الدجاج والنحل والدفيئات الزراعية عناصر أساسية لاستعادة سبل العيش في العراق

العائلات العراقية واللاجئون السوريون يستفيدون من مشروع للفاو تموّله ألمانيا

20 حزيران/ يونيو 2017، اربيل، العراق: يوفر مشروع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الخاص بدعم العائلات المتضررة من النزاع في شمال العراق العديد من مشاريع كسب العيش الزراعية لآلاف الضعفاء واللاجئين السوريين في المنطقة.

ويهدف المشروع، الذي تموله ألمانيا ويجري تنفيذه في محافظتي اربيل ودهوك، إلى تدريب اللاجئين السوريين على زراعة الخضراوات في الدفيئات الزراعية، ودعم العائلات العراقية من خلال تزويدها بالدجاج لإنتاج البيض واللحم، وتوفير التدريب والأدوات لتربية النحل وتصنيع الغذاء.

خلّفت سنوات من النزاع في العراق ما يقارب 3.2 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، من بينهم أناس يعتمدون على الزراعة لتوفير سبل العيش. وما يزال هناك أكثر من 3 مليون عراقي نازح ومهجّر، الأمر الذي يزيد الضغط على الموارد القليلة في المجتمعات المستضيفة. وبالإضافة إلى ذلك، يعيش في العراق أكثر من 240,000 لاجئ سوري، 97% منهم يقيمون في مجتمعات أو مخيمات في شمال العراق.

وفي إطار تعليقه على هذا الموضوع، قال فاضل الزعبي، ممثل الفاو في العراق: "العائلات تعاني، ويلجأ بعضها إلى تقليص حجم أو عدد الوجبات اليومية، أو إلى بيع الأصول الإنتاجية، أو إلى شراء الطعام بالدين. ومن خلال استعادة وتوفير سبل معيشة بديلة، سيدعم هذا المشروع الجهود الحكومية الرامية لخفض الاعتماد طويل الأمد على المساعدات الغذائية الطارئة وتمكين الناس من التعافي في أسرع وقت ممكن".

وخلال الأسبوع الأول من حزيران/ يونيو 2017، حصل 2400 شخص من 150 قرية على 9600 دجاجة ومعدات لإطعام الدواجن و80 طناً من العلف. وقد تلقى هذه المعونات نازحون نتيجة النزاع أو سكان المناطق التي يعيش فيها النازحون واللاجئون.

وعلى مدار العام، من المتوقع أن ينتج الدجاج المقدم ما يقارب 1.38 مليون بيضة و1200 كيلوغرام من اللحم، بما يوفر الغذاء للأسر والدخل الناتج عن بيع الفائض من البيض. حصلت كل عائلة على 23 دجاجة، ستنتج مجتمعة ما يقارب 3450 بيضة و30 كيلوغراماً من اللحم خلال عام.

وسيحصل 2400 شخص آخر على التدريب والأدوات والمعدات اللازمة لتربية النحل وإنتاج العسل، وصناعة منتجات الألبان والفواكه، لإنتاج وبيع مجموعة متنوعة من منتجات الألبان ومربى الفواكه والفواكه المجففة.

كما سيحصل ما يقارب 3000 لاجئ سوري في مخيم قشتابة في محافظة اربيل ومخيم دوميز 1 في محافظة دهوك على تدريب على انتاج الخضراوات في الدفيئات الزراعية. ومع توفير 10 من هذه الدفيئات في كل مخيم، سيركز المشاركون أولاً على زراعة البندورة والخيار، نظراً لارتفاع الطلب عليهما في الأسواق. وستتمكن العائلات من خلال الدخل الذي ستحصل عليه من بيع الخضراوات من شراء المزيد من الأغذية وغيرها من الحاجيات الضرورية. وسيتمكن سكان المخيم وغيرهم من الناس الذين يعيشون في المجتمعات المحيطة من شراء منتجات الدفيئات الزراعية خلال موسمي خضار كل عام.

ويتلقى المشروع، الذي تبلغ قيمته 1.6 مليون دولار أمريكي، تمويلاً من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية عن طريق الجمعية الألمانية للتعاون الدولي ذات المسؤولية المحدودة.

Photo: ©FAO/Karina Coates
المشروع يدعم العائلات العراقية من خلال تزويدها بالدجاج لإنتاج البيض واللحم