FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

15 مليون دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتمويل مرحلة جديدة من جهود جمع البيانات الزراعية

منهج العمل الجديد سيساعد الدول على رصد التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية وصياغة سياسات أفضل

روما، 07 سبتمبر/آيلول 2016: وقعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) اتفاقية بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لتعزيز قدرات الدول النامية على جمع البيانات الزراعية الرئيسية بما يساعدها على وضع السياسات المناسبة ورصد التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وينص الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة على القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسّنة وتعزيز الزراعة المستدامة.

وقال بيترو جيناري، كبير الاحصائيين في الفاو تعليقاً على الاتفاق: "في العقود القادمة سيكون على البشرية انتاج المزيد من الغذاء لتغطية النمو السكاني باستخدام موارد طبيعية مثل الماء والأراضي والتنوع الحيوي بطريقة مستدامة مع معالجة تحديات التغير المناخي. إن قدرتنا على زيادة المنتجات الغذائية وتحقيق هدف التنمية المستدامة بالقضاء على الجوع منوطة بتوفر بيانات احصائية أفضل وأقل كلفة وأكثر ملائمة فيما يتعلق بالمناطق الزراعية والريفية".

وقالت بيت دانفورد، مساعد مدير مكتب الأمن الغذائي بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ونائب المنسق لشؤون التنمية في مبادرة الحكومة الأمريكية لإطعام البشرية في المستقبل :" إن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سعيدة للغاية بحصولها على فرصة للتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في هذا المسعى الهام الذي من شأنه المساعدة في بناء النظم الزراعية والغذائية المستدامة".

وأضافت دانفورد :"إن وجود نظم بيانات محلية قوية هو أمر حاسم بالنسبة للحكومات والجهات الفاعلة في القطاع الخاص، وهو ضروري لاتخاذ قرارات واعية وذكية من شأنها تعزيزالأمن الغذائي والازدهار الاقتصادي. لذا فإن عملنا مع منظمة الفاو ضمن مبادرة إطعام البشرية في المستقبل مبني على سنوات من النجاح والدروس المستفادة، وهو ضروري لوضع أنواع جديدة من نظم البيانات لاستقطاب المزيد من الاستثمارات المحفزة واللازمة لتحقيق عالم آمن غذائياً بحلول عام 2030 ".

منهج أوسع وأدوات جديدة لعملية جمع البيانات

وسيغطي الدعم المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية المرحلة الأولى من مشروع تقوده الفاو ويستمر من عام 2016 وحتى عام 2021. ويبدأ المشروع بمرحلة تجريبية في أربع دول نامية، اثنتان منها في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وواحدة في أمريكا اللاتينية وواحدة في آسيا. وتجري حالياً مباحثات مع دول مؤهلة أخرى لضمها إلى المشروع.

يهدف هذا المشروع إلى تصميم وتنفيذ منهج جديد واقل كلفة لجمع البيانات في سياقات الدول النامية يعرف باسم "المسوح الزراعية المتكاملة".

وسيوفر منهج العمل هذا بيانات سنوية أفضل حول الإنتاج الزراعي ومعلومات هيكلية أوسع وأكثر تفصيلاً حول المزارع، بما في ذلك التوظيف والآلات المستخدمة وتكاليف الإنتاج والممارسات الزراعية والآثار البيئية.

وسيشمل هذا المنهج الجديد الابتكارات الحديثة، كالاستشعار عن بعد، ونظام تحديد المواقع والتكنولوجيا المحمولة والاستخدامات المتعددة لـ "البيانات الضخمة". وستساعد هذه الأدوات على إدخال أساليب أكثر موضوعية لقياس الأداء الزراعي وتحل في بعض الأحيان محل الوسائل التقليدية الأكثر كلفة.

وبالإضافة إلى توفير بيانات أفضل وأكثر تفصيلاً، سيعزز المشروع الجديد دمج مصادر البيانات المختلفة ويحسّن ملاءمة البيانات وفوائدها ويقلل تكاليف جمع البيانات.

وستكون النتيجة النهائية توفير بيانات عالية الجودة حول مجموعة واسعة من الأبعاد الفنية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية للزراعة بما يساعد الحكومات على تحليل وفهم أثر سياساتها الزراعية، وتقييم التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وغيرها من الأهداف، وصياغة سياسات زراعية أفضل.

عهد جديد في جمع البيانات الزراعية

هناك إدراك كبير لأهمية توفر بيانات أفضل وأقل كلفة وأكثر ملاءمة حول المناطق الزراعية والريفية، حيث تظل هناك فجوات كبيرة في عملية جمع ونشر البيانات في العديد من الدول بسبب مشكلات مزمنة مثل نقص الموارد المالية والبشرية وما ينتج عن ذلك من ضعف في القدرات الفنية.

وتعمل الفاو على معالجة مثل هذه المشكلات من خلال برنامج "الاستراتيجية العالمية لتحسين الإحصاءات الزراعية والريفية"، والذي يعمل على بناء قدرات الدول النامية على انتاج واستخدام إحصاءات زراعية وريفية وتقوية آليات إدارة الإحصاء. ويعتبر المشروع الجديد أحد أدوات برنامج الأبحاث التابع للاستراتيجية العالمية لتحسين الإحصاءات الزراعية والريفية.

وقال جيناري: "من خلال الجهود التي نبذلها، كاستراتيجيتنا العالمية وأدوات ‘الجيل التالي‘، مثل هذا المشروع، نعمل مع الشركاء لإطلاق ما نأمل أن يكون عهداً جديداً في عملية جمع البيانات الزراعية".

وتنفذ الفاو هذا المشروع في إطار الشراكة العالمية من أجل المسوحات الريفية والزراعية المتكاملة، التي تضم عدة وكالات، والتي تقوم حالياً بتأسيس مركز رئيسي للمسوح العالمية في روما.

Photo: ©FAO/Nozim Kalandarov
مزارعات يحصدن الحبوب في طاجيكستان. سوف تساعد منهجية المسوحات الزراعية المتكاملة في قياس الأداء الزراعي.

شارك بهذه الصفحة