FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الفيضانات والسيول تُلحِق أضراراً فادحة بالجنوب الإفريقي

المنظمة تساعد الحكومات بينما يهدِّد ارتفاع منسوب المياه الأمن الغذائي لبُلدان المنطقة

الصورة: ©FAO/AFP/Johannes Myburgh
نساء في موزمبيق يفُرّن من الفيضانات.
7 فبراير/شباط 2011، روما  --ألحقت الفيضانات والسيول من جرّاء أمطارٍ غزيرة فوق العادة أضراراً فادحة بآلافٍ من هكتارات الأراضي والمحاصيل الزراعية بالجنوب الإفريقي، في وقتٍ يُرجَّح فيه أن تعقُب خسائر أخرى وتتفاقم الأوضاع نتيجةً لسقوط مزيدٍ من الأمطار، مما يبعث على قلقٍ واسع النطاق من أن تواجِه أفقر أجزاء منطقة الجنوب الإفريقي شبح الجوع على مدى الأشهر المقبلة.

وإذ لم يتجاوز الموسم المطير منتصف فترته بعد، بينما يُتوقَّع أن يبلُغ فصل الأعاصير ذروته في فبراير/شباط الجاري، يواجِه العديد من البُلدان الإفريقية في جنوب القارة أخطار نكبةٍ طبيعية مُحققّة بسبب الفيضانات، بما في ذلك بوتسوانا وليسوتو وموزمبيق وناميبيا وزامبيا وزمبابوي.

وقالت الخبيرة سيندي هولمَن، مُنسق الطوارئ الإقليمية في الجنوب الإفريقي لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO"، أن "مستويات انعدام الأمن الغذائي مسَّت مرحلةً حَرِجة في بعض هذه البلدان، ولن تكون نتيجة الفيضانات سوى تفاقُم عجز المُزارعين الفقراء أكثر فأكثر عن مواجَهة الأوضاع أو حتى تلبية احتياجات الغذاء لأسرهم خلال الأشهر المقبلة".

دمار المحاصيل في ليسوتو وموزمبيق

وفي ليسوتو، على سبيل المثال، بوصفها إحدى أفقر البُلدان بالمنطقة، ُأحيق الدمار بأكثر من ثُلث الأراضي المزروعة وشَمل ما يتجاوز 4700 من رؤوس الماشية، على الأكثر من قُطعان الخِراف والماعز التي نَفَقت عن آخرها.

ووقف فريق التقييم الموفَد من المنظمة "فاو" على أنّ نحو ثلثيّ المحاصيل قد دُمِّرت بفعل الفيضانات في بعض المناطق. وفي موزمبيق تَضرَّر من جرّاء الفيضانات ما يُقدَّر بنحو 10000 من هكتارات المحاصيل المزروعة.

في تلك الأثناء، أعلِنَت في الجنوب الإفريقي حالةً من النكبة القومية لدى العديد من أجزاء الإقليم بسبب الفيضانات التي أتّت على الآلاف من هكتارات الأراضي المحصولية وألحقت أضراراً مادية تُقدَّر قيمتها بملايين الدولارات.

المنظمة تُشارك في تقييم أبعاد الفيضانات

حتى وإن كان من غير الممكن تهيئة تقييمٍ كامل عن آثار الفيضانات في غضون العام الجاري بالنسبة لمحاصيل الحبوب لدى بُلدان الإقليم، تُشارك المنظمة "فاو" في تقييم عواقب الفيضانات في عموم أجزاء الإقليم حالياً.

وفي الوقت ذاته تُباشر المنظمة بدعم الحكومات بالمشورة التقنية، في مواجَهة الأمراض الحيوانية وتُعدّ لتدخّلات المساعدات الزراعية الممكنة مثل الإمداد بالبذور الممتازة، والتهيئة لاستعادة الأنشطة الزراعية إلى سابق وضعها عقب انحسار المياه.