FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

وكالات الأمم المتحدة المعنية بالأغذية تبرز التعاون الناجح بينها في الميدان

تكريم الفريق المحلي المشترك في مدغشقر على العمل الجماعي الذي يقوم به ويحقق من خلاله نتائج ممتازة

روما، 28 آذار/مارس 2017: في مثال يظهر كيف أن وكالات الأمم المتحدة الثلاث المعنية بالأغذية والتي تتخذ من روما مقراً لها تكون أقوى عندما تعمل معاً، حصل الفريق المحلي المشترك للوكالات الثلاث العامل في مدغشقر اليوم على تقدير لعمله في مجال تعزيز صمود الأرياف ودعم الأمن الغذائي في هذه الدولة الأفريقية.

فقد تم اختيار الفريق للفوز بجائزة التميز في العمل الميداني التي تقدمها المنظمات الثلاث، وهي منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وبرنامج الأغذية العالمي، مرة كل سنتين، وذلك للجهود التي بذلها في 2015-2016 لدعم سكان مدغشقر خلال معاناتهم من آثار الجفاف المتواصل على مدى سنوات عدة.

وتقود الوكالات الثلاث "تجمع الأمن الغذائي وسبل المعيشة" في مدغشقر، وهو آلية دولية لتنسيق الاستجابة بين الوكالات الأممية والمنظمات غير الحكومية والحكومات والجهات الانسانية الأخرى خلال أزمات الأمن الغذائي.

وتختار وكالات الأمم المتحدة الثلاث المعنية بالأغذية والتي توجد مقارها في روما كل عامين فريقاً محلياً مشتركاً يبرز كيف يمكن لهذه الوكالات أن تعمل معاً بفعالية وتستخدم قدراتها المتميزة لمساعدة الدول على مواجهة تحديات الجوع والتغذية.

جهد فريق

بدعم سخي من الاتحاد الأوروبي، والوكالة الامريكية للتنمية الدولية، وحدت مكاتب الفاو وإيفاد وبرنامج الأغذية العالمي جهودها لمساعدة الناس في مدغشقر على مواجهة آثار الجفاف المتكرر وظاهرة النينيو بطرق مختلفة.

فقد قدمت منظمة الفاو بذوراً مقاومة للجفاف والأمراض ومعدات زراعية للمزارعين وعملت معهم لبناء قدراتهم على التعامل مع الإجهاد البيئي وتحسين ممارسات التخزين بعد الحصاد.

واستكملت إيفاد هذا الجهد بتمويل مشاريع هدفت إلى دعم تنفيذ استراتيجية مدغشقر الوطنية للخدمات الزراعية. ومن بين النشاطات ذات العلاقة تقوية قدرات منظمات المزارعين في البلاد وتوسيع جهود التعلم التشاركي في المدارس الحقلية وتعزيز الاستخدام الأوسع للابتكارات الزراعية وتحسين الممارسات الزراعية من خلال وسائل مثل أنظمة الري المتناهية الصغر وطرق جديدة لتكثيف انتاج الأرز.

أما برنامج الأغذية العالمي فقد استجاب للاحتياجات الغذائية الطارئة وقدم مساعدات غذائية وتحويلات نقدية ونسق برنامج تغذية مدرسي استخدم منتجات زراعية محلية تم شراؤها لتأمين تغذية جيدة للأطفال.

كما ساعدت الوكالات الثلاث الحكومة في صياغة خطتها الوطنية لتنمية الزراعة ومصائد الأسماك والثروة الحيوانية.

العمل كفريق واحد

وخلال حفل لتوزيع الجوائز في روما، قال المدير العام لمنظمة الفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا: "لم يكن ممكناً تحقيق النتائج التي تحققت في مدغشقر لو كانت أي من الوكالات الثلاث تعمل لوحدها".

وأشار دا سيلفا إلى أن هذا الجهد المشترك "استند إلى رغبتنا القوية في المساهمة في بناء عالم خال من الجوع والفقر المدقع"، مشيداً بفريق مدغشقر لقيامه بما سماه "عمل رائع في تنسيق استراتيجية الوكالات الثلاث وإيجاد وسائل للتآزر والتكامل" في كل الحالات الصعبة التي واجهتها البلاد.

وقال المدير العام لمنظمة الفاو إن مدغشقر لا تزال بحاجة إلى الدعم المشترك من الوكالات الموجودة في روما، مشيراً إلى أنه قبل ثلاثة أسابيع فقط ضرب إعصار إيناوو هذه الجزيرة مما تسبب في فيضانات واسعة ودمار في المحاصيل.

ومن جهته قال كانايو نوانزي. رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "في الوحدة قوة، ومن خلال العمل معاً نكون أكثر فعالية وكفاءة. إن المستفيدين الرئيسيين من التعاون الأفضل هم الرجال والنساء الذين نعمل معهم في المجتمعات الريفية. كل ما نفعله هو أننا نعمل معاً نيابة عنهم لنضمن حصولهم على دخل أكبر وتناولهم طعاماً مغذياً أكثر وصمودهم بشكل أقوى في وجه الصدمات التي يتعرضون لها كل يوم".

ومن جهتها قالت إرثارين كوزين، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: "لتحقيق هدفنا المشترك بالقضاء على الجوع بحلول العام 2030، يجب أن نجد طرقاً في شراكاتنا للاستفادة من قدراتنا الفردية وتعظيم أثرنا الجماعي. لا يتوقع منا النساء والأطفال والرجال الذين يعيشون المعاناة أقل من ذلك".

العمل معاً لتحقيق أهداف 2030

واليوم أيضاً وقع جوزيه غرازيانو دا سيلفا وإرثارين كوزين على مذكرة تفاهم جديدة بين منظمة الفاو وبرنامج الأغذية العالمي بهدف تعزيز التعاون بين الوكالتين للمساهمة في تحقيق أجندة التنمية لعام 2030.

وستسعى الوكالتان من خلال تقوية هذا التعاون إلى لعب دور استراتيجي أكبر في دعم الدول لتنفيذ الأجندة، وخاصة الهدف الثاني الخاص ب "القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والأغذية المحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة".

وسيتم بموجب المذكرة تعزيز وتوسيع التعاون بين الوكالتين على المستوى المحلي، بينما ستتعاون الوكالتان على المستوى العالمي في مجالات رئيسية تستخدمان فيها جهودهما المشتركة لدعم المبادرات الهادفة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفي نهاية حفل توزيع الجوائز، قدم دا سيلفا لكوزين ونوانزي ميدالية الذكرى السبعين لمنظمة الفاو تقديراً لجهودهما الكبيرة لتحقيق هدف القضاء على الجوع خلال رئاستهما لبرنامج الأغذية العالمي وإيفاد، والتعاون القوي بين قادة المنظمات الثلاثة. ومن المقرر أن يستقيل نوانزي من منصبه في 31 آذار/مارس بعد أن شغل منصب رئيس إيفاد لفترتين، بينما ينتهي عمل كوزين كمديرة تنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي لفترة خمس سنوات في 6 نيسان/أبريل المقبل.

©FAO/Giulio Napolitano
مسؤولو الوكالات الثلاث المعنية بالأغذية مع الفائزين من الفريق المحلي المشترك في مدعشقر

شارك بهذه الصفحة