ثبات مؤشر "فاو" لأسعار الغذاء في شباط/فبراير رغم ارتفاع أسعار زيت النخيل

أولى التوقعات العالمية لإنتاج القمح في 2016 تشير إلى انخفاض طفيف مقارنة مع المستويات القياسية التي سجلت العام الماضي

3 مارس، 2016، روما - سجل مؤشر"الفاو" لأسعار الغذاء  استقراراً خلال شهر شباط/فبراير إذ عوّض انخفاض أسعار السكر ومنتجات الألبان عن الارتفاع الكبير في أسعار الزيوت النباتية مقارنة
مع الشهر الماضي.

وسجل مؤشر "الفاو" لأسعار الغذاء معدل 150.2 نقطة لشهر شباط/فبراير وذلك بمعدل تغيير طفيف للغاية مقارنة بشهر يناير الماضي الذي سجل 150.0 نقطة، وبنسبة انخفاض تقدر بـ 14.5 في المائة لنفس الفترة من العام الماضي.

كما أصدرت "الفاو" أول توقعاتها لإنتاج العالم من القمح في عام 2016 حيث توقعت أن يبلغ إجمالي الإنتاج 723 مليون طن أي أقل بنحو 10 ملايين طن عن الإنتاج القياسي الذي سُجّل
العام الماضي.

ويستند مؤشر "الفاو" لأسعار الغذاء إلى حركة التعاملات التجارية لقياس أسعار
خمس سلع غذائية رئيسية في الأسواق العالمية وهي الحبوب الرئيسية، والزيوت النباتية،
والألبان، واللحوم، والسكر.

وفي خروج عن التوجه بالاستقرار العام للأسعار في شهر شباط/فبراير، شهد مؤشر "الفاو"
لأسعار الزيوت النباتية
ارتفاعاً كبيراً بلغت نسبته 8.0 في المائة مقارنة مع
الشهر السابق. وكانت الزيادة الرئيسية في سعر زيت النخيل والتي بلغت 13 في المائة
حيث ارتفعت الأسعار بعد تقارير عن انخفاض مخزونات هذا الزيت وتوقعات بضعف انتاجه
في المستقبل القريب. ونتيجة لذلك فقد ارتفعت كذلك أسعار زيت الصويا.

إلا أن أسعار السلع الأساسية الأخرى عوضت عن هذا الارتفاع. فقد سجل مؤشر "الفاو"
لسعر السكر
انخفاضا بنسبة 6.2 في المائة مقارنة مع كانون الثاني/يناير بسبب
المخزونات العالمية القوية وتحسن ظروف محصول السكر في البرازيل، أكبر منتج ومصدر
للسكر في العالم.

وسجل مؤشر "فاو" للألبان انخفاضاً بنسبة 2.1 في المائة مقارنة بالشهر
الذي سبق وسط تباطؤ الواردات خاصة إلى الصين.

أما أسعار الحبوب الأساسية في العالم فقد شهدت استقراراً بشكل عام. وانخفض مؤشر
"الفاو" للحبوب
بنسبة لم تتجاوز نصف نقطة مئوية مقارنة مع الشهر
الذي سبق، إلا أنها كانت أقل بنسبة 13.7 في المائة مقارنة مع العام الذي سبق.
وانخفضت أسعار القمح بنسبة 1.5 في المائة، أما أسعار الذرة فقد انخفضت قليلاً،
بينما ارتفعت أسعار الأرز بشكل طفيف.

من ناحية أخرى شهد مؤشر "الفاو" لأسعار اللحوم ارتفاعاً طفيفاً بسبب
انخفاض إمدادات لحوم الأبقار من استراليا والولايات المتحدة وافتتاح مرافق خاصة
لتخزين لحم الخنزير في دول الاتحاد الاوروبي. وانخفضت أسعار لحوم الدواجن بسبب
انخفاض أسعار الأعلاف.

توقعات بمحاصيل قمح قوية في الصين وجنوب آسيا في 2016

توقعت منظمة "الفاو" في نشرتها الموجزة الأخيرة حول إمدادات الحبوب والطلب
عليها انخفاضاً بنسبة 1.4 في المائة في إنتاج العالم من القمح في 2016
لأسباب من أهمها الطقس الجاف الذي أدى إلى تراجع المزروعات الشتوية في الاتحاد
الروسي وأوكرانيا. إلا أنه يتوقع أن تحافظ الصين وباكستان على معدلات المحاصيل شبه
القياسية من القمح كما يتوقع أن ينتعش إنتاج الهند من القمح.

كما خفضت منظمة "الفاو" توقعاتها للإنتاج الإجمالي من الحبوب العام الماضي
إلى 2525 مليون طن، وهو ما يعكس توقعات إنتاج القمح المحدّثة من الهند وأرقام
الإنتاج المراجعة من جمهورية إيران الإسلامية.

كما تم خفض التوقعات كذلك لإنتاج العالم العام الماضي من الحبوب الخشنة والأرز بسبب
التطورات في آسيا. ويعتبر إنتاج العالم المشترك من الحبوب في 2015 أقل بنسبة 1.4
في المائة من المستوى القياسي الذي سُجّل عام 2014.

ومن المرجح أن تصل مخزونات العالم من الحبوب إلى 636 مليون طن في ختام المواسم التي
تنتهي في 2016، أي بنفس المستوى المرتفع تقريباً الذي بدأت فيه عند بداية العام،
ولكن بانخفاض بمقدار 6.2 مليون طن عن توقعات الشهر السابق. وتعكس هذه المراجعات
بشكل رئيسي انخفاض توقعات مخزونات القمح لجمهورية إيران الإسلامية واوزبكستان،
لأسباب من أهمها تعديلات أرقام المخزون التاريخية في البلدين.

أما نسبة المخزون إلى المستخدم، وهو مؤشر عالمي رئيسي على الأمن الغذائي العالمي، فلا
يزال عند مستوى مرتفع نسبيا هو 24.7 في المائة.

وتتوقع "الفاو" انخفاض التجارة العالمية في الحبوب بنسبة 2.0% من حيث الحجم في
العام 2015/2016 مقارنة مع الموسم السابق. ويعكس ذلك بشكل كبير انخفاضاً في الطلب
على القمح والشعير يزيد عن الطلب القوي على الأرز.

@فاو/اولفييه اسيلين
مزارع في جمهورية الكونغو الديموقراطية يزيل الأعشاب في حقل الأرز