FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تقرير يحذر من أن مستقبل الأمن الغذائي في العالم مهدد بسب تحديات متعددة

بدون جهود إضافية لن يكون بالإمكان تحقيق هدف القضاء على الجوع بحلول 2030

©FAO
تمكين صغار المزارعين واتاحة المعلومات وآخر مستجدات الأسواق والتكنولوجيا لهم هي عوامل مهمة في تحقيق الأمن الغذائي في المستقبل.

روما، 22 شباط/فبراير 2017- حذر تقرير جديد صدر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم من أن قدرة البشر على إطعام انفسهم في المستقبل معرضة للخطر بسبب الضغط الشديد على الموارد الطبيعية وتزايد عدم المساواة وآثار التغير المناخي.

ويقول التقرير الذي يحمل عنوان "مستقبل الأغذية والزراعة: توجهات وتحديات" إنه رغم تحقيق تقدم حقيقي وكبير في جهود تقليص الجوع في العالم خلال السنوات الثلاثين الماضية، إلا أن "كلفة التوسع في انتاج الغذاء والنمو الاقتصادي كانت غالباً عالية على البيئة الطبيعية".

ويلاحظ التقرير أن "حوالي نصف الغابات التي غطت الأرض في يوم من الأيام قد اختفت الآن، بينما تنضب مصادر المياه الجوفية بسرعة ويتآكل التنوع البيولوجي بشكل كبير".

ونتيجة لذلك، "من الممكن جداً أن يتم تجاوز قدرة كوكبنا على التحمل إذا ما ظل التوجه الحالي على حاله،" وذلك حسب مقدمة التقرير التي كتبها المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا.

من المرجح أن يصل عدد سكان العالم إلى 10 مليار نسمة بحلول العام 2050. وفي سيناريو نمو اقتصادي معتدل فإن هذه الزيادة في عدد السكان ستزيد من الطلب العالمي على المنتجات الزراعية بنسبة 50% مقارنة بالمستويات الحالية، حسب التقرير، وهو ما سيزيد من الضغوط على الموارد الطبيعية الشحيحة أصلاً.

وفي نفس الوقت فإن أعداداً أكبر من الناس ستتناول حبوباً أقل وكميات أكبر من اللحوم والفواكه والخضروات والأطعمة المصنعة وذلك نتيجة التحول الغذائي العالمي السائد حالياً سيضيف إلى تلك الضغوط بما يؤدي إلى زيادة في إزالة الغابات وتدهور الأراضي وانبعاث غازات الدفيئة.

وإلى جانب هذه التوجهات، سيشكل تغير المناخ عوائق اضافية، إذ أشار التقرير إلى أن "التغير المناخي سيؤثر على كافة جوانب الانتاج الغذائي." وتشمل هذه العوائق تقلبات هطول الأمطار وزيادة في حالات الجفاف والفيضانات.

للقضاء على الجوع نحتاج إلى تسريع جهودنا

والسؤال الرئيسي الذي يطرحه تقرير الفاو اليوم هو ما إذا كانت الزراعة ومنظومات الغذاء في العالم ستكون قادرة في المستقبل على تلبية حاجات سكان العالم المتزايد بشكل مستدام.

الجواب المختصر على هذا السؤال هو: نعم، منظومات الغذاء على كوكب الارض قادرة على انتاج طعام كاف لذلك، وبشكل مستدام، لكن إطلاق هذه الإمكانية، وضمان استفادة البشرية بأكملها، يتطلب "تحولات كبرى".

فانه من دون الاندفاع نحو الاستثمار في منظومات الغذاء وإعادة تنظيمها، يقول التقرير، سيظل الكثير من الناس جوعى عام 2030، وهو العام الذي حددته أجندة أهداف التنمية المستدامة للقضاء على انعدام الأمن الغذائي المزمن وسوء التغذية.

ويقول التقرير: "من دون جهود اضافية لنشر التنمية لمصلحة الفقراء وتقليص عدم المساواة وحماية الناس الضعفاء، سيكون هناك أكثر من 600 مليون شخص يعانون من نقص التغذية في العام 2030". وفي الواقع، فإن معدل التقدم الحالي لن يكون كافياُ للقضاء على الجوع حتى بحلول العام 2050.

من أين سيأتي الطعام؟

بالنظر إلى المجال المحدود لاستخدام الزراعة النامية للمزيد من الأراضي وموارد المياه، فإن الزيادة في الانتاج المطلوبة لتلبية الطلب المتنامي على الغذاء لن تتحقق إلا من خلال تحسين الانتاجية وفعالية استخدام الموارد بشكل رئيسي.

لكن هناك مؤشرات مقلقة بأن النمو في انتاج المحاصيل الرئيسية يستقر عند مستواه. فمنذ تسعينات القرن الماضي لم يزد انتاج الذرة الصفراء والأرز والقمح على المستوى العالمي سوى أكثر بقليل من 1% سنوياً، حسب التقرير.

ويقول التقرير إن استمرار الوضع على ما هو عليه، بالتالي، ليس خياراً لمواجهة التحديات الواردة في التقرير.

ويضيف: "نحتاج إلى إجراء تحولات رئيسية في أنظمة الزراعة والاقتصادات الريفية وإدارة الموارد الطبيعية إذا ما أردنا التصدي للتحديات التي نواجهها والاستفادة من كامل طاقات الأغذية والزراعة لضمان مستقبل صحي وآمن لجميع الناس وكوكب الأرض بأكمله".

ويتابع: "أنظمة الزراعة ذات المدخلات العالية والاستخدام الكثيف للموارد، والتي تسببت في إزالة الغابات بشكل كثيف وندرة المياه ونضوب التربة ومستويات عالية من انبعاث غازات الدفيئة، لن توفر انتاجاً غذائيا وزراعياً مستداماً".

ويتمثل التحدي الرئيسي في انتاج المزيد بموارد أقل، مع حماية وتعزيز سبل معيشة المزارعين الأسريين واصحاب الحيازات الصغيرة وضمان حصول أكثر الناس ضعفاُ على الطعام. ولتحقيق ذلك ينبغي استخدام نهج ثنائي يجمع بين الاستثمار في الحماية الاجتماعية – لمعالجة نقص التغذية فوراً – والاستثمار في نشاطات انتاجية لمصلحة الفقراء – خاصة في الزراعة والاقتصادات الريفية – لزيادة فرص تحقيق الدخل للفقراء.

ويشير التقرير إلى أن العالم سيحتاج إلى الانتقال إلى أنظمة غذائية أكثر استدامة بحيث يكون بالإمكان الاستفادة بشكل فعال من الأراضي والمياه وغيرها من المدخلات الزراعية والحد من استخدام الوقود الأحفوري، وبما يؤدي إلى انخفاض انبعاثات غازات الدفيئة والحفاظ على أكبر قدر ممكن من التنوع البيولوجي والحد من الهدر. وتتطلب هذه الخطوة المزيد من الاستثمارات في الأنظمة الزراعية والغذائية الزراعية علاوة على زيادة الإنفاق على البحث والتطوير بهدف تعزيز الابتكار ودعم زيادة الانتاج المستدام وإيجاد طرق أفضل للتكيف مع المشاكل الأخرى مثل شح المياه والتغير المناخي.

ويقول التقرير أنه بالإضافة إلى زيادة الانتاج والقدرة على الصمود، فمن المهم أيضاً إيجاد سلاسل إمداد غذائية تساعد على وصول المزارعين في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل إلى الأسواق الحضرية بشكل أكثر فاعلية، إلى جانب وضع تدابير تضمن حصول المستهلكين على أغذية مغذية وآمنة بأسعار معقولة، مثل فرض سياسات التسعير وبرامج الحماية المجتمعية.

توجهات وتحديات

يحدد تقرير اليوم خمسة عشر اتجاهاً وعشرة تحديات تؤثر على منظومات الغذاء العالمية:

التوجهات الـ 15

·       سكان العالم تتزايد أعدادهم بسرعة ويتميزون بنقاط النمو الساخنة، والانتقال إلى المدن، والشيخوخة.

·       توجهات متنوعة في النمو الاقتصادي، ودخل العائلات، والاستثمار الزراعي، وانعدام المساواة الاقتصادية.

·       زيادة المنافسة على الموارد الطبيعية.

·       التغير المناخي.

·       ثبات الإنتاجية الزراعية.

·       الآفات العابرة للحدود.

·       زيادة النزاعات والأزمات والكوارث الطبيعية.

·       الفقر المستمر وانعدام المساواة وانعدام الأمن الغذائي.

·       التحول الغذائي الذي يؤثر على التغذية والصحة.

·       تغييرات هيكلية في الأنظمة الاقتصادية وتأثيرات التوظيف.

·       زيادة الهجرة.

·       الأنظمة الغذائية المتغيرة والتأثيرات الناتجة على أسر المزارعين.

·       خسارة وهدر مستمر في الأغذية.

·       آليات دولية جديدة للحوكمة للتعامل مع قضايا الأمن الغذائي والتغذوي.

·       تغيرات في التمويل الدولي المقدم لتنفيذ مشاريع التنمية.

التحديات

·       تطوير الإنتاجية الزراعية بشكل مستدام لتلبية الطلب المتزايد.

·       ضمان قاعدة موارد طبيعية مستدامة.

·       معالجة تغير المناخ وتحديد الأخطار الطبيعية.

·       القضاء على الفقر المدقع والحد من انعدام المساواة

·       القضاء على الجوع وجميع أشكال سوء التغذية.

·       تحسين فعالية وشمولية ومرونة المنظومات الغذائية.

·       تطوير فرص كسب الدخل في المناطق الريفية ومعالجة الأسباب الجذرية للهجرة.

·       بناء القدرة على التكيف مع الأزمات والكوارث والنزاعات طويلة الاجل.

·       منع تهديدات الزراعة العابرة للحدود والناشئة وتهديدات الأنظمة الغذائية.

·       معالجة الحاجة إلى حوكمة دولية ووطنية متسقة وفعالة.

شارك بهذه الصفحة