FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تأزُّم أسواق الحبوب مع مُعاوَدة أسعار المواد الغذائية لاتجاه تَصاعُدِها

الارتفاع الكبير لأسعار النفط مؤخراً يُفاقِم المخاوف بصدَد أسعار المواد الغذائية

الصورة: ©FAO//Giulio Napolitano
الأسعار العالمية للسلع الغذائية تواصل الارتفاع.
3 مارس/أذار 2011، روما  -- كشفت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم عن أن الأسعار الدولية للمواد الغذائية سجَّلت في فبراير/شباط المنصرم ارتفاعاً للشهر الثامن على التوالي، إذ واصلت أسعار جميع مجموعات السلع التي أخضِعت للرَصد حركةَ صعودها فيما عدا سلعة السكّر.

وتتوقّع المنظمة "فاو" تأزُّماً في الإمدادات العالمية من الحبوب، وفي ميزان العرض والطلب من نفس السلعة خلال الفترة 2010/ 2011. وفي ظل حالة الطلب المُتزايد على الحبوب وهبوط الإنتاج العالمي عام 2010، يُتَوقَّع أن تهبَط الأرصدة الدولية للحبوب بشدّة بسبب تراجُع مخزونات القمح والحبوب الخشنة. وفي تلك الأثناء سجَّلت الأسعار الدولية للحبوب ارتفاعاً حاداً مع تَصاعُد أسعار تصدير الحبوب الرئيسية منذ فبراير/شباط في العام الماضي بما يتجاوز 70 بالمائة على الأقل.

وطبقاً للخبير ديفيد هالام، مدير شُعبة التجارة والأسواق، لدى المنظمة "فاو" فإن "الزيادات الحادة غير المتوقَّعة في سعر النفط يمكن أن تُفاقِم الوضعية غير المستقرِّة أكثر فأكثر في أسواق الغذاء". وحذَّر من أن "ذلك يُضيف مزيداً من عدم اليقين إلى حدٍ كبير فيما يتعلّق بتوقُّعات الأسعار بينما توشِك أعمال الزَرع الموسمية للمحاصيل في بعض مناطق الإنتاج الكبرى على أن تبدأ".

مؤشر أسعار السلع

بلغ مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار المواد الغذئية في المتوسط 236 نقطة خلال فبراير/شباط، فيما أرسىَ أعلى نسبةً بمقدار 2.2 بالمائة مقارنةً إلى شهر يناير/كانون الثاني المنصرم مُسجِّلاً بذلك أعلى معدل بالأرقام الحقيقية والإسمية منذ أن باشرت المنظمة برصد الأسعار في عام 1990.

وارتفع مؤشر سعر الحبوب، الذي يتضمَّن أسعار أغذيةٍ رئيسيّة مثل القمح والأرز والذرة الصفراء، بنسبة 3.7 بالمائة في فبراير/شباط (254 نقطة)، وهو الحدّ الأعلى منذ وقتٍ يعود إلى يوليو/تموز 2008.

وسجّل مؤشر أسعار منتجات الألبان 230 نقطة في فبراير/شباط، بارتفاعٍ نسبته 4 بالمائة مقارنةً إلى يناير/كانون الثاني، وإن جاء أوطأ بكثير من ذروته في نوفمبر/تشرين الثاني 2007.

وتحرّك مؤشر أسعار الزيوت والدهون ليسجل 279 نقطة في فبراير/شباط، أي فيما يقل بفارقٍ ضئيل عن مستوى الذروة السِعرية التي سجِّلت في يونيو/حزيران 2008.

وإذ بلغ مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار اللحوم 169 نقطة في فبراير/شباط، بارتفاعٍ نسبته 2 بالمائة من يناير/كانون الثاني تحرَّك مؤشر سعر السكّر هبوطاً ليسجل 418 نقطة في فبراير/شباط أي فيما يقل يقلّ بفارقٍ بسيط عن الشهر السابق وإن كان لا يزال أعلى من نسبته في فبراير/شباط 2010 بمقدار 16 بالمائة.

حالة العرض والطلب

تُرجِّح المنظمة "فاو" إنتاجاً مواتياً على وجه العموم من المحاصيل الشتويّة في نصف الكرة الأرضية الشمالي، وتتوقّع إنتاجاً عالمياً من القمح سيزداد بنحو 3 بالمائة في غضون عام 2011. ويَفترِض ذلك تحسُّناً في إنتاج القمح لدى البُلدان المنتِجة الكبرى التابعة لكومنولث الدول المستقلة. وحتى الآن، تبدو أوضاع المحاصيل الشتويّة في تلك البُلدان مُلاءمةً بوجهٍ عام.

ويشير أحدث تقديرٍ لإنتاج الحبوب العالمي في عام 2010 إلى زيادةٍ بمقدار 8 ملايين طنّ أعلى من التوقُّعات الواردة في ديسمبر/كانون الأوّل لكن ذلك ما زال دون مستوى عام 2009، بفارقٍ طفيف. ويعكِس هذا التقييم المعدَّل صعوداً في غضون الشهر الجاري تقديراتٍِ أعلى للإنتاج على الأكثر في الأرجنتين والصين وإثيوبيا.

كذلك عُدِّل تقديرُ الاستخدام العالمي للحبوب خلال2010/2011 ليرتفع بحدود 18 مليون طنّ منذ ديسمبر/كانون الأوّل. ويَعكِس معظم هذا التنقيح التغيُّرات في الاستخدامات الغذائية والصناعية للحبوب الخشنة. وبالتحديد يُعزىَ التغيير إلى تزايُد استخدام الذرة الصفراء لإنتاج وقود الأيثانول في الولايات المتّحدة، والتعديلات الإحصائية في ميزان العرض والطلب التاريخي للصين بالنسبة لمحصول الذرة منذ الفترة 2006 /2007.