FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المنظمة تَقَرع ناقوس الخطر بشأن الجهود الزراعية في هاييتي

المدير العام يُحذِّر من قِلّة الدعم

برنامج الأغذية العالمي/ ر. سكاليرود ©
المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة جاك ضيوف.
12 فبراير/شباط 2010، روما -- أعرب جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم عن القلق الشديد نظـراً إلى قِلّة الدعم الموجَّه إلى تلبية الاحتياجات الزراعية الفورية لهاييتي.

وفي غضون حديثه خلال اجتماعٍ رفيع المستوى لتنسيق جهود وكالات الأمم المتّحدة التي تتخذ روما مقرّا لها، تلبيةً لمتطلبات إعادة التأهيل المتوسطة والطويلة الأجل في هاييتي قال المدير العام للمنظمة "فاو":

"بينما تواجه هاييتي أزمةً غذائية رئيسية نُعرب عن القلق الشديد بالنـظر  إلى قلة الدعم الموجّه إلى القطاع الزراعي في إطار النداء العاجل (للأمم المتحدة) لمواجهة الوضع".

ففي حين دعا النداء العاجل الذي قدّر ضرورة رصد مبلغ 575 مليون دولار أمريكي بضمنها 23 مليوناً إستجابةً لاحتياجات الزراعة الفورية في هاييتي، "لم يجر تمويل أكثر من 8 بالمائة من هذا المبلغ حتى هذا الوقت"، وفقاً للمدير العام.

وأضاف د. جاك ضيوف أن "إعمار هاييتي اقتصادياً واجتماعياً يتوقّف على استعادة إنتاجها الغذائي ورصد استثمارات هائلة للمناطق الريفية".

أولويّةٌ فورية

أكدّ المدير العام للمنظمة "فاو" أن "الأولوّية الفورية تكمُن في دعم موسم الزَرع مع بداية مارس/آذار باعتباره الفصل الذي يغلّ أكثر من 60 بالمائة من الإنتاج القومي الغذائي للبلاد".

وقد شرعت المنظمة "فاو" فعلياً بعمليات توزيع البذور والأسمدة والأدوات لتمكين مُزارعي هاييتي من إنجاح موسم الحصاد المقبل. وأضاف أن المنتجات البستانية ستنضج خلال ما لا يتجاوز ثلاثة أشهر لكي تمدّ المُزارعين ومجتمعاتهم الريفية بثمارٍ مغذية لعدّة أشهر قادمة.

ولاحظ المدير العام أن فريق المنظمة "فاو"  المتعدّد الاختصاصات من كبار خبرائها يتأهب بسرعة للمغادرة إلى هاييتي بغية مساعدة وزارة الزراعة على صياغة برنامج متوسّط وطويل الأجل لإنعاش القطاع الزراعي الوطني.

مطلوبُ دعمٌ ثابت

صرح د. جاك ضيوف في حديثه بأن "هاييتي تتطلّب دعماً دولياً هائلاً ومتواصِلاً على مدى فترةٍ طويلة لكي... تتمكّن من تحقيق نموٍ مستدام وتقليص الجوع والفقر بمعدلاتٍ بالغة". وأوضح أن ذلك يتطلّب من وكالات الأمم المتّحدة في روما النهوض بتنسيق جهودها معاً، ومُناسقة القواسم المشتركة القائمة وتطويرها.

ومضى قائلاً: "وبهذه الروح من تعزيز التعاون، أقترح تشكيل فريق مهمّاتٍ ثلاثيّ الأطراف يضمّ كُلاً من المنظمة 'فاو'، وبرنامج الأغذية العالمي 'WFP' والصندوق الدولي للتنمية الزراعية 'إيفاد'... بغية إعانة حكومة هاييتي في جهودها لإعادة تأهيل القطاع الزراعي الوطني".

وقبيل وقوع الزلزال غطّى برنامجٌ بقيمة 49 مليون دولار أمريكي قامت المنظمة "فاو" على تنفيذه في هاييتي لدعم جهود الحكومة الإنمائية، نَسقاً من مجالات الخبرات التي تتولّي المنظمة وضعها في خدمة بُلدانها الأعضاء.

وضمّ الاجتماع الرفيع المستوى كُلاً من وزير الزراعة الهاييتي يواناس غوويه، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي السيدة جوزيت شيران، ورئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية كانايو نوانزيه.