FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المنظمة تُدير الاستجابة لارتفاع أسعار المواد الغذائية

تنظيم حلقاتٍ دراسية رفيعة المستوى لمعاوَنة الحكومات في اتخاذ قرارات سياساتٍ مُطِّلعة

الصورة: ©FAO/Thony Belizaire
عاود ارتفاع أسعار المواد الغذائية ظهوره كمصدر للقلق بالنسبة لسكان البلدان النامية.
8 مارس/أذار 2011، روما -- ردّاً على الارتفاع الحالي في أسعار المواد الغذائية، أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم أنها تعتزم بالتعاون مع أصحاب الشأن من الشركاء الإنمائيين تنظيم سلسلةٍ من الحلقات الدراسية في أقاليم إفريقيا، وآسيا والمحيط الهادي، وآسيا الوسطى، وأوروبا، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأدنى بهدف مساعدة الحكومات على اتخاذ قراراتٍ مطّلعة حول كيفيّات الاستجابة لارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ويدلّ مؤشر أسعار المواد الغذائية العالمية لدى المنظمة "فاو" على أن أسعار الغذاء سجلت ارتفاعاً للشهر الثامن على التوالي في فبراير/شباط المنصرم، شمل جميع المجموعات السلعية التي أخضِعت للرصد والتي عاودت جميعاً حركة تصاعُدها فيما عدا سلعة السكّر، كما حذّرت المنظمة من أن ميزان العرض والطلب العالمي للحبوب من المرجَّح أن يتأزم في غضون الفترة 2010 / 2011.

ويكمُن الهدف من الحلقات الدراسية التي تعقدها المنظمة في تبادل التجارب والخبرات المُستَخلصة من أزمة أسعار الغذاء الأخيرة للفترة 2007/ 2008، وإحاطة الأطراف المشارِِكة علماً بفوائد ومَضار مختلف إجراءات السياسات التي أدرجتها المنظمة "فاو" في دليلها المحدَّث الصادر مؤخراً بعنوان "دليل السياسات والإجراءات البرامجية على المستويات القطرية لمواجهة ارتفاع أسعار الأغذية".

الحيلولة دون المُضاعفات

يقول الخبير تشانغتشوي هُيه، نائب المدير العام لدى المنظمة "فاو"، أن "المنظمة ترى من الضروري أنّ تنظر البُلدان في خيارات سياساتها للابتعاد عن القرارات التي قد تفاقم الأوضاع". وأضاف: "خلال الأزمة الغذائية الأخيرة، ما لبث الوضع أن تفاقم بمزيدٍ من المُضاعفات حينما قامت بعض البُلدان بفرض قيودٍ على التصدير أو انكبّت على التهافت في الشراء".

وأوضح مسؤول المنظمة "فاو" أن "الحكومات ينبعي أن تركِّز على التخفيف من تأثير أسعار المواد الغذائية المرتفعة على الفقراء، وفي الوقت ذاته أن تتّخِذ إجراءات لتشجيع الاستثمار في الزراعة".

والمتوقَّع أن يحضَر هذه الحلقات الدراسية مسؤولون من الوزارات ذات الصلة (وزارات الزراعة والتجارة والماليّة) لدى 20 بلداً، إلى جانب مُمثلي منظمات المُزارعين وغيرهم من أصحاب الحصص في مجال الزراعة، بما في ذلك القطاع الخاصّ، والأجهزة الإقليمية والشركاء الإنمائيون.

كذلك يُشارك في الحلقات الدراسية التي تعقدها المنظمة "فاو" ممثلون رفيعو المستوى نيابةً عن البنك الآسيوي للتنمية "ADB"، ورابطة شعوب جنوب شرق آسيا "Asean"، والاتحاد الأوروبي، وجمعية جنوب آسيا للتعاون الإقليمي "SAARC"، وأيضاً عن الإدارة الأمريكية. كما يُشارك شركاء المنظمة الإنمائيون مثل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية المعنية بآسيا والمحيط الهادي "ESCAP"، وبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي "UNDP"، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة "UNICEF"، برنامج الأغذية العالمي "WFP"، وسيحضر أيضاً ممثلون عن الحكومية اليابانية.

و تُعقَد حلقتان دراسيتان على المستويات الإقليمية خلال الفترة من مارس/أذار إلى يونيو/حزيران. وتنظَّم الحلقة الأولى في العاصمة التايلندية بانكوك خلال الفترة 8 - 10مارس/أذار 2011.

أهدافٌ محددة

صُمِّمت الحلقات الدراسية لرفع درجة الوعي بمختلف خيارات السياسات المتاحة لدى الحكومات، واستنباط إجراءاتٍ فورية محدَّدة حسب الحالة القطرية في كل بلدٍ على حِدة ردّا على تَصاعُد أسعار المواد الغذائية.

ويكمُن هدفٌ آخر رئيسي للحلقات الدراسية في التوعية بضرورة النهوض بقدرات البُلدان في مجالات المراقبة والرصد، والتحديث، والتشارك في المعلومات حول تقلّبات الأسعار وبالنسبة للإجراءات والسياسات والنتائج.

أمّا الأهداف المنشودة للحلقات الدراسية فتتمثل في معاوَنة البُلدان على تبنّي سياساتٍ أكثر اطّلاعاً ودراية لمعالجة أسعار المواد الغذائية المرتفعة والاحاطة بجميع الفرص المتاحة للتعاون مع الشُركاء الإنمائيين وتلقّي دعمهم.