FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الوقاية المُحسَّنة من الأمراض الحيوانيّة قد تُحقِّق وفوراتٍ بمليارات الدولارات

مواصلَةُ تَدعيم نَهج "صحةٌ واحدة" تَصدّياً للمُمرِضات المُستَجَدة

المنظمة/ هـ. د. نام ©
بيطريٌ يُعاين الدواجن في فيتنام.

26 يوليو/تموز 2010، روما -- ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم أن الحكومات يمكنها تحقيق وفوراتٍ قيمتها مليارات الدولارات بتصعيد عمليات الوقاية ضد الأمراض الحيوانية ذات التأثير الواسع النطاق والسيطرة عليها، خاصةً وأن بعضاً منها يشكّل تهديداً مباشراً على الصحّة البشرية.

ويَطرَح العديد من الأمراض الحيوانية الأخرى تأثيراً سلبياً كامناً على موارد المعيشة السكانيّة، مثل فيروسات وبائي  إنفلونزا "H5N1" و"H1N1"، ومرض الحُمّى القلاعية، وحمّى الوادي المتصدِّع، وداء السُعار ضمن حالات التفشّي المَرَضية الأخيرة المُبلَغ عنها.

في هذه الأثناء تحذِّر المنظمة "فاو" من أن الاستخدامات المُتغيِّرة للأراضي، والدَيناميّة الايكولوجية المُتبدِّلة بما في ذلك تغيُّر المُناخ، إلى جانب ازدياد حجم التجارة وتوسُّع طُرق التبادُل التجاري تمثِّل في جُملتها تحدياتٍ مُستَجَدة إزاء الوقاية من الأمراض الحيوانية ومكافحتها.

تهديداتٌ بازغة

ولا تنفصل هذه التهديدات البازغة عن تطوُّرات التوسُّع الحَضَري المُتزايد، ونُمو الطلَب بشدّة من جانب سكان المُدُن على مُنتجات اللحوم، والحليب، والبيض.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، عادلت عمليات الإنتاج السريعة والمُكثّفة للدواجن، بشرق آسيا نمواً بمقدار خمسة أضعاف في حجم لحوم البطّ المُنتجة خلال الفترة 1985 - 2000. وفي عام 2008، جاوز الإنتاج الحيواني 21 مليار  رأس ُأنتِجت للأغراض الغذائية على النطاق العالمي؛ وفي حدود عام 2020 من المتوقَّع أن يَرتفع مثل هذا الرقم بنسبة 50 بالمائة.

ويكشف الخبير خوان لوبروث، كبير مسؤولي الصحة الحيوانية لدى المنظمة "فاو"، عن أن "من المتوقّع ارتفاع التكاليف بالمقاييس الإنسانية، وبمقاييس صحة النبات والحيوان، من جرّاء مثل هذه الكائنات المُمرضة... وكذلك تزايد التكاليف الاقتصادية الإجمالية بمعدلاتٍ بالغة على مدى العقود القادمة".

ففي المملكة المتّحدة وحدها إستتبع تفشّي مرض الحمّى القلاعية تكاليفٍ بالنسبة للقطاعين الحكومي والخاصّ فيما تَراوح بين 25 - 30 مليار دولار أمريكي. وخلال الفترة 2002 - 2003 تَرتَّب على تفشّي وباء متلازمة مرض الالتهاب الرئوي التنفسي الحادّة "سارس" في حالة الصين، وهونغ كونغ، وسنغافورة، وكندا ما تراوح بين 30 و50 مليار دولار أمريكي.

وفي البلدان النامية تشكّل الأمراض الحيوانية العابرة للحدود وذات التأثيرات الكامنة على النطاق الواسع تهديداً مباشراً مُسلَّطاً على الأمن الغذائي، ومستويات التغذية، وموارد دخل المجتمعات الريفية المُعتَمِدة على إنتاج الماشية. ويُضيف ذلك إلى مُجمل الصعوبات الماثلة أمام بلوغ أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفيّة، بالنسبة لخَفض مستويات الفقر المُدقع، والحدّ من استشراء الجوع، وتقليص الوفيّات في صفوف الأطفال، وضَمان الاستدامة البيئية.

وفي الوقت الراهن، فإن الجميعة (المجموعة) الجينية الشاملة لسُلالات فيروسات الإنفلونزا المُوزَّعة بين الدواجن، والخنازير، وحيواناتٍ أخرى، بالإضافة إلى إصابة البشر لم تَنفَك تُواصِل تنوَّعها بطفراتٍ وسلالاتٍ مُستَجَدة، مع انتشار مُختلف السُلالات في صفوف مزيدٍ من الحَاضِنات على نحوٍ بات شائعاً.

وعلى اعتبار النمو المُتواصلِ في مستودعات النفايات الحَضَرية، المحتوية على بقايا الغذاء فثمةُ أعدادٌ مُتزايِدة من الحيوانات المُقتاتة (مثل الكلاب) تتجوَّل طليقةً في الفراغات الحَضَرية وسط المَوائل البشرية. كما تَزدَهر بعض الأنواع الحيوانية البريّة في أوساط الموائل الحَضَرية على نحوٍ يشكِّل تهديداتٍ جديدة لصحّة الإنسان (مثل داء السُعار).

من جانبٍ آخر، يَدفَع النمو السكانيّ والتوسُّع الحَضَري إلى تربية الحيوان في مواقعٍ مُتاخِمة لموائل البيئة الطبيعية، مما يُفاقِم أخطار انتقال الأمراض بين الحيوانات الداجِنة والحياة البريّة، بل وقد يؤثّر على الجهود الصَونيّة للتنوّع الحيوي.

وفي رأي الخبير خوان لوبروث لدى المنظمة "فاو"، فذلك "ليس مَحض خيالٍ علميّ، لأن هذه التهديدات هي جِد حقيقيّة إذ تفشّت أوبئة مدمّرة بين القطعان الحيوانية على امتداد التاريخ وما من شكٍّ الآن في ظهور كائنات جديدة مُمرضة من تلك... وانتشارها. بيد أن الأخبار السارّة هي أن السياسات الصائبة، سُتتيح اكتشافها واحتواؤها بفعّاليّةٍ أعلى".

"صحةٌ واحدة"

ووصولاً إلى تلك الغاية إعتمدت المنظمة "فاو" في شراكةٍ مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان "OIE" ومنظمة الصحة العالمية "WHO" نهجَ "عالمٌ واحد، صحةٌ واحدة" الإستراتيجيّ كوسيلةٍ لتصعيد فعّاليات رَصد واكتشاف ومُقاوَمة هذه المُمْرِضات الجديدة والقَضاء عليها.

وتستهدف مُبادرة "صحةٌ واحدة"، إستناداً إلى خبرات المنظمة "فاو" سابقاً في إدارة حالات طوارئ الصحة الحيوانية، تقديم مساهمةٍ رئيسية للاستجابة العالمية إزاء فاشيات الأمراض الوبائيّة وتطبيق استراتيجياتٍ عالية الكفاءة للوقاية والاحتواء والإدارة، لدى ظهور الأمراض وفي مواجهة طوارئها؛ بما في ذلك تحسين مستويات الدراية بُمسبِّبات ظهور الأمراض في قطاع إنتاج الماشية والنُظُم البيئيّة الُمرتبطة به.

وتُناشد المنظمة "فاو" أطرافَ التبرّع رصد استثماراتٍ هامة في برنامجها هذا، ويدوم خمس سنوات لتدعيم مُبادرة "عالمٌ واحد، صحةٌ واحدة"؛ عِلماً بأن جُل الاستثمارات سيُوَّجه كأولويّةٍ إلى تمويل الأنشطة بمناطق جنوب آسيا وجنوبها الشرقي وآسيا الوسطى، وفي إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وإقليم الكاريبي... باعتبارها مُعرَّضةً بقوّة لظهور وإعادة ظهور الأمراض المُعدِية وانتشارها.

وتتضمَّن الإجراءات المطروحة للتطبيق، ما يلي:

  • تعزيز الإنذار المُبكِّر ونُظُم الكَشف عن الأمراض؛
  • تدعيم قُدرات المُراقَبة والاستجابة؛
  • تحديد وتقييم المُسبِّبات المَرَضية في قطاع إنتاج الأغذية الحيوانية وإدارة الموارد الطبيعية؛
  • تطوير قُدرات الخدمات البيطرية العامّة، في الاستعداد والوقاية والاستجابة إزاء الأمراض الحيوانية؛
  • تقييم الآثار الاجتماعية الاقتصادية لهذه الأمراض؛
  • ربط مَصالح أصحاب الحِصص لدى القطاعين الخاص والعامّ في المجال الصحيّ، بين تربية الماشية والحياة البريّة.
وما لَفَت إليه برنامج المنظمة "فاو" خصوصاً فهو عنصر الاتّصال لغرض التوعية بالأخطار على مستويات العمل كافة، نظراً لأهميّته القُصوى.