FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

إعلان الاحتفال بنجاح الانتصار على وباء الماشية

المدير العام جاك ضيوف يُشيد بمثال التعاون الدولي الفعَّال

الصورة: ©FAO/J. Thompson
ظلّ الطاعون البقري لعنةً على مُزارعي العالم ومُربّي الماشية منذ قديم الأزل.
25 يونيو/حزيران 2011، روما -- وسط حشدٍ من رؤساء الدول والحكومات وكِبار المسؤولين الدوليين أزاح جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" اليوم الستار عن نصبٍ الاحتفال بنجاح العالم في التحرُّر من مرض الطاعون البقري، أو وباء الماشية القاتل، باعتباره واحداً من أشد الأمراض الحيوانية فتكاً في التاريخ وتهديداً مسلطاً من قديم الأزل على موارد المعيشة البشرية والأمن الغذائي.

ويؤشِّر اجتثاث مرض الطاعون البشري من وجه الأرض، كإنجازٍ يعود الفضل فيه إلى برنامجٍ دوليّ شامل قامت المنظمة "فاو" على تنسيق أنشطته، بالقضاء للمرّة الأولى في التاريخ على فيروسٍ لمرضٍ حيواني وإزالته من مواطنه الطبيعية بفضل التدخُّل البشري المباشر، وباعتباره المرة الثانية التي يُستأصل فيها أي كائن فيروسيّ بعد مرض الجُدري.

وصرح الدكتور جاك ضيوف قائلاً: "على مرّ السنوات قُلت تِكراراً أن العالم يملك الوسائل الضرورية لدَحر الجوع وسوء التغذية والفقر المدقع...".

وأضاف: "... ويأتي القضاء المُبرم على الطاعون البقري اليوم، كمرضٍ طالما فَتَك بُقطعان الأبقار والجاموس وغيرها كثيرٌ من السُلالات الحيوانية البرية والداجِنة، دليلاً دامغاً على ذلك".

وأكد المدير العام للمنظمة "فاو" أن ذلك النجاح إنجازٌ بارز للبشرية جمعاء، إذ واصل هذا المرض انتشاره الحثيث عبر قارات العالم جميعاً وعلى مدى قرونٍ، مُكتسحاً ملايين الرؤوس من القُطعان على نحوٍ زعزع سُبل المعيشة وأركان الأمن الغذائي السكاني عبر التاريخ.

وأزيح الستار عن نَصبٍ إعلان النجاح على هيئة لوحةٍ تُدرِج أسماء جميع المِهنيين والفنيين والمؤسسات المالية والدول الأعضاء التي تعاونت في نموذجٍ يُحتذىَ إلى أن أمكن استئصال الطاعون البقري من شأفته.

وتَضمَّن الحاضرون في مَراسِم الاحتفال لإعلان نجاح جهود استئصال المرض كلاً من رئيس تشاد إدريس ديبي إتنو، ورئيس توغو  فوريه  غناسينغبيه، ونائب رئيس غامبيا  آجا دكتور  إيزاتو  نجيه، إلى جانب ممثلين رفيعي المستوى عن بُلدان المنظمة الأعضاء ومنظماتها الأعضاء، والمدير العام للمنظمة العالمية لصحة الحيوان بيرنار فالات، والأمين العام السابق للأمم المتّحدة كوفي عنان، والفائز بجائزة نوبل الطبيب البيطري بيتر دوغيرتي، وسفراء النيّة الحسنة لدى المنظمة "فاو" بيير كاردان وموري كانتي وأنغون مِمَن شاركوا في هذا الحدث التذكاري.

ويجري هذا الاحتفال في اليوم الافتتاحي لمؤتمر المنظمة العام السابع والثلاثين، كأعلى هيئة رئاسية لديها. والمُتوقّع أن يتّخِذ المؤتمر العام قراراً رسمياً في 28 يونيو/حزيران يُعلن فيه عن خلو العالم رسمياً من هذا المرض.

ومنذ عام 1994، قادت المنظمة "فاو" البرنامج العالمي لاستئصال الطاعون البقري "GREP"، في تنسيقٍ وثيق مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان "OIE"، والوكالة الدولية للطاقة الذرية  "IAEA"وغيرهما من الشُركاء، والحكومات، والمنظمات غير الحكومية، والمؤسسات الإقليمية مثل المكتب الإفريقي المشترك للموارد الحيوانية "IBAR"، وبمشاركة جهاتٍ متبرِّعة مثل الاتحاد الأوروبي.

ويجتمع بتاريخ 27 يونيو/حزيران كبارُ مسؤولي الصحة الحيوانية وغيرهم من الخبراء من حول العالم، بمقر المنظمة "فاو" لمناقشة الإجراءات رهن الاعتماد لحماية العيّنات المُتبقية من فيروس المرض المُستأصل واللقاحات المحفوظة في المختبرات، ولغرض تقييم الأخطار ومُتطلّبات الاستجابة في المعركة المتواصِلة ضدّ الأمراض الأخرى ذات الآثار الكاسحة.