FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

لجنة الأمن الغذائي العالمي تركز أعمالها على الأهداف الإنمائية المستدامة والشباب والأزمات الممتدة

المدير العام للمنظمة يرحب بالمندوبين في أول اجتماع دولي منذ الاتفاق حول الأهداف الإنمائية المستدامة

12 اكتوبر|تشرين الأول 2015، روما-- افُتتحت في روما أعمال لجنة الأمن الغذائي العالمي (CFS) في جلسة عامة اليوم، بمناسبة أول تجمّع دولي حول الأمن الغذائي والتغذية منذ أن اعتمد زعماء العالم أهداف جدول أعمال التنمية المستدامة.

ويتضمن جدول الأعمال المعتمد هدف اجتثاث الجوع بحلول عام 2030، باعتباره أحد أهم الأهداف الأساسية المطروحة. وقال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" لمندوبي لجنة الأمن الغذائي لدى افتتاح الجلسة العامة، أن مصادقة قمة الأمم المتحدة في الشهر الماضي "إنما تزودنا بزخم جديد فيما نبذله من جهود".

وأضاف غرازيانو دا سيلفا، أن " العالم لديه الآن موعد محدد للقضاء على الجوع، ولتحقيق الأمن الغذائي، ووضع حد لسوء التغذية بجميع أشكالها"، مضيفاً "ولا يساورني شك في أننا قادرون على أن نصبح الجيل الذي نجح في القضاء على الجوع- جيل (الصفر جوعاً)".

وتمثل لجنة الأمن الغذائي هيئة حكومية دولية هي بمثابة المنتدى لاستعراض ومتابعة سياسات الأمن الغذائي والتغذية. كما تشكل اللجنة منصة شاملة تسمح للمشاركين من المجتمع المدني، والقطاع الخاص، وغيرها من الجهات الفاعلة من غير البلدان بالتعبير عن مواقفهم في القرارات السياسية.

وقالت السيدة جيردا فيربورغ، التي شغلت منصب رئيس اللجنة للعامين الماضيين، أن "لجنة الأمن الغذائي العالمي مختلفة... ولنتشارك فيها جميعاً تحقيقاً للفارق المطلوب"، مضيفة "فنحن جميعاً في سباق واحد، كلنا وجميعنا، لبلوغ هدف القضاء على الجوع".

وتتناول الجلسة العامة للجنة الأمن الغذائي العالمي لمدة أربعة أيام، والمنتظر أن يتحدث خلالها أيضاً كلا رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية كانايو نوانزي والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إرثرين كازين، النقاش حول سياسات التغذية، والمبادرات المستندة إلى التغذية وإشراك الشباب في التعهد العالمي للقضاء على الجوع. والمعتزم أن تشارك السيدة ماري روبنسون، رئيس إيرلندا الأسبق، ببيان هام خلال الجلسة يتناول سبل تعزيز الروابط العالمية والحوار بين أصحاب المصلحة بصدد الأمن الغذائي والتغذية سواء في إطار اللجنة أو من خارجها.

كذلك من المقرر أن تناقش اجتماعات اللجنة الدولية قضايا المياه والأمن الغذائي والتغذية، بالاستناد إلى تقارير معدة حول هذه القضايا من قبل الفريق الرفيع المستوى للخبراء بشأن الأمن الغذائي والتغذية.

اتفاق حول الأزمات الممتدة          

وفي غضون الدورة 42 للجنة الأمن الغذائي العالمي، من المنتظر أن يتفق الأعضاء على إطار للعمل من أجل الأمن الغذائي والتغذية في حالة الأزمات الممتدة.

ويسعى هذا الاتفاق الطوعي إلى ضمان أن تتكامل الجهود الإنسانية والإنمائية في عدد متزايد من المجالات المتضررة بالأزمات الطويلة الأمد، مع التركيز خصوصاً على الاحتياجات الغذائية للرُضّع والأشخاص الأشد عرضة للخطر.

وهنأ غرازيانو دا سيلفا المندوبين إلى لجنة الأمن الغذائي العالمي على ما اعتبره "إنجاز كبير في تقارب السياسات" حول قضية معقدة، مضيفاً أن "بناء توافق الآراء غالباً ما يستغرق وقتاً طويلاً، ولكنه يساعد الأمور للتحرك على نحو أسرع لاحقاً إلى الأمام"... مشيراً الى أن منظمة "فاو" تعمل في أغلب الأحيان مع كلا برنامج الأغذية العالمي "WFP" والصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد" ، لوضع المبادئ التي يتضمنها إطار العمل موضع التنفيذ العملي.

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
المدير العام للمنظمة جوزيه غرازيانو دا سيلفا مفتتحاً لجنة الأمن الغذائي العالمي.

شارك بهذه الصفحة