FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مباريات أوروبية لُمناهَضَة الجوع في يوم تَضامُن مع المُنظمة

16 اتحاداً أوروبياً لفِرق كُرة القدم تنضَمّ إلى الحرب على الجوع

المنظمة ©
يُشارك في المباريات 16 اتحاداً لكرة القدم، بضمنها 314 نادٍ لمحترفي الرياضة في 125 ملعباً عبر أوروبا.

20 اكتوبر/تشرين الأوّل 2010، روما --  في عرضٍ مؤثّر على تَضامُن رياضة كرة القدم في الحرب على الجوع يُكرِّس 16 اتحاداً لفِرق كرة القدم المهنيّة الأوروبية مبارياتها لدعم المعركة العالمية الجارية في مُواجَهة الجوع والفقر، وذلك بمناسة "يوم المُباريات الأوروبية في مُواجَهة الجوع" (22- 24 اكتوبر/تشرين الأول 2010)، الذي يقوم على تنظيمه مشاركةً كلٌ من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" ورابطة اتحادات كرة القدم الأوروبية للمُحترفين "EPFL".

وبهذه المُبادرة تدعو  اتحادات كرة القدم الأوروبية المُشارِكة في يوم المباريات جميعَ مُشجِّعي رياضة كرة القدم إلى توقيع عريضة "المليار جائع" التي تَهيب بالحكومات منح مكانة الأولوّية لجهود مَحو الجوع.

وقال جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة "فاو"، أن "مشروع المليار جائع" هو "مبادرةُ تَواصُل" عالميّة أطلقتها المنظمة مع شركائها؛ ومنذ انطلاقه في مايو/أيار الماضي استقطبت عريضة الحملة أكثر من 1.6 مليون توقيع. وأضاف الدكتور ضيوف أن "ذلك إنما يُدلِّل على أن الجمهور حول العالم يشعر بجزعٍ عميق إزاء مصير جياع العالم، ويحثُّ الحكومات على أن تتخذ إجراءاتٍ أكثر حَزماً وتأثيراً في مُواجهة الجوع والفقر المدقع".

ووصف إمانويل ماسيدو دي ميديروس، الرئيس التنفيذيّ لمجلس إدارة رابطة اتحادات كرة القدم الأوروبية للمُحترفين، "بالفخر... الشعور المشترك بين اتحادات فِرق كرة القدم الأوروبية التي تقوم على تنظيم يوم المباريات هذا ضدّ الجوع". وأكد أن رابطة اتحادات كرة القدم الأوروبية للمُحترفين تقف في "الصفوف الأمامية مع منظمة الأغذية والزراعة في المعركة الجارية ضماناً لإحقاق أكثر حقوق الإنسان أساسيّةً، أي الحقّ في الغذاء، إذ أن ذلك واجبٌ أخلاقيّ مفروضٌ على جيلنا الحاضر".

314 نادٍ لمُحترفي كرة القدم

يُشارك في يوم مباريات مُناهَضة الجوع الذي نُظِّم شراكةً بين المنظمة "فاو" ورابطة اتحادات فرق كرة القدم الأوروبية للمحترفين، ستة عشر اتحاداً مُستقلاً لكرة القدم، بما في ذلك 314 نادٍ لمحترفي الرياضة ِممَن يمارسون كرة القدم في 125 ملعباً عبر أوروبا.

والمنتظر أن يُشاهد الملايين من أنصار كرة القدم...  اللاعبينَ والمُدرّبين والحُكّام يُطلِقون الصافرة الصفراء التي تشكِّل رمز الحملة للتعبير عن أن الوقت قد حان لوضع حدٍ للمعاناة الواسعة النطاق من جرّاء الجوع المُزمن. والمقدَّر أن إطلاق الصافرة الصفراء والدعوة الموجَّهة لاتخاذ إجراءاتٍ ملموسة في مواجَهة الجوع، سوف يتردّد صداها عبر أوروبا من لشبونه في البرتغال غرباً وصولاً إلى نوفوسيبيرسك في سيبيريا شرقاً، ومن غلاسكو شمالاً إلى باليرمو جنوباً.

وتعتقد اتحادات فرق كرة القدم الأوروبية للمحترفين عموماً أن "كرة القدم بوسعها أن تؤدي دوراً بالغ الفعّالية للاحتفاظ بقضية الجوع في صَدارة الأولويات المطروحة في جدول الأعمال العالمي، ومن خلال التعاون عن كثب فيما بين الزملاء الأوروبيين لتسخير التأثير العالمي الشامل لكرة القدم بهدف رفع مستويات الوعي وإحراز تقدّم في معالجة المشكلة".

وفي بيانٍ صادر عن الاتحاد الأوروبي توطئةً ليوم المباريات جاء أن "المعركة ضدّ الجوع هي واجبٌ أخلاقيّ مفروضٌ على جيلنا الحاضر، بل وتحدٍّ لحضارتنا ذاتها".

ويجري تنظيم يوم المباريات الأوروبية المُناهِضة للجوع في كلّ ملعب عبر قارة أوروبا بأسرها، كيما يُتاح لكل اتحادٍ ونادٍ وعضوٍ في الرابطة الأوروبية بثّ رسالةٍ موحَّدة في مواجَهة الجوع. وتركُن هذه الرسالة الجماعيّة إلى تسخير ما لرياضة كُرة القدم من تأثيرٍ هائل في توجيه دعوةٍ إلى جميع الأمم، والزعماء، والجمهور  العام من ذوي النيّة الحَسَنة من أجل توحيد الجهود، وتعبئة الموارد للمُساعدة في إحقاق أوّل حقوق الإنسان الأساسيّة، أي الحق في الغذاء ومعه الكرامة الإنسانية. كما يحثّ البيان الجمهور على توقيع عريضة المنظمة الشبكية "مشروع المليار جائع" في غمار حملتها العالمية الجارية تصديّاً للجوع.