FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

دليلٌ عمليّ لوقف تفشي آفاتٍ "غريبة غازية" للغابات

فاشيات الآفات الضارّة بالغابات تتفاقَم بفعل تغيُّر المناخ ونموّ التجارة العالمية

الصورة: ©Dion Manastyrski - Ministry of Forests, Lands and Natural Resource Operations, British Colombia
يسبِّب التفشي الجاري لخُنفساء الصنوبر الجبلي دماراً واسع النطاق بولاية كولومبيا البريطانية في كندا.
10 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، روما -- يهدف دليلٌ جديد أصدرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" إلى معاونة البُلدان في التصدّي لآفاتٍ ضارّة بالغابات والحيلولة دون انتشارها إلى مناطق جديدة.

وصرح الخبير إدواردو روخاس بيريالس، المدير العام المساعد مسؤول قسم الغابات لدى المنظمة "فاو"، بأن "المواقع البيئيّة الصعبة يمكن بفعل تغيُّر المناخ أن تصبح ملائمة لتكاثر آفاتٍ 'غريبة غازية' قد تنتقل عَرَضيّاً بواسطة التجارة الدولية في منتجات الأخشاب، والنباتات أو البذور الحاضِنة ومن خلال تجارة السلع الأخرى المُغلَّفة بالمواد الخشبية".

وأوضح خبير المنظمة "فاو" أن "الدليل العمليّ الجديد يَعرِض لكيفيات الحدّ من خطر تفشي الآفات... ولتطبيق استراتيجيات المكافحة الفعّالة في كلّ خطوة من سلسلة إعداد السلع الحرجية المَنشأ".

ففي غضون الفترة بين عامي 1992 و2008، سجَّل حجم المنتجات الخشبية المنقولة عبر حركة التجارة الدولية نمواً بمقدار 125 بالمائة.

وفي تلك الأثناء تضرَّر على الأقل 35 مليون من هكتارات الغابات كل عام بفعل حالات تفشّي الآفات الحشرية في المناطق الحرجية.

وتَعرِض وكالة الأمم المتّحدة المتخصصة "فاو" اليوم دليلها الجديد المعنوَّن "دليل تطبيق معايير الصحة النباتية" لقطاع الغابات في غضون الأسبوع الثاني للغابات بإقليم آسيا والمحيط الهادي، وينظَّم بالعاصمة الصينية بيجين.

المناخ الأدفأ يطرح أخطاراً مُستَجَدة

إلى جانب العولمة الاقتصادية عموماً تمثِّل ظـاهرة الاحترار المناخية بفعل ارتفاع درجات حرارة الأجواء عاملاً مُفضياً إلى مزيدٍ من تفشي آفات الغابات.

وسرعان ما يؤدي ارتفاع درجات الحرارة الصيفية إلى زيادة قدرات التكاثر الحشري، في حين تساعد درجات الحرارة الشتويّة الأدفأ على تحسين فرص البقاء خلال فصل الشتاء.

فعلى سبيل المثال، حسَّنت فصول الشتاء المعتدلة على مدى سنواتٍ متعاقبة بغرب كندا من معدّلات البقاء الشتويّة لخنفساء الصنوبر الجبلي ( Dendroctonus ponderosae   ). وبلغت الفاشيات في كولومبيا البريطانية بكندا اليوم معدَّلاتٍ وبائيّة سببّت دماراً واسع النطاق لتجمُّعات أشجار الصنوبر إذ أضرَّت الآفة بما يقدَّر بنحو 17.5 مليون هكتار، وأدَّت إلى دمار 726 مليون متر مكعّب من الخشب منذ مطلع التسعينات طِبقاً لتقارير وزارة الغابات والموارد الطبيعية والأراضي بكولومبيا البريطانية.

كما تمخَّضت حالات الجفاف نتيجة درجات الحرارة الأدفأ عن إضعاف قدرة الأشجار في مقاوَمة آفة الخنفساء الغازية، أي أن ارتفاع درجات الحرارة فَتح ثغرةً لتلك الآفة الغازية وسط تجمُّعاتٍ شجرية بالغة تمتّعت سابقاً بمقاومة طبيعية ضد الإصابة.

حلولٌ عمليّة

يقتضي مُواجَهة مثل هذه التهديدات العمل على جبهاتٍ عديدة، ليس أقلها بالمراقبة الحذِرة، وإدارة التجمُّعات الحرجية بكفاءة في مختلف مراحل دورات نمو الغابات، والإدارة المحسَّنة للمشاتل الحرجية، والعناية الخاصة بعمليات النقل والحصاد.

وعلى اعتبار ضخامة الحجم من منتجات الأخشاب المنقولة عبر مناطق الحدود الوطنية، فقد يَضمَن تطبيق الصحة النباتية الدولية حركة تجارة آمنة لسلع الغابات من بلدٍ إلى آخر، وفي الوقت ذاته يَحدّ إلى القدر الأدنى من أي قيودٍ على التجارة.

وشارَك في وضع دليل المنظمة "فاو" فريقٌ دولي من 100 عالم وخبير في الصحة النباتية من 46 بلداً. ويستهدف الدليل صُنّاع السياسات والمُخطّطين والمُدراء والمُربّين، إلى جانب الكوادر العاملة في الغابات من عمّالٍ يطبِّقون توجيهات السياسات على المستوى الميداني.

ويُتاح الدليل العمليّ حالياً بأربع لغاتٍ هي الإنكليزية، والصينية، والفرنسية، والروسية والمتوقّع أن تَصدُر طبعتان عربية وإسبانية في السنة المقبلة.

وتعمل المنظمة "فاو" مع شركائها في الوقت الراهن بالتركيز على تعزيز القُدرات الوطنية للبُلدان ذات الشأن لتطبيق تعليمات الدليل العملي الجديد.