FAO.org

Home > Media > Notícias
This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

تعزيز الشراكات العالمية ضروري للقضاء على الجوع وسوء التغذية

الفاو تدعو الدول لاستقطاب تمويل إضافي من القطاع الخاص وسد فجوة الاستثمار لتحقيق التنمية المستدامة

15 مايو/ أيار 2019، روما - قال نائب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) للبرامج، دانييل غوستافسون، اليوم إن القضاء على الجوع وسوء التغذية وتحقيق التنمية المستدامة يتطلب تعزيز الشراكات العالمية والاستثمارات المستدامة لدفع النمو الاقتصادي.

وخلال حفل افتتاح معرض التعاون الإنمائي الدولي EXCO2019 في روما، والذي يركز هذا العام على خلق فرص العمل والابتكار لدعم التنمية المستدامة، قال نائب المدير العام إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب موارد أكثر من تلك المتوفرة حالياً، ولكن التقدم نحو نظم غذائية أكثر استدامة يوفر فرصاً هائلة لاستثمارات جديدة مربحة.

وقال غوستافسون: "على الدول جذب المزيد من التمويل من القطاعين العام والخاص من خلال القيام باستثمارات مستدامة لدفع النمو الاقتصادي باعتباره عنصراً أساسياً للحد من الفقر".

ويتماشى هذا مع الوعد الذي قطعه المجتمع الدولي لتحقيق الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة، والذي يدعو إلى تعزيز الشراكات العالمية لدعم وتحقيق أهداف جدول التنمية المستدامة 2030، وذلك من خلال التعاون بين الحكومات الوطنية والمجتمع الدولي والمجتمع المدني والقطاع الخاص.

إنشاء بيئات مواتية لتعزيز الاستثمارات المتوافقة مع أهداف التنمية المستدامة

وقال غوستافسون: "يأتي الكم الأكبر من الاستثمار في الزراعة من المزارعين. ويجب أن يكون المزارعون وقراراتهم وقدرتهم على الاستثمار عناصر أساسية في أي استراتيجية تهدف إلى توسيع الاستثمار في هذا القطاع. يوجد في العالم أكثر من 570 مليون مزرعة، وأكثر من 90 في المائة منها يديرها فرد أو أسرة وتعتمد في المقام الأول على عمل الأسرة. ومع ذلك، تتميز الزراعة ذات الحيازات الصغيرة، ولا سيما في المناطق البعلية، بأنها نشاط عالي المخاطر ومنخفض العوائد لا يجذب بسهولة الاستثمارات الخاصة".

وأشار غوستافسون إلى أن الابتكار ضروري عبر كافة النظم الغذائية. وبنفس درجة الأهمية، يمكن للاستثمار في الابتكار في النظام الغذائي أن يؤتي ثماره بشكل جيد للغاية في خلق فرص العمل عند النظر في سلسلة القيمة الكاملة، ابتداءً من الإنتاج وصولاً إلى المستهلك النهائي.

وقال إنه في الوقت نفسه، قد تصل قيمة فرص العمل في مجال تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالغذاء، بالنظر إلى سلسلة القيمة، إلى 2.3 تريليون دولار للقطاع الخاص بحلول عام 2030.

ولهذا السبب تدعم الفاو إنشاء بيئات مناسبة لتعزيز الاستثمارات المتوافقة مع أهداف التنمية المستدامة من خلال مبادئ لجنة الأمن الغذائي العالمي الخاصة بالاستثمار المسؤول في الزراعة ونظم الأغذية، والتي تقدم توجيهات ضمان الاستثمار في نظم الزراعة والغذاء، لفائدة الأمن الغذائي المحلي وحقوق العمال.

الفاو تلتزم بقوة بالتعاون مع جميع الجهات الفاعلة، بما في ذلك القطاع الخاص

على مدار السنوات الثماني الماضية، عقدت الفاو شراكات مع أكثر من 150 جهة فاعلة من القطاع الخاص والمجتمع المدني والمؤسسات البحثية والأكاديمية، مما أدى إلى تحسن كبير في عمل المنظمة في الميدان وتثبيت خبرتها الفنية.

وعلاوة على ذلك، يوفر شركاء الفاو من أصحاب الموارد الدعم المالي وتبادل المعلومات على حد سواء في إطار مكتب التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي الذي تم تجديده حديثاً.

مشاركة الفاو في معرض EXCO2019

نظراً إلى الدور المحوري الذي تلعبه الفاو في مجالات الابتكار الزراعي، ومعايير سلامة الأغذية، والاستدامة والتنمية الريفية، فإن المنظمة تضطلع بدور نشط في معرض EXCO2019.

ومن المقرر أن يشارك العديد من خبراء الفاو رفيعي المستوى في هذا المعرض، الذي سيتناول مواضيع تغير المناخ والتنوع البيولوجي والإدارة المستدامة للمياه والتعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي، وتوفير التمويل من أجل التنمية المستدامة، والأفكار المبتكرة في مجال الأعمال التجارية الزراعية، ومنع فقد الأغذية وتقليل هدرها وغيرها من المواضيع الأخرى.

وتنسق الفاو مشاركتها في المعرض بالتعاون الوثيق مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي.

Photo: ©FAO/Alessia Pierdomenico
نائب المدير العام للفو، دانييل غوستافسون، متحدثاً في حفل افتتاح معرض التعاون الإنمائي الدولي EXCO2019.

Share this page