FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

نحو بناء زخمٍ سياسيّ لتحرير القرن الإفريقي من رَبقة الجوع

جاك ضيوف يَستحِث على تمويلٍ كافٍ وقابل للتنبؤ ، للقرن الإفريقي

الصورة: ©UN photo
المدير العام للمنظمة جاك ضيوف.

 28 سبتمبر/أيلول 2011، روما/نيويورك -- دعا جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO"، إلى رصد تمويلٍ "كافٍ ويمكن التنبؤ به" من الموارد المالية لحَسم الأزمة في منطقة القرن الإفريقي.

وقال الدكتور جاك ضيوف أن "ما من شكٍ يساورني في إمكانية حسم المعركة ضدّ الجوع في القرن الإفريقي، وضمان أمن الغذاء لجميع سكان الإقليم". وكان المدير العام للمنظمة "فاو" يتحدث في غضون "قمةٍ مصغّرة" بنيويورك حول أبعاد هذه الأزمة الجارية.

وما لبث أن أضاف، "لكن نيل هدفنا هذا إنما يتطلّب موارد مالية كافية وقابلة للتنبؤ بها، كيما نضمن أنّ المعارف التقنية التي نمتلكها والاستراتيجيات والبرامج المطورّة لدينا يمكنها أن تساعدنا على إنجاز تلك الرؤية".

ردٌّ متأخِّر وغير كافٍ

وصرح المدير العام للمنظمة "فاو" بأن ردّ المجتمع الدولي على الجفاف والمجاعة المستشرية، التي حاقت آثارها بثلاثة عشر مليون شخص في القرن الإفريقي جاء "متأخرّاً وغير كافٍ" ولم يزل إلى الآن. وأضاف أن التعهّدات لم تصدُر  إلاّ لرصد ما لا يتجاوز 63 بالمائة من مُتطلَّبات التمويل التي حدّدتها الأمم المتّحدة كليّاً بمقدار 2.5 مليار دولار أمريكي.

وأشار إلى أن عدد الجياع في الإقليم تزايَد بحدود 1.7 مليون نسمة في غضون الشهرين الأخيرين، فضلاً عن إعلان المجاعة عبر ستّة من أقاليم الصومال ووقوف 750000 شخص اليوم في مواجهة أعلى درجات الخطر.

الحدّ من أخطار المستقبل

في غضون اجتماعين عُقِدا بمقر المنظمة "فاو" في روما خلال يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين، اتفقت الحكومات وغيرها من أصحاب الحِصص على سلسلةٍ من الإجراءات للتخفيف من حِدة الكارثة مباشرةً وتهيئة موارد معيشة تتسم بالمرونة للحدّ من أخطار الكوارث في المستقبل.

واستذكر المدير العام للمنظمة "فاو" في كلمته أن مثل هذه التدخّلات المتوسّطة والطويلة الأجل يمكن أن تطبَّق عبر البرنامج الشامل لتنمية الزراعة في إفريقيا "CAADP"، الذي أعِدّ بدعم المنظمة "فاو" وحصل على مُصادقة الاتّحاد الإفريقي، في مابوتو عام 2003.

وأضاف بقوله، "لكننا يجب أن نضمن تدفُّق موارد التمويل الكافية وعلى نحوٍ يمكن التنبؤ به من جانب كِلا حكومات البُلدان المتضرِّرة وشُركائها الإنمائيين، وإلا فسنجد أنفسنا نُعاود بحث جدول أعمال اليوم بانتظامٍ باعث على القُنوط".

تنمية للأمدّ الطويل       

وذكر الدكتور جاك ضيوف أن اجتماعاً أخيراً بين حكومات القرن الإفريقي ومصرف التنمية الإفريقي "ADB" وممثلي البنك الدولي "WB" في منتصف شهر سبتمبر/أيلول  الجاري، جاء مشجعاً حيث وافقت الهيئتان الماليتان مبدئياً على تعبئة 500 مليون دولار أمريكي لأنشطة التنمية الطويلة الأجل على صعيد القرن الإفريقي.

وأعلن أن "المنظمة أكّدت استعدادها لدعم هذا البرنامج من خلال كوادرها التقنية لإدارة أخطار الكوارث، وبالاستعانة بخبراتها في مجال تخطيط الاستثمار والسياسات".



واختتم المدير العام للمنظمة "فاو" كلمته قائلاً "دعونا نُعزِّز الزخم السياسي الذي سيخلق إقليماً جديداً خلوّاً من المجاعة في منطقة القرن الإفريقي".