FAO.org

Home > Media > Notícias
This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

هيئة الدستور الغذائي: 8-12 يوليو/تموز 2019

تحديث مباشر للقرارات التي تتخذها الهيئة في جلستها الثانية والأربعين في جنيف، سويسرا

تجتمع هيئة الدستور الغذائي التي تتكون من 188 دولة والاتحاد الأوروبي سنوياً لبحث سلامة الأغذية ومعايير الجودة وغيرها من التوصيات المتعلقة بمعايير الأغذية.

والهيئة التي تتلخص مهمتها في حماية صحة المستهلك وضمان ممارسات عادلة في تجارة الأغذية هي مبادرة مشتركة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.

سيتم نشر القرارات التي تتخذها الهيئة أدناه فور اتخاذها.

للمزيد من المعلومات عن الجلسة القادمة للهيئة، تفضلوا بالدخول إلى الروابط المدرجة على اليمين.

 زيت اللوز وزيت الكتان وزيت البندق وزيت الفستق وزيت الجوز

تمت الموافقة - 8 تموز/يوليو 2019

تعد هذه الزيوت من أقدم أنواع الزيوت الصالحة للأكل التي يستهلكها الإنسان، وقد اعتادت دول الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية انتاج هذه الزيوت واستهلاكها. ويُنظر إلى الزيوت كخيارات صحية بسبب احتوائها على الأحماض الدهنية الأساسية والمغذيات الدقيقة. وتحدد هذه المواصفة معايير الجودة وسلامة الأغذية لهذه الزيوت الصالحة للأكل بهدف تسهيل التجارة الدولية.

زيت النخيل ذو المحتوى العالي من حمض الأوليك

تمت الموافقة - 8 تموز/يوليو 2019

على مدار العشرين عاماً الماضية، ارتفع مستوى إنتاج الزيوت النباتية واستهلاكها ارتفاعاً كبيراً على مستوى العالم. ورافق هذا النمو زيادة على الطلب على زيوت أكثر صحة وعلى الزيوت القادرة على الاحتفاظ بجودتها لفترة أطول، مثل زيت النخيل. وقد طورت العديد من الدول مزيجاً بين نخيل الزيت الأمريكي، Elaeis oleifera، ونخيل الزيت الأفريقي، Elaeis guineensis. ويحتوي زيت النخيل المُستخرج من ثمار هذا المزيج على نسبة أعلى من حمض الأوليك المعروف بفوائده الغذائية. وسيُضاف زيت النخيل الذي يحتوي على نسبة أعلى من حمض الأوليك إلى معيار الزيوت النباتية المسماة (CXS 210-1999).

 معيار الثوم المجفف

تمت الموافقة - 8 تموز/يوليو 2019

نظراً لوجود أكثر من 110 أنواع من التوابل المعروفة، سيكون من الصعب وضع معايير دستور غذائي لها جميعاً. وتشترك العديد من التوابل والأعشاب المستخدمة في الطهي بخصائص مشتركة وجودة مماثلة. واتخذت اللجنة الفرعية التابعة لهيئة دستور الأغذية المعنية بالبهارات والأعشاب قراراً في عام 2017 يقضي بتصنيف مجموعات المعايير بحسب أجزاء النبات (كما هو الحال في صناعة التوابل وأعشاب الطهي)، بهدف تسهيل عملية وضع مواصفات للجودة عن طريق الحد من الازدواجية، وبالتالي تسهيل عمل السلطات المختصة والجهات التنظيمية.

يعد المعيار الخاص بالثوم المجفف مثالًا على فئة الجذور المجففة، والجذور والبصيلات، وينطبق على الثوم المجفف والمعد للاستهلاك المباشر، كمكون في تصنيع الأغذية، أو لإعادة التغليف عند الضرورة. ولا ينطبق هذا المعيار على المنتج عندما يكون مخصصًا للمعالجة الصناعية. وتضم معايير دستور الأغذية الخاصة بالسلع، التركيب الأساسي للمنتجات وجودتها وذلك استجابةً لمهمة هيئة دستور الأغذية الثنائية التي تهدف لحماية صحة المستهلكين من جهة، وضمان الممارسات العادلة في تجارة الأغذية.

الخطة الاستراتيجية لدستور الأغذية 2020-2025

تمت الموافقة - 8 تموز/يوليو 2019

اعتمدت هيئة دستور الأغذية خطتها الاستراتيجية للفترة 2020-2025.  وهي توفر إرشادات وتوجيهات رفيعة المستوى لعمل الهيئة. وهي أيضاً مبنية على الوثيقة الحالية وتواصل التأكيد على أهمية معالجة القضايا الحرجة والجديدة، ودعم المعايير من خلال تحليل المخاطر والأدلة العلمية وتعزيز وتيسير مشاركة جميع الأعضاء في إجراءات وضع المعايير. 

وتضم الخطة هدفاً جديداً يركز على استخدام معايير الهيئة وتأثيرها والتي تهدف إلى زيادة الوعي والنظر في كيفية قياس استخدام المعايير وتأثيرها وكيف يمكن تكييفها مع احتياجات الأعضاء بشكل أفضل. وستقوم لجان التنسيق التابعة لمنظمة الفاو  ومنظمة الصحة العالمية بمناقشة خطط التنفيذ، وذلك خلال اجتماعاتها التي ستعقد في مناطق الهيئة الستة في الفترة من أيلول/سبتمبر إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

عمل جديد على تطوير مبادئ توجيهية للسيطرة على الإشريكية القولونية المنتجة لسموم شيغا في لحم البقر والخضار الورقية والحليب الخام والجبن المنتج من الحليب الخام والبراعم

تمت الموافقة عليه في 9 يوليو 2019 

اعتمدت هيئة الدستور الغذائي عملاً جديداً حول تطوير مبادئ توجيهية للسيطرة على الإشريكية القولونية المنتجة لسموم شيغا في لحم البقر والخضار الورقية والحليب الخام والجبن المنتج من الحليب الخام والبراعم (بذور ذات براعم). وتعد جرثومة الإشريكية القولونية المنتجة لسموم شيغا من أهم مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء وقد ارتبطت العدوى بمجموعة من الأمراض بدءً من الإسهال الخفيف وصولاً إلى الفشل الكلوي. ستقوم لجنة الدستور الغذائي المعنية بنظافة الأغذية بوضع المبدأ التوجيهي لدعم إدارة مخاطر جرثومة الإشريكية القولونية في هذه السلع.

 

إرشادات توجيهية بخصوص المُركّبات غير الخطرة على الصحة العامة والتي يمكن إعفاؤها من وضع حدود قصوى لمخلفات المبيدات

تمت الموافقة عليه في 9 يوليو 2019 

نتيجة لزيادة اهتمام الهيئات العلمية والمستهلكين ومنظمات صحة المستهلك ووكالات إدارة المخاطر في جميع أنحاء العالم بموضوع الصحة العامة، تفرض الجهات التنظيمية العالمية المزيد من القيود على مبيدات الآفات الكيميائية الأصل. ولكن هناك أنواع أخرى من منتجات وقاية النبات أصبحت متاحة بشكل متزايد، ومنها المبيدات الحشرية الحيوية عل سبيل المثال، حيث نما سوق المبيدات الحشرية الحيوية بين 12 و 17 في المائة سنوياً خلال السنوات الخمس الماضية، وهو ما يمثل معدل نمو أسرع مرتين إلى ثلاث مرات من سوق المبيدات الكيميائية. كما تزداد أهمية مواد المكافحة غير الكيميائية والبيولوجية في تنفيذ نُهج الإدارة المتكاملة للآفات. ورغم أن هذه المنتجات غير خطرة على الصحة العامة، إلا أنه من المهم وجود معايير عالمية لضمان استخدامها الآمن.  يهدف هذا العمل الجديد إلى وضع مبادئ توجيهية لتنسيق المفاهيم والمعايير الخاصة بتحديد مبيدات الآفات قليلة الخطورة على الصحة العامة والتي يمكن اعفاؤها من وضع حدود قصوى لمخلفات المبيدات في معايير هيئة الدستور الغذائي.

 

تحديد مستويات قصوى للأفلاتوكسين في بعض الحبوب والمنتجات القائمة على الحبوب، بما في ذلك طعام الرضع والأطفال الصغار

تمت الموافقة عليه في 9 يوليو 2019

الاستهلاك العالمي من الحبوب والمنتجات القائمة على الحبوب مرتفع. أي مستوى من تلوث الأفلاتوكسين في هذه المنتجات يمكن أن يسهم بشكل كبير في إجمالي التعرض للأفلاتوكسين. الأفلاتوكسينات هي مواد مسرطنة للكبد البشري، وهي من أقوى المواد المعروفة المسببة للطفرات والسرطان. لقد ثبت أن فيروس التهاب الكبد B مساهم كبير في قدرة الأفلاتوكسين على إحداث سرطان الكبد، حيث تزيد فعالية الأفلاتوكسين 30 مرة في حاملي فيروس التهاب الكبد B مقارنة مع غير الحاملين له. حاليًا، لا يحدد الدستور الغذائي حد أقصى لمستوى الأفلاتوكسين في الحبوب والمنتجات القائمة على الحبوب. سيركز هذا العمل الجديد على تحديد حد أقصى لهذه المادة في حبوب الذرة المخصصة لمزيد من المعالجة والدقيق والوجبات والسميد والرقائق المشتقة من الذرة؛ والأرز المقشر والمصقول؛ والغذاء القائم على الحبوب للرضع والأطفال الصغار والذرة الرفيعة. وضع حدود قصوى يمكن أن يساهم إلى حد كبير في الحد من تعرض انظمة التغذية للأفلاتوكسين.

عمل جديد بشأن المبيعات على الإنترنت / التجارة الإلكترونية

تمت الموافقة عليه في 9 يوليو 2019

الطريقة التي يتم بها تداول الأغذية وبيعها مباشرة للمستهلكين تتغير مع ظهور الإنترنت / التجارة الإلكترونية عالميًا كمنصة جديدة لبيع المواد الغذائية. وهذا يمثل تحديات جديدة من حيث الطريقة التي يتم بها تقديم المعلومات حول جودة وسلامة الأغذية للعملاء. لا يوجد حاليًا توجيه موحد بشأن وضع العلامات على الأغذية التي يتم بيعها عبر الإنترنت / التجارة الإلكترونية، مما يثير قضايا مهمة تتعلق بالصحة وسلامة الأغذية وحماية الممارسات العادلة في تجارة الأغذية. وفي حين أن بعض البلدان اعتمدت لوائح تتعلق تحديداً بالتجارة الإلكترونية، فإن نمو هذه المنصة التجارية وطبيعتها العابرة للحدود يعني أنه من المهم الحفاظ على بعض الاتساق على المستوى العالمي لضمان حماية المستهلكين وتقليص معوقات التجارة التي قد تنشأ نتيجة وجود نُهج مختلفة. وتمشيا مع خطتها الاستراتيجية لمعالجة القضايا الناشئة، وافقت اللجنة على معالجة هذه القضية الحديثة من خلال الاضطلاع بعمل جديد بشأن وضع العلامات على المواد الغذائية التي تباع من خلال الإنترنت / التجارة الإلكترونية. سيكون النص الجديد مكملاً للمواصفة العامة لتوسيم الأغذية المعبأة مسبقاً.

 

عمل جديد بشأن توسيم مسببات الحساسية

تمت الموافقة عليه في 9 يوليو 2019

يهدف الإفصاح عن الأطعمة أو المكونات المعروف بتسببها بفرط الحساسية (والمشار إليها ب "توسيم مسببات الحساسية") إلى تزويد المستهلكين بمعلومات واضحة ودقيقة عن وجود مسببات الحساسية (أو المواد) في الأغذية، ليتمكنوا من اتخاذ خيارات غذائية آمنة. ويتسم هذا الأمر بأهمية خاصة بالنظر إلى العواقب المحتملة التي تهدد حياة الأفراد الذين يعانون من الحساسية الغذائية، خصوصاً مع اتساع رقعة انتشار هذه الحالات في العديد من المناطق حول العالم.

وبالنظر إلى الطبيعة الخطيرة لحساسية الطعام وعواقبها الصحية، والتعقيد المتزايد لسلسلة الإمداد الغذائي، سيكون من شأن هذا العمل الجديد استكمال الأحكام الحالية لتوسيم مسببات الحساسية في "المواصفة العامة لتوسيم الأغذية المعبئة مسبقاً"، وسيوفر المزيد من التفاصيل للقطاع حول كيفية عرض مسببات الحساسية على ملصقات المواد الغذائية لضمان حماية المستهلك وتعزيز تنسيق توسيم مسببات الحساسية.

ويستكمل هذا العمل الجديد أيضاً الأعمال الأخيرة التي قامت بها لجنة الدستور الغذائي المعنية بنظافة الأغذية حول مسودة "مدونة الممارسات بشأن إدارة الأغذية المسببة للحساسية لمشغلي الأعمال التجارية" التي تقدم توجيهات بشأن إدارة مسببات الحساسية في جميع مراحل السلسلة الغذائية وتشجع على إدراج ممارسات إدارة مسببات الحساسية كجزء من ممارسات النظافة الجيدة، وعند الاقتضاء، أنظمة تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة، في مجال تصنيع الأغذية وتجارة الأغذية بالتجزئة والخدمات الغذائية. 

 

Photo: ©FAO/Giulio Napolitano
Comprising 188 members and the European Union, the Codex Alimentarius Commission meets annually to examine food safety and quality standards and other recommendations for food.

Share this page