Questo articolo non è disponibile in italiano.

Cliccare qui per chiudere il messaggio.

الأسعار العالمية للمواد الغذائية ترتفع للشهر السابع على التوالي خلال ديسمبر/كانون الأول

بلغ مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية أعلى مستوى له خلال ثلاث سنوات على مدار سنة 2020

7 يناير/كانون الثاني 2021، روما - ارتفعت الأسعار العالمية للمواد الغذائية للشهر السابع على التوالي خلال ديسمبر/كانون الأول وكانت في طليعتها أسعار الألبان والزيوت النباتية، على ما أدلت به منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) اليوم.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية 107.5 نقاط في ديسمبر/كانون الأول، أي بارتفاع قدره 2.2 في المائة عن مستواه المسجّل في نوفمبر/تشرين الثاني. وعلى مدار سنة 2020، بلغ متوسط المؤشر المعياري الذي يتعقّب التغيرات الشهرية في الأسعار الدولية للسلع الغذائية الأكثر تداولاً في التجارة 97.9 في المائة وهو أعلى مستوى على مدار ثلاث سنوات وأعلى بنسبة 3.1 في المائة عما كان عليه في سنة 2019 وإن كان لا يزال دون الذروة التاريخية التي بلغها في عام 2011 بنسبة فاقت 25 في المائة.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب بنسبة 1.1 في المائة مقارنة بشهر نوفمبر/تشرين الثاني وبلغ متوسطه على مدار سنة 2020 نسبة 6.6 في المائة أعلى من مستواه في سنة 2019. وارتفعت بدورها أسعار القمح والذرة والذرة الرفيعة والأرزّ خلال شهر ديسمبر/كانون الأول ويُعزى ذلك جزئيًا إلى المخاوف بشأن أحوال الزراعة والتوقعات الخاصة بالمحاصيل في أمريكا الشمالية والجنوبية وكذلك في الاتحاد الروسي. وعلى أساس سنوي، كانت أسعار الصادرات من الأرزّ أعلى في سنة 2020 بنسبة 8.6 في المائة مما كانت عليه في سنة 2019 في حين كانت أسعار الذرة والقمح أعلى بنسبة 7.6 في المائة و5.6 في المائة أعلى على التوالي.

وسجّل مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية ارتفاعًا بنسبة 4.7 في المائة خلال شهر ديسمبر/كانون الأول بحيث بلغ أعلى مستوى له منذ سبتمبر/أيلول 2012. وإضافة إلى الانحسار الجاري على مستوى العرض في معظم البلدان المنتجة لزيت النخيل، تأثرت التجارة الدولية بالارتفاع الحاد في الرسوم المفروضة على الصادرات في إندونيسيا. وارتفعت الأسعار الدولية لزيت الصويا جزئيًا بفعل الإضرابات المستمرة في الأرجنتين التي أثرت على كل من عمليات السحق والخدمات اللوجستية في الموانئ. وكان متوسط هذا المؤشر الفرعي أعلى بنسبة 19.1 في المائة خلال سنة 2020 مقارنة مع السنة السابقة.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان بنسبة 3.2 في المائة خلال شهر ديسمبر/كانون الأول، أي بارتفاع للشهر السابع على التوالي، حيث سجّلت الفئات كافة ارتفاعًا بفعل ارتفاع الطلب العالمي على الواردات جراء المخاوف المتصلة بأحوال الطقس الجافة والدافئة أكثر على إنتاج الحليب في أوسيانيا، إضافة إلى ارتفاع الطلب الداخلي في أوروبا الغربية. لكن خلال سنة 2020، بلغ متوسط مؤشر أسعار الألبان نسبة 1.0 في المائة أقلّ مما كان عليه في عام 2019.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم بنسبة 1.7 في المائة خلال شهر ديسمبر/كانون الأول في حين بلغ متوسط السنة بأكملها 4.5 في المائة أقلّ مما كان عليه في سنة 2019. وارتفعت مجددًا أسعار لحوم الدواجن خلال الشهر الأخير من السنة وذلك بفعل ارتفاع الطلب على الواردات خاصة في بلدان الشرق الأدنى وارتفاع المبيعات الداخلية في البلدان المنتجة الرئيسية والأثر السلبي لحالات تفشي إنفلونزا الطيور في أوروبا. وشهدت أسعار لحوم الخنزير تراجعًا طفيفًا بفعل تعليق الصادرات من ألمانيا إلى الأسواق الآسيوية نتيجة حالات تفشي حمى الخنازير الأفريقية.

وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر بنسبة 0.6 في المائة خلال شهر ديسمبر/كانون الأول بعد الارتفاع الملحوظ الذي شهده خلال الشهر السابق. وخلال سنة 2020 ككلّ، كان المؤشر الفرعي أعلى بنسبة 1.1 في المائة مما كان عليه في سنة 2019 مما يدلّ على حدوث ارتفاع كبير في صادرات الصين وارتفاع الطلب على السكر المكرّر من قطاع الأغذية والمشروبات في إندونيسيا حتى في ظلّ كبح الضغط إلى الأعلى بفعل تحسّن توقعات الإنتاج في البرازيل والهند.

Photo: ©FAO/Alessandra Benedetti
جبن الروبيولا في إيطاليا.