إنتاج العالم من الخشب يشهد نمواً بفضل أسواق الإسكان والطاقة الخضراء

بيانات الفاو تشير إلى فرص قوية لقطاع الغابات في الاقتصادات الحيوية الناشئة

14 ديسمبر 2016، روما – أظهرت بيانات جديدة نشرتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم بأن الإنتاج العالمي من جميع منتجات الخشب الرئيسية شهد نمواً للعام السادس على التوالي في 2015، بينما انخفضت التجارة في منتجات الخشب بشكل طفيف. وعزى التقرير الزيادة إلى النمو الاقتصادي المستمر في آسيا، وانتعاش سوق الإسكان في أمريكا الشمالية، وتوسع أهداف الطاقة الحيوية.

وفي 2015 تراوح النمو في حجم إنتاج منتجات الخشب ما بين 1 إلى 8 في المائة، بحسب ما أظهرت بيانات الفاو اليوم.

وفي الوقت ذاته انخفضت قيمة التجارة العالمية في منتجات الخشب والورق الأساسية بشكل طفيف من 267 مليار دولار في 2014 إلى 236 مليار دولار في 2015 بسبب انخفاض أسعار منتجات الخشب. إلا أن إنتاج منتجات الخشب في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا الشمالية كان عند أفضل مستوياته بسبب انتعاش سوق الإسكان.

ارتفاع إنتاج الحبيبات بسبب ارتفاع الطلب على الطاقة الحيوية

أدى ازدياد الطلب على الطاقة الحيوية مدفوعاً بسعي أوروبا إلى تحقيق أهداف وسياسات الطاقة المتجددة إلى زيادة كبيرة في إنتاج الحبيبات بلغت عشرة أضعاف في العقد الماضي.

وفي 2015 ارتفع الإنتاج العالمي من حبيبات الخشب بشكل كبير ليصل إلى 28 مليون طن، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 8 في المائة مقارنة مع مستوى العام الماضي الذي بلغ 26 مليون طن، وبنسبة 42 في المائة عن إنتاج العام 2012 الذي بلغ 20 مليون طن.

وتجاوز إنتاج دول البلطيق (استونيا، لاتفيا، وليتوانيا) من حبيبات الخشب إنتاج كل من ألمانيا وكندا، حيث صدّرت ثلاثة ملايين طن من حبيبات الخشب في 2015 لتصبح ثاني أكبر منتج ومصدّر لهذا المنتج بعد الولايات المتحدة. وأصبحت دول البلطيق تنتج الآن 11 في المائة من حبيبات الخشب في العالم، وصدّرت 17 في المائة من حبيبات الخشب العالمي في 2015. بينما أصبحت كندا ثالث أكبر مصدر لحبيبات الخشب في العالم ورابع أكبر منتج بعد ألمانيا.

وهيمنت أوروبا وأمريكا الشمالية على الأسواق العالمية لحبيبات الخشب، حيث تنتج الولايات المتحدة وكندا أكثر من ثلث حبيبيات الخشب في العالم، بينما تصل نسبة واردات المملكة المتحدة والدنمارك وإيطاليا إلى نحو 80 في المائة (المملكة المتحدة لوحدها 42 في المائة) من الواردات العالمية.

نمو سريع في ألواح الخشب من الجدائل المنسقة  (OSB)

لأول مرة تدخل الفاو في قاعدة بياناتها الإحصائية الأرقام العالمية للخشب المضغوط (OSB)، والتي أظهرت نمواً بنسبة 7 في المائة في إنتاج وتجارة هذا النوع من الخشب في 2015، مقارنة مع العام الذي سبق. وكان هذا الارتفاع الأكبر منذ مستويات ما قبل الركود في 2007 مدفوعاً بتعافي سوق الاسكان والتوسع في استراتيجيات الاقتصاد الحيوي، بما في ذلك التحول إلى مواد بناء وانشاءات خضراء أكثر استدامة. ويمثل هذا ضعف النمو في إنتاج ألواح الخشب التقليدية والأخشاب المنشورة.

وألواح OSB هي ألواح خشب تستخدم في عمليات البناء، وهي نوع جديد نسبياً من الخشب بالنسبة للدول خارج أمريكا الشمالية، حيث بدأ إنتاجه في التسعينات وأصبح يشهد نمواً متزايداً الآن في أوروبا (بما فيها روسيا الاتحادية) ويتوقع أن يغزو أسواق أسيا خاصة الصين وماليزيا.

وصرح ماتيس نوردبيرج كبير مسؤولي الغابات في منظمة الفاو: "تظهر بياناتنا نمواً صحياً في الإنتاج العالمي من منتجات الأخشاب، ونمواً متسارعا في إنتاج وتجارة منتجات جديدة مثل ألواح الخشب من الجدائل المنسقة وحبيبات الخشب، ما يشير إلى أن قطاع الغابات يتكيف مع التغيرات ويحظى بفرصة كبيرة لكي يصبح لاعباً رئيسياً في الاقتصادات الحيوية الناشئة. فزيادة استخدام مواد البناء العصرية التي تستند إلى الخشب وتنويع الطاقة يمكن أن يسهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".

وأكد أن: "قاعدة بيانات الفاو حول إنتاج الخشب توفر أداة مهمة لقياس التقدم نحو تحقيق الأهداف التي حددها اتفاق باريس بشأن التغير المناخي، وأجندة 2030 للتنمية المستدامة، لأنه يمكن أن يساعد الدول على الإدارة المستدامة للغابات وزيادة قدرات الغابات على تقليل انبعاثات الغازات الضارة بالبيئة".

الإعلام الالكتروني يخفض الطلب على ورق الطباعة

انخفض إنتاج ورق الطباعة المخصص للنشر والكتابة بنسبة 1.9 في المائة أي بمقدار ثلاثة ملايين طن خلال عام واحد فقط، ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 1999. ويعكس هذا الانخفاض التحول العالمي إلى الإعلام الالكتروني وتكنولوجيا الأجهزة المحمولة. وظهر ذلك بشكل خاص في أمريكا الشمالية وأوروبا التي أظهرت انخفاضا تدريجيا في الإنتاج والطلب على الورق في السنوت الأخيرة. ولكن هذا التوجه بدأ يظهر كذلك في أجزاء أخرى من العالم.

يشكل الورق المسترجع أكثر من نصف (55 في المائة) أو 225 مليون طن من جميع الألياف المستخدمة في إنتاج الورق. وتعتبر هذه زيادة بنسبة 4 في المائة منذ 2013، وبنسبة 57 في المائة منذ العام 2000، وزيادة بنسبة 345 في المائة منذ عام 1980.

وقفزت التجارة في الورق المسترجع بنسبة ثلاثة في المائة في 2015 بفضل بدء الانتاج في مطاحن لب الخشب المعد للتصدير في البرازيل والأورغواي.

أكثر من 100 عام من البيانات حول إنتاج الخشب

تنشر منظمة الفاو "الكتاب السنوي" كل عام منذ العام 1947. كما تتوفر احصاءات منتجات الخشب حالياً منذ العام 1961، وتتوفر الآن في صيغة سهلة الاستخدام في قاعدة بيانات FAOSTAT. إضافة إلى ذلك فإنه ولأول مرة أصبحت بيانات إنتاج وتجارة الخشب في أوروبا وأمريكا الشمالية التي تعود إلى العام 2013 متوفرة حالياً على الانترنت.

وتوفر احصاءات الفاو لإنتاج الغابات أرقاما حول إنتاج وتجارة منتجات الغابات التي تغطي 55 فئة إنتاج، و21 مجموعة من المنتجات و245 بلداً ومنطقة.

Photo: ©APA – The Engineered Wood Association
عامل يبني منزلا باستخدام الواح الخشب من الجدائل المنسقة. زيادة الإنتاج العالمي للخشب كان مدفوعاً بشكل رئيسي بانتعاش سوق الإسكان وزيادة الطلب على الوقود الحيوي.

شارك بهذه الصفحة