المدير العام لمنظمة الفاو يلتقي رئيس وزراء تشاد البرت باهيمي باداك

زيارة غرازيانو دا سيلفا لمنطقة حوض بحيرة تشاد ستشمل كذلك شمال شرق نيجيريا

6نيسان/إبريل 2017، نجامينا – قام المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) غرازيانو دا سيلفا هذا الأسبوع بأول زيارة رسمية له إلى تشاد منذ توليه منصبه، وذلك في إطار الجهود الملحة الهادفة للفت انتباه المجتمع الدولي لأزمة الأمن الغذائي التي تهدد منطقة حوض بحيرة تشاد حالياً.

والتقى غرازيانو دا سيلفا الخميس رئيس وزراء تشاد البرت باهيمي باداك وقدم له استراتيجية الفاو للاستجابة لأزمة حوض بحيرة تشاد التي تؤثر على أجزاء من الكاميرون وتشاد والنيجر وشمال شرق نيجيريا.

وقال المدير العام للفاو: "لم تحصل هذه المنطقة على ما يكفي من الاهتمام حتى الآن مقارنة مع مناطق النزاع الأخرى مثل اليمن وسوريا وجنوب السودان. وإذا لم نتحرك الآن قبل موسم الزراعة الذي يبدأ الشهر المقبل، ستظل هذه المنطقة مهددةً بخطر المجاعة. وهذه آخر فرصة أمامنا للقيام بتحرك وقائي في هذه المنطقة من أفريقيا التي تواجه مصاعب خطيرة. ويدور في هذه المنطقة نزاع يزيد من سوء الوضع، ولكن إذا تحركنا الآن، فسنتمكن من تجنب حدوث أزمة إنسانية".

بدوره، أعرب رئيس وزراء تشاد عن تقديره للمدير العام لمنظمة الفاو على زيارته تشاد، ورحب باستراتيجية الفاو للاستجابة لأزمة حوض تشاد. وشكر المنظمة على مساعدتها وشراكتها المتواصلة في الزراعة والتطوير الريفي في بلاده. كما ناقش مع السيد غرازيانو دا سيلفا قضية البنى التحتية للمياه في تشاد.

وخلال الزيارة التقى المدير العام للفاو وزير الإنتاج والري والمعدات الزراعية باسيد غامار سيليك، وعبد الرحيم يونس علي وزير الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني، وبراه محمد وزير البيئة ومصائد الأسماك.

وقال المدير العام للفاو للوزراء: "في الوقت الحالي ليست لدينا موارد كافية لتلبية احتياجات المنطقة. فحتى الآن لم نتمكن من جمع سوى أقل من خمسة ملايين دولار من أصل 73 مليون دولار نحتاجها. وأنا ملتزم بدعوة شركائنا واطلاعهم على الأهمية الملحة لدعم الزراعة التي تعتبر المصدر الرئيسي لسبل معيشة 80 في المائة من المتضررين من الأزمة. إلا أنه سيكون من الصعب إقناع المانحين بتغيير أولوياتهم التي تركز على أجزاء أخرى من العالم".

وعرض غرازيانو دا سيلفا مساعدته في التحضيرات للمشاركة في مؤتمر الطاولة المستديرة للمانحين الذي سيعقد في باريس في أيلول/سبتمبر المقبل.

واختتم غرازيانو دا سيلفا بالقول إن "الفاو ومركز الاستثمارات التابع لها لديهم الخبرة الفنية في صياغة المشاريع وتصميم مشاريع جيدة مع بنوك التنمية. وسننتظر إشارة من الحكومة تبلغنا أن باستطاعتنا التحرك في هذا الاتجاه".

ومن المقرر أن يزور المدير للعام للفاو مدينة ميدوغوري في شمال شرق نيجيريا الجمعة، حيث سيلتقي بعدد من الأشخاص من بينهم مزارعون متضررون من الأزمة والاطلاع على الوضع وعلى جهود الطوارئ وبناء الصمود التي تقوم بها الفاو في قطاع الزراعة هناك.

Photo: ©FAO/Brya Elisabeth Grace. Editorial use only
المدير العام لمنظمة الفاو، جوزيه غرازيانو دا سيلفا يشارك منشورات المنظمة مع رئيس وزراء تشاد ألبرت باهيمي باداك - نجامينا، تشاد.