FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

"فيلق السلام" يعزِّز مشاركته ضد الجوع مع المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي

توقيع "خطاب اتفاق" مع افتتاح لجنة الأمن الغذائي العالمي

الصورة: ©FAO/Alessia Pierdomenico
لقطة لمراسم توقيع "خطاب الاتفاق". من اليمين: نائب المدير العام للمنظمة مانوج جيونيجا، مدير هيئة "فيلق السلام" أهارون وليامز، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي أمير عبد الله.

20 اكتوبر/تشرين الأوّل 2011، روما/ واشنطن العاصمة -- إنضمّت هيئة "فيلق السلام" الأمريكية إلى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتّحدة "FAO" وبرنامج الأغذية العالمي "WFP"، في التعهُّد بتوسعة نطاق الأنشطة التي تخدم تحقيق الأمن الغذائي والتصدّي للجوع لدى البُلدان التي تتواجد فيها بجميع أنحاء العالم. وقام كلٌ من مدير هيئة "فيلق السلام"، أهارون إس. وليامز، ونائب المدير العام للمنظمة مسؤول قطاع العمليات مانوج جيونيجا (ممثِّلاً عن المدير العام للمنظمة جاك ضيوف)، ونائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي (مسؤول العلاقات الخارجية وكبير مسؤولي الإدارة) أمير عبد الله (ممثِّلاً عن المدير التنفيذي للبرنامج السيدة جوزيت شيران)، والسفير الأمريكي إلى وكالات الأمم المتّحدة للغذاء والزراعة في روما السيدة إرثارين كازين، بالتوقيع على "خطاب اتفاق" بهذا الشأن لدى افتتاح أعمال الدورة السابعة والثلاثين للجنة الأمن الغذائي العالمي "CFS" بمقرّ المنظمة "فاو" الرئيسيّ في العاصمة الإيطالية.

وقال مدير هيئة "فيلق السلام"، أهارون إس. وليامز: "ردّاً على تحديات الأمن الغذائي المتزايدة في أنحاء العالم كافة، يلتزم فيلق السلام بالإيفاء بالدور المنوَّط به لمعالجة هذه القضية الحسّاسة على المستوى الشعبيّ". وأضاف أن "من خلال الشراكات المهمّة مع منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي سيَملُك متطوعو فيلق السلام أدواتٍ وخبراتٍ تقنيةٍ أفضل للمساعدة في النهوض بالأمن الغذائي على صعيد المجتمعات التي يخدمونها".

وصرَّح المدير العام للمنظمة جاك ضيوف أن "المنظمة 'فاو' وفيلق السلام لهما تاريخ طويل من العمل سوياً في المجتمعات الريفية بجميع أنحاء العالم". وأضاف أن "تعاوننا توسّع تدريجياً على مرّ السنوات وهذه الاتفاقية تشير إلى تجديد الالتزام وتعزيزه لتسخير قوى وخبرات منظماتنا الثلاث لمعالجة أسس الجوع وضمان أمن الغذاء والتنمية الاقتصادية على أسسٍ مستدامة".

ووصفت السيدة جوزيت شيران، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي "مراسم اليوم بأنها تُبرِز الالتزام المشترك بين منظماتنا الثلاث لمنح الضعفاء في العديد من الأمم التي نعمل لديها يداً بيد، ليس فقط المعونة بل والمساعدة للنهوض بقدراتهم الخاصة على إنتاج الغذاء وتوليد الدخل لأسرهم ومجتمعاتهم". وسبق أن شارك متطوعو فيلق السلام مع كِلا المنظمة "فاو" وبرنامج الأغذية في أكثر من 40 بلداً، بتطبيق أساليب وممارسات رامية إلى تدعيم أسس أمن الغذاء من خلال تحقيق مشاركة الأفراد والمجموعات، والتوعية، وبناء القدرات.

وصرَّح السفير الأمريكي إلى وكالات الأمم المتّحدة للغذاء والزراعة السيدة إرثارين كازين بأن "انطلاق الشراكات المسَتَجدة والموسَّعة بين فيلق السلام ومنظمة 'فاو' وبرنامج الأغذية، يَضمن تواصُل التعاون في مجال الأمن الغذائي". وأضافت أن "البعثة الأمريكية لدى وكالات الأمم المتّحدة في روما ملتزمة بدعم هذه الشراكات من خلال العمل كرابط بين هيئات الأمم المتّحدة ذات المقر في روما والحكومة الأمريكية".

ومنذ 1961، عكف متطوعو "فيلق السلام" على التصدّي للآثار السلبية الناجمة عن نقص المواد الغذائية لدى البلدان التي يخدمون بها. وتراوَحت مشروعاتهم من استزراع الأسماك واستقدام نظم الريّ المحدودة النطاق إلى إعداد الأطعمة المحسّنة وتسويق المواد الغذائية. وساعد متطوعو الهيئة الأمريكية على معالجة نقص الغذاء وقصور التغذية أيضاً بتنفيذ جملة مشروعاتٍ متنوِّعة تضمَّنت البساتين المدرسية، وتطوير المشروعات الزراعية الصغري، والتوعية بأهمية التغذية الجيّدة.

وأسّس الرئيس جون إف . كيندي فيلق السلام في مارس/آذار 1961، بناءً على طلبٍ تنفيذيّ. وخلال عام 2011، تُحيي هذه الهيئة 50 عاماً في خدمة السلام والصداقة حول العالم. وتاريخياً خدم أكثر من 200000 متطوع أمريكي عبر فيلق السلام للترويج لتفاهمٍ أفضل بين الأمريكيين وسكّان 139 بلداً مُضيفاً لأنشطة هذه الهيئة. واليوم، تضُمّ 8655 متطوّعاً يعملون بالمجتمعات المحليّة لدى 76 دولةً مُضيفة. ويُقبَل متطوعو فيلق السلام على أن يكونوا مواطنين أمريكيين ليسوا دون 18 سنة من العمر، ولفترة خدمة يُلتَزَم أن تدوم 27 شهراً.