طحلبٌ غنيٌ بالمُغذيِّات مِن تشاد لِدَرء سُوء التَغذية

"السبيرولين المائي" مَوردُ كَسبٍ أيضاً للنِساء المحليّات

 29 يوليو/تموز 2010، روما -- يَعِد مُنتجٌ طبيعيٌّ أصليّ غنيٌّ بالمغذّيات، بمستقبلٍ من الأمل والحياة الأفضل خاصةً للنساء الفقيرات اللواتي يَحصدّنه على حافة بحيرة تشاد وقد يكون بمثابة مساهمةٍ هامة ذات يوم في مُحاربة سوء التغذية المُستشري بالمنطقة.

ففي إطار مشروعٍ بقيمة 1.4 مليون دولار أمريكي، بتمويلٍ من الاتحاد الأوروبي وإدارة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO"، تلتحق النساء بتنظيماتٍ جماعية لمُعالجة كمياتٍ مُتزايدة من مُنتجٍ لافت للأنظار يُعرف محلياً باسم "ديهيه"، ويتألف من تشكيلةٍ متنوِّعة من طحالب "السبيرولين الزرقاء الخضراء" المختلَطة.

ويشكِّل هذا الخليط المحلي من الطحالب مصدراً غنيٌّاً بالبروتين، و"البيتاكاروتين"... بل وبالوسع تحسين القيمة الغذائية بفضله في الحِمية المُفتقرة إلى هذه المغذِّيات الأساسية.

مشروع المنظمة

في تشاد تُحصَد طحالب "السبيرولين الزرقاء الخضراء" على نحوٍ مألوف في البِرَك الضَحلة حيث ينمو  في أوقاتٍ مُعيّنة من السنة، من قِبل نساءٍ فقيرات ينتمين إلى طبقة "الحدّادين" المتواضعة. وفي عام 2007 إنطلق مشروع المنظمة "فاو" لتلقينهن أساليبٍ أعلى كفاءةً وصِحيّة لإنجاز هذا النشاط وكيفيّة مُعالجة وتغليف وتسويق هذا المُنتج على النحو الأمثل.

وقد دُرِج تقليدياً على تَرشيح خليط "ديهيه" مباشرةً فوق التربة الرملية بالقرب من ضفاف الأنهار، حيث تُلائم الأوضاع الطبيعية نمو طحلب "السبيرولين"... ليُجفَّف على هيئة شرائح رقيقة ومن ثَم يُصنَع منه معجونٌ مُر المَذاق.

ويقول مُنسِّق المشروع في تشاد الخبير مَهمات سورتو، أن "عشرة أطنان من 'الديهيه' المحُسّن قد أنتجت بالفعل وتُباع حالياً عبر الصيدليات ومَحال البقالة في عموم البلاد"، بما تبلغ قيمته الكليّة 75000 يورو من الأرباح لفائدة نحو 500 امرأة.

ويُقدِّر مُنسِّق المنظمة "فاو"  أنّ في الإمكان زيادة كَم الإنتاج عشرة أضعاف بلا إخلالٍ بالتوازن البيئيّ الدقيق الذي يَسمح للطحالب بالنمو في ظل الظروف الطبيعية السائدة. ولكي يُعيد نموه طبيعياً يتطلّب طحلب "السبيرولين" بيئةً نوعيّةً خاصة يُعثَر عليها تحديداً بمناطق المياه شبه المالحة قرب الشاطئ الشمالي الشرقي لبحيرة تشاد خاصةً في نهاية الموسم المطير. كما يتطلَّب نموّه درجات حرارة صباحية بين 35 - 37 درجة مئوية تنخفض ليلاً إلى ما بين 15 - 20 درجة.

سوقٌ كامِنة

يَعِد طَحلب "السبيرولين" المُنتَج للأغراض التجارية حالياً، بسوقٍ مُجزية بحق للنُخبة كمكمِّلٍ غذائيّ فعَّال. وعادةً ما يُنتَج الطحلب تُجارياً في هاضماتٍ حيويّة لا هوائية، حتى وإن أكّد مُنسِّق المشروع في تشاد أن خليط تشاد المُنتَج طبيعياً له قيمةٌ غذائية أفضل، فضلاً عن كونه أيضاً أرخص بمقدار 100 مرة من المُنتج المُباع بالمفرد لدى البُلدان الصناعية.

وفي الأحوال كافة فقبيل الشروع بعمليات الترويج والتسويق الأوسع نِطاقاً لهذا المُنتَج الواعِد بالكثير قد يلزم إجراءُ مزيدٍ من الاختبارات... والترتيب لإصدار شهاداتٍ دولية لتَتبُّع المنشأ.

المنظمة/ مـ. مارزو ©
لقطة للمعالجة التقليدية لخليط "ديهيه" على ضفاف بحيرة تشاد.