FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الجهود المكثفة والاستثمارات ضرورية لتجنب المجاعة

اطلاع الدول الأعضاء على جهود مكافحة المجاعة في أربع دول معرضة للخطر

تموز/يوليو، روما – أكدت منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي في فعالية على هامش مؤتمر الفاو على أن مواجهة المجاعة في شمال شرق نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن تتطلب دعماً إنسانياً مكثفاً والمزيد من التمويل.

وقال نائب المدير العام للفاو دانييل غوستافسون أن "الوضع لا يزال وخيماً للغاية، ورغم أننا نقر بحدوث تقدم إلا أنه لا يمكننا أن نقلل من حجم العمل الذي يجب بذله إذا أردنا تجنب الإعلان عن مجاعة أخرى في 2017".

أما نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي أمير عبد الله فقد حذر من التهاون في مواجهة هذه القضية، وقال "علينا ألا ندع النجاح الذي تحقق حتى الآن بأن يتسبب في فشلنا غدا".

وضع وخيم

تسبب النزاع والنزوح في شمال شرق نيجيريا إلى معاناة 5.5 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد. كما أن موسم العجاف الحالي الذي تنفد فيه مخزونات الأسر من الغذاء قبل موسم الحصاد التالي، يجعل الوضع أصعب.

أما في الصومال فيعاني 3.2 مليون شخص من انعدام حاد في الأمن الغذائي وذلك لأسباب من أهمها الجفاف، كما تفاقم الجوع منذ بداية العام. وفي جنوب السودان يعاني نصف عدد السكان من انعدام الأمن الغذائي الحاد بسبب العنف، و علي الرغم من احتواء المجاعة فإن عدد المعرضين لخطر المجاعة ازداد منذ شباط/فبراير.

وفي اليمن التي تشهد نزاعا تسبب في توقف حركة الأسواق والزراعة، يعاني 17 مليون شخص من الجوع الشديد.

إنقاذ سبل المعيشة ينقذ الحياة

تعتبر سبل المعيشة أفضل دفاع للسكان في مواجهة المجاعة وانعدام الأمن الغذائي الشديد . وتؤدي مساعدة سكان المناطق الريفية في الحفاظ على سبل معيشتهم الى تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم في مواجهة أعتى موجات الجفاف والتعافي منها بشكل أسرع وأقل كلفة.

وفي الدول الأربع تمكنت الفاو من الوصول إلى أكثر من 8.4 مليون شخص وزودتهم بالمساعدات الزراعية الطارئة وغير ذلك من مساعدات دعم سبل العيش حتى هذا الوقت من العام. ويعد هذا العدد أكثر من نصف العدد المستهدف لهذا العام. كما تمكن برنامج الأغذية العالمي من الوصول إلى 11 مليون شخص وتوصيل الأغذية الطارئة وغيرها من وسائل دعم إنقاذ الحياة لهم، ويستهدف الوصول إلى ما يصل إلى 14 مليون شخص.

وعمل الفاو في الدول الأربعة ممول بنسبة 48 في المائة، بينما لا يمتلك برنامج الأغذية العالمي سوى نحو ثلث الأموال التي يحتاجها. وبالنسبة للمنظمتين فإن أعمال الاستجابة لاحتياجات اليمن هي الأقل تمويلا من بين الدول الأربعة رغم أنها البلد ألأكبر من حيث عدد الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة.

Photo: ©FAO/Karel Prinsloo
قد تم تفادي المجاعة في الصومال واليمن وشمال شرق نيجيريا، وجنوب السودان، ولكن الوضع لا يزال هشاً.

شارك بهذه الصفحة