FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مؤشِّر المنظمة لأسعار الغذاء يسجِّل ارتفاعاً طفيفاً في يونيو/حزيران

لكن توقُّعات إنتاج الحبوب تتحسّن

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
سجّل مؤشر أسعار المواد الغذائية لدى المنظمة تحركاً باتجاه الصعود.

 7 يوليو/تموز 2011، روما -- سجَّل مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" ارتفاعاً بمقدار واحد بالمائة إلى 234 نقطة في يونيو/حزيران 2011، أي فيما يفوق مثيله في نفس الشهر من العام الماضي بمقدار 39 بالمائة وإن كان أقل بمقدار 4 بالمائة دون مستوى الذِورة البالغ 238 نقطة المسجَّل خلال فبراير/شباط من العام الجاري.

وتكمُن الزيادة البالغة، في أسعار السكّر الدولية وراء معظم هذا الارتفاع.

وإجمالاً سجَّل مؤشِّر سعر المنظمة للحبوب 259 نقطة في يونيو/حزيران، أي أقل بمقدار واحد بالمائة عن مستوى مايو/آيار السابق له، وإن كان أعلى بمقدار 71 بالمائة مقارنة بشهر يونيو/حزيران 2010. ويعود هذا الانخفاض السعري أساساً إلى الأحوال الجوية الأفضل في أوروبا ورفع الحظر المعلَن عن صادرات الاتحاد الروسي.

على أن سوق الذرة الصفراء ظلّت متأزمة نسبياً بسبب انخفاض الإمدادات المتاحة من هذه المحصول خلال عام 2010 واستمرار الأحوال الجوية المطيرة في الولايات المتّحدة الأمريكية. وفي تلك الأثناء اتجهت أسعار الأرز  إلى الإرتفاع على الأكثر خلال يونيو/حزيران، فيما يعكس قوُّة الطلب على الاستيراد، وعدم اليقين بشأن أسعار التصدير في تايلند بوصفها أكبر مُنتج للأرز في العالم.

ارتفاع سعر السكّر بتأثير البرازيل

إرتفع مؤشِّر المنظمة لسعر السكّر بمقدار 14 بالمائة من مستواه في مايو/آيار  إلى يونيو/حزيران، ليصل إلى 359 نقطة وهو ما يقلّ مع ذلك عن مستواه السائد في يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 15 بالمائة. والمتوقَّع أن يهبط الإنتاج في البرازيل، كأكبر منتج للسكّر في العالم، إلى مستوى دون العام الماضي.

كما سجَّل مؤشر المنظمة لأسعار الألبان 232 نقطة في يونيو/حزيران، بلا أي تغييرٍ فعلياً أو ما يكاد عن مستواه البالغ 231 نقطة في مايو/آيار. بينما بلغ متوسط مؤشِّر المنظمة لأسعار اللحوم 180 نقطة، مُسجّلاً ارتفاعاً طفيفاً عن مستواه من مايو/آيار. ويُعزى ذلك إلى ارتفاع أسعار لحم الدواجن بمقدار 3 بالمائة كأعلى رقمٍ قياسي يسجَّل من قَبل لهذه السلعة، وفي المقابل انخفضت أسعار لحم الخنزير بعض الشيء.

توقّعات مُستَجَدة للحبوب

عقب تعديلين مُتتاليين لتوقُّعات إنتاج المحاصيل في الولايات المتحدة الأمريكية لعام 2011، تأتي تنبؤات المنظمة "فاو" الأحدث لإنتاج الحبوب العالمي للفترة 2011 / 2012 بمقدار نحو 2313 مليون طنّ، أي ما يزيد بمعدل 3.3 بالمائة عن إنتاج السنة الماضية وبما يفوق توقّعات المنظمة قبل الأخيرة في 22 يونيو/حزيران، بمقدار 11 مليون طنّ.

وتُسقِط التنبؤات استخداماً عالمياً للحبوب للفترة 2011 / 2012 ، من المنتظر أن ينمو بمقدار 1.4 بالمائة عن الاستخدام المسجَّل للحبوب للفترة 2010 / 2011، ليبلغ 2307 مليون طنّ أي ما يقل 5 ملايين طنّ فقط دون الإنتاج المتوقّع سابقاً.

أمّا أرصدة الحبوب العالمية لدى انتهاء الموسم المحصولي في عام 2012 فالمتوقّع الآن أن تتجاوز مستوياتها الأوّلية للموسم بمقدار 6 ملايين طن فقط. وإذ تُواصِل التوقُّعات ترجيح أن تتجه الأرصدة إلى الوفرة من الأرز والحبوب... فمن الممكن أن تظلّ أرصدة الحبوب الخشنة، وخصوصاً الذرة الصفراء على وضعها المتأزِّم نسبياً.