FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تقليل انتشار المقاومة لمضادات الميكروبات في مزارعنا وأغذيتنا

خطة عمل جديدة لمساعدة الدول على إعداد قطاعاتها الزراعية للاستجابة لهذا التهديد المتنامي

روما، 14 أيلول/سبتمبر 2016: تعهدت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) اليوم بمساعدة الدول على وضع استراتيجيات لمعالجة انتشار المقاومة للأدوية المضادة للميكروبات في سلاسل امداداتها الغذائية. جاء هذا في وقت تستعد فيه حكومات الدول لإجراء مناقشات في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع القادم حول هذا التحدي الناشئ.

فقد ساهمت الزيادة في استخدام - وسوء استخدام - الأدوية المضادة للميكروبات في أنظمة الرعاية الصحية الخاصة بالبشر والحيوانات على حد سواء، في زيادة عدد الميكروبات المسببة للأمراض التي تقاوم الأدوية المستخدمة تقليدياً لمعالجتها، مثل المضادات الحيوية.

وستتم مناقشة المخاطر الكبيرة على صحة البشر التي تسببها "مقاومة مضادات الميكروبات" وعلاقتها وأثرها على الزراعة في جلسة عالية المستوى للأمم المتحدة في نيويورك في 21 أيلول/سبتمبر.

وحسب خطة عمل الفاو حول مكافحة مقاومة مضادات البكتيريا، والتي تم اطلاقها اليوم، "تلعب الأدوية المضادة للميكروبات دوراً حاسماً في معالجة أمراض حيوانات ونباتات المزارع. ويعتبر استخدام هذه الأدوية حيوياً لتحقيق الأمن الغذائي ولرفاهيتنا ورفاه الحيوانات. لكن سوء استخدام هذه الأدوية، والمقترن بظهور وانتشار كائنات دقيقة مقاومة لمضادات الميكروبات، يهدد الجميع بخطر كبير".

ومع زيادة تركيز الاهتمام على مقاومة مضادات الميكروبات في المستشفيات وغيرها من المواقع، فإن الكائنات الدقيقة المقاومة لمضادات الميكروبات في أنظمة الزراعة تنتقل الى الطعام الذي نتناوله، بحسب الفاو.

وإضافة إلى مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات على الصحة العامة، فإن لها تأثيرات على سلامة وأمن الغذاء والوضع الاقتصادي لملايين أسر المزارعين في أنحاء العالم.

وتسلط خطة عمل الفاو الضوء على مجالات رئيسية للتحرك في مجالي الطعام والزراعة وهي:

  • زيادة الوعي بالقضايا المتعلقة بمقاومة مضادات الميكروبات بين المزارعين والمنتجين والمتخصصين في الطب البيطري والسلطات وصانعي السياسة ومستهلكي الأغذية.

  •  بناء القدرات الوطنية على مراقبة ورصد مقاومة مضادات الميكروبات واستخدام مضادات الميكروبات في قطاعي الغذاء والزراعة.

  • تعزيز الحوكمة المتعلقة باستخدام مضادات الميكروبات ومقاومة مضادات الميكروبات في قطاعي الغذاء والزراعة

  • نشر الممارسات الجيدة في أنظمة الغذاء والزراعة والاستخدام الحكيم لمضادات الميكروبات

وتهدف المنظمة الى مساعدة الحكومات على وضع استراتيجيات قومية لمعالجة مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات واستخدام مضادات الميكروبات في قطاعي الطعام والزراعة بمنتصف 2017.

مقاومة مضادات الميكروبات والغذاء والزراعة

نتيجة للتوسع الاقتصادي وزيادة عدد السكان خلال الخمسين سنة الماضية، تكثفت طرق إنتاج الطعام وهو ما نتج عنه زيادة في استخدام مضادات البكتيريا في الزراعة.

وتستخدم هذه الأدوية لمعالجة الحيوانات المريضة، أو لمنع انتشار الأمراض بين القطيع أو في المزرعة. وإضافة إلى المواشي فإن هذه الأدوية مستخدمة الآن في تربية الأحياء المائية – مصايد الأسماك - بنفس الطريقة.

وفي بعض الحالات، ولكن بدرجة أقل، فإنه يتم رش مواد مضادة للميكروبات على المحاصيل النباتية.

وفوق كل ذلك، تتم إضافة مضادات الميكروبات بتركيزات أقل إلى الأعلاف لتحفيز النمو – وهي ممارسة بالرغم من تزايد الحث على عدم استخدامها ولكنها لا تزال شائعة نسبياً.

وتقدر كمية مضادات الميكروبات المستهلكة عالمياً في قطاع المواشي حالياً بأكثر من 60,000 طن سنوياً. ومع التوقعات بزيادة الطلب على المنتجات الغذائية الحيوانية بشكل ثابت خلال العقود المقبلة، فإن استخدام مضادات الميكروبات سيستمر في الزيادة، بحسب الفاو.

ويتوقع أن يكون ثلثا الزيادة المستقبلية المتوقعة لاستخدام مضادات البكتيريا في قطاع الإنتاج الحيواني حيث يتوقع أن يتضاعف استخدامها في الخنازير والدواجن، بحسب دراسة دولية نشرتها أكاديمية العلوم الوطنية الأمريكية.

تحديات واحتياجات

تؤكد الفاو على أن الطريقة الأساسية لمعالجة مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات في قطاع الغذاء والزراعة هي ضمان التزام أنظمة المزارع والأغذية بتطبيق أفضل ممارسات النظافة والأمن البيولوجي والعناية بالحيوانات وطرق التعامل معها. فهذا يخفض الحاجة أصلاً إلى استخدام الأدوية المضادة للميكروبات، مثلما يفعل تلقيح الحيوانات لبناء قدرتها الطبيعية على تحمل الأمراض.

والحاجة الأخرى الضرورية تنبع من عدم وجود نهج عالمي موحد للبيانات المستخدمة لرصد استخدام مضادات الميكروبات في المواشي. فعلى سبيل المثال وجد تقرير لجنة أونيل التابعة للحكومة البريطانية أن عدد الدول التي لديها مثل هذه الأنظمة لا يتعدى 42 بلداً. والمخاطر من مقاومة مضادات الميكروبات أعلى في الدول التي تكون فيها القوانين والأنظمة وأنظمة المراقبة والرصد ضعيفة. ولذلك فإن منظمة الفاو تعتبر بناء القدرات الوطنية في هذا الخصوص أولوية يجب التركيز عليها.

كما أنه توجد حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث وتطوير البدائل لمضادات الميكروبات والمضادات الحيوية في الأغذية والزراعة، إضافة إلى الجهود لسد الثغرات الحالية في المعرفة المتعلقة بالمسارات البيئية لمقاومة مضادات الميكروبات في المخلفات الزراعية.

العمل مستمر

وضعت منظمة الفاو ومنظمة الصحة العالمية، وهيئة الدستور الغذائي التي تحدد المعايير الدولية لنوعية وسلامة الغذاء، الأسس لهيئات ضبط سلامة الغذاء لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات في الغذاء من خلال عدد من المعايير المتعلقة بمقاومة مضادات الميكروبات، والأدوية البيطرية ومخلفاتها، ونظافة الغذاء والأعلاف الحيوانية. وقد شكلت هيئة الدستور الغذائي مؤخراً مجموعة عمل خاصة بمقاومة مضادات الميكروبات.

ومع تطويرها خطة العمل اليوم، فإن الفاو تكثف مشاركتها في مجتمعات المزارعين ومتخصصي الصحة العامة والصحة البيطرية، والجهات التنظيمية ومفتشي سلامة الغذاء حول مقاومة مضادة الميكروبات، وتعقد ورش عمل في دول من بينها كمبوديا والصين واثيوبيا وغانا وكينيا وتايلاند وفيتنام وزيمبابوي.

Photo: ©FAO/FAO/Sergei Gapon
الممارسات الجيدة لنظافة المزارع والصحة الحيوانية يمكن أن تخفض الحاجة إلى استخدام الأدوية المضادة للميكروبات.

شارك بهذه الصفحة