FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المدير العام للمنظمة يُحذَّر من ظاهرة استحواز الأراضي

الاستثمار الأجنبيّ لا بُد أن يُصبح أداةً إنمائية

الصورة: ©FAO/Simone Casetta
المدير العام للمنظمة جاك ضيوف.
12 مايو/آيار 2011، روما / إسطنبول -- قال جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم أن الاستثمارات الأجنبيّة المُستدامة في أقل البلدان نموّاً يجب أن تقدِّم مساهمةً حقيقية لنموِّها من خلال نقل التكنولوجيا، وزيادة فرص العمل، ورفع مستويات الدخل.

وذكر الدكتور جاك ضيوف متحدثاً في إسطنبول خلال حدث خاصّ حول الاستثمار الزراعي المستدام، في إطار مؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بأقل البلدان نموّاً والذي يعقد بالمدينة التركية في غضون الفترة من 9 - 13 مايو/آيار الجاري، أنّ مثل هذه الاستثمارات من غير المرجّح أن تغدو مُستدامة ما لم تُطبَّق بإنصافٍ.

وأضاف المدير العام للمنظمة "فاو" أن هذه الاستثمارات تَحديداً لا بد أن "تُقرّ بحقوق أصحاب الحصص وبمُتطلبات تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية".

تعاقُداتٌ مُتوازنة

أكد الدكتو جاك ضيوف أن "هذه الاستثمارات لكي تُصبح مُستدامة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً لا بد أن ترتكز على تَعاقداتٍ وشِراكاتٍ مُتوازنة لحماية مصالح جميع أصحاب الحصص".

وأوضح أن أولويات الاستثمار يجب أن تُصاغ في إطار استراتيجية شِراكةٍ واضحة المَعالم ومُتماسكة، من أجل تحقيق توازنٍ فيما بين اعتبارات رأس المال، والفُرص، والاحتياجات.

وطبقاً لتقديرات المنظمة "فاو" فإن المستوى الحاضر للاستثمار الخاصّ لدى أقل البلدان نموّاً يجب أنّ يَزيد بحدود 50 بالمائة إذا كان له أن يلبّي احتياجات الغذاء لسكان العالم الذين يُتوقَّع أن تتجاوز أعدادهم تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050.

وتمضي المنظمة "فاو" بالتعاون مع البنك الدولي "WB"، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد"، ومؤتمر الأمم المتّحدة للتجارة والتنمية "أنكتاد" بإعداد مسوّدة مبادئ للاستثمار الزراعي المسؤول (RAI) لمُراعاة اعتبارات الحقوق وسُبل المعيشة والموارد. ويجري استشارة جميع أصحاب الحِصص في هذا السياق.