات المعبأة.

وتمثل المنطقة 37 هي واحدة من 19 منطقة صيد رئيسية على جملة جديدة من الملصقات التي أعدتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة لصالح تجار التجزئة في جميع أنحاء العالم، ممن يحرصون على الاستجابة لتزايد الطلب على معلومات أفضل فيما يخص السلع الاستهلاكية، فضلاً عن العمل  على تطوير معايير التوصيف التي تحددها الحكومات.

Go to event webcast page

مزيد من الشفافية للمستهلكين

ويشمل هذا التوجه الاتحاد الأوروبي الذي اعتمد مؤخراً معايير وضع المواصفات الجديدة بحيث تصبح إلزامية في حالة تجار الأسماك، للإبلاغ بدقة عن أساليب الصيد المستخدمة ومناطق المصيد وإدراجها ضمن هذه المواصفات.

يقول الخبير أودون ليم، نائب مدير شعبة السياسات والاقتصاد بقسم مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية لدى منظمة "فاو"، أن "تتبع المنشأ مهم سواء بالنسبة لجودة الأغذية وسلامتها، أو لأسباب الاستدامة، حيث يساعد على ضمان أن المأكولات البحرية التي نتناولها هي صحية وقانونية وتصون الثروة السمكية للأجيال القادمة".

وأضاف أن "واحدة من أهم التغيرات الإيجابية التي شهدناها خلال السنوات العشرين الماضية هي مدى اهتمام للمستهلك الحديث بالتعرف على منشأ الطعام الذي يتناوله"، مشيراً إلى مدونة السلوك بشأن الصيد الرشيد كعلامة رئيسية على الطريق تحتفل بالذكرى العشرين لإصدارها هذا العام.

Go to event webcast page 

نموذج بطاقات التوصيف

ويقول الخبير روجيرو أورباني، مستشار مصايد الأسماك لدى "فاو" ومفتش الأسماك لدى وكالة الصحة الإيطالية أن هذا النموذج من نظام بطاقات التوصيف إنما يسمح للمستهلكين باتخاذ خيارات آمنة ومستدامة، ويحفز استهلاك المنتجات السمكية.

ويضيف أن "السمك كان يباع في السابق، دون أي معلومات - ولذا أدت المخاوف بخصوص النضارة وإمكانية الغش والاستبدال إلى إعاقة الاستهلاك".

ويقول صاحب سوق سمك "ميكيلينو" المعروف ببلدة "فيوميشينو" على ضواحي العاصمة الإيطالية روما أن تحسين نظم ملصقات التوصيف، في المقابل يساعد على بناء الثقة في صفوف المستهلكين على نحو متزايد ولا سيما من جانب المستهلكين في عصر الإنترنت ، الذين لا يروقهم  "الضحك على الذقون".

وأضاف أن "الزبائن هذه الأيام تبلغ مطلعون جيداً، وأحياناً يعرفون أكثر مما نعرف نحن - لذا فمن الصعوبة بمكان أن نخدعهم".

وبوسع بائعي السمك في جميع أنحاء العالم تنزيل نماذج عالية الوضوح من الملصقات الجديدة هنا.

Go to event webcast page

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
قوارب صيد تدخل مرفأ فيوميشينو الإيطالي على أبواب روما.

شارك بهذه الصفحة