FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تغيّر المناخ: كيف ينعكس على غذائك - عشر حقائق

ما الذي يعنيه الاحترار العالمي بالنسبة للزراعة وإشباع احتياجات الكوكب غذائياً

فيما يلي عشر حقائق حول تأثير تغير المناخ بالنسبة للقطاع الزراعي، وقدرتنا عل إنتاج الغذاء لأنفسنا.

فلنساعد جميعاً على التواصل إجتماعياً حول آثار تغيّر المناخ بالنسبة للأمن الغذائي العالمي: أولاً إختر إحدى الحقائق أدناه؛ وثانياً إضغط على رمز مغرّد تويتر لإرسال التعليق. وفيما يلي أدناه بعض الحقائق المختصرة القابلة للتغريد كاقتراحات لعنايتكم.

يرجي تضمين الهاش #COP21 (هاش مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ) لإعلام زعماء العالم المجتمعين في باريس بأن إشباع احتياجات الكوكب الغذائية إنما تتطلب العمل على صعيد  #ClimateChange (هاش تغير المناخ):

يعتمد 25 في المائة من فقراء العالم ومَن يعانون انعدام الأمن الغذائي والمستضعفين، على الزراعة والموارد الطبيعية في معيشتهم الأساسية.


تقدِّر منظمة "فاو" أن إنتاج الغذاء العالمي يجب أن يرتفع بنسبة 60 في المائة لمواكبة التغييرات الديموغرافية الجارية، إذ يعرِّض #ClimateChange (تغيّر المناخ) الإنتاج العالمي إلى الخطر.

وفقا للمعاهدة  الدولية لحماية النباتات (IPPC)، قد تتراجع غلال المحاصيل بين 10 و25 في المائة على نطاق واسع بحلول عام  2050، بسبب  #ClimateChange (تغيّر المناخ).

من المتوقع أن يحدّ ارتفاع درجات الحرارة من مصيد الأنواع السمكية الرئيسية في العالم، بنسبة 40 في المائة.

رغم انخفاض الانبعاثات العالمية الناجمة عن إزالة الغابات، فإن تواصل نزع الغطاء الحرجي وتدهور الغابات ما زال يشكِّل بين 10 و11 في المائة من الانبعاثات العالمية لغازات الدفيئة. كما ارتفعت الانبعاثات الناجمة عن تدهور الغابات (قطع الأشجار والحرائق) من 0.4 إلى 1.0 جيغاطن من ثاني أكسد الكربون سنوياً، بين عامي 1990 و2015.

الإنتاج الحيواني يساهم بثلثي تأثير الاحتباس الحراري في الزراعة، وبنسبة 78 في المائة من انبعاثات غاز الميثين الزراعية.

 #ClimateChange (تغيّر المناخ) يمكن أن ينشر مخاطر الأمراض المنقولة عن طريق المواد الغذائية من منطقة إلى أخرى، مما يهدد الصحة العامة بطرق جديدة.

تشير تقديرات "فاو" إلى أن القدرة على خفض الانبعاثات الناتجة عن الإنتاج الحيواني (وبخاصة الميثين) تعادل 30 في المائة من الانبعاثات الأساسية.

في الوقت الراهن، يؤول ثلث ناتج المواد الغذائية إلى الفاقد والخسارة. وتبلغ التكاليف العالمية لهدر الغذاء 2.6 تريليون دولار سنوياً، بما في ذلك 700 مليار دولار كتكاليف بيئية، و900 مليار كتكاليف اجتماعية.

فاقد الغذاء العالمي من هدر وخسائر، يوّلد نحو 8 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة سنوياً على صعيد العالم.

الصورة: ©FAO
تغيّر المناخ ينطوي على آثار عديدة بالنسبة للمجتمعات الزراعية والأمن الغذائي العالمي.

شارك بهذه الصفحة