FAO.org

Home > Media > Notícias
This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

المدير العام للفاو يفتتح المركز العالمي للنظم الغذائية المستدامة في فالنسيا

غرازيانو دا سيلفا: "عدد الأشخاص الذين يعانون الآن من البدانة يتجاوز عدد الجياع في العالم"

22 يوليو / تموز 2019، فالنسيا (إسبانيا) - حث المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم مدن العالم على مضاعفة جهودها لتعزيز النظم الغذائية وأنظمة التغذية الحضرية الأكثر استدامة وصحة لمواجهة المعدلات المتزايدة لزيادة الوزن والبدانة.

وحذر دا سيلفا من أن "عدد الأشخاص الذين يعانون الآن من البدانة يتجاوز عدد الجياع في العالم، وتزداد نسبة تناول الناس للطعام غير الصحي بشكل مطرد، والسبب الرئيسي هو أن أنظمة التغذية الحالية تشجع على استهلاك الأطعمة فائقة المعالجة، والتي تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر والدهون المشبعة والمكونات الاصطناعية". كما حذر أيضاً من تصاعد "جائحة" البدانة في القارات الخمس.

وقال إن هذا النوع من الطعام أرخص سعراً وأكثر سهولة في الحصول عليه وأسهل في التحضير مقارنة بالأغذية الطازجة، ولا سيما بالنسبة لسكان الضواحي والمناطق الريفية.

وقال إنه، وبشكل عام، عندما تكون الموارد شحيحة، يختار الناس الأطعمة الأقل تكلفة، والتي عادة ما تكون "ذات سعرات حرارية عالية وغير مغذية أبداً".

وأكد المدير العام للفاو على أن الأطعمة المصنعة أفضل حالاً في الأسواق الدولية وقال إن "هذا يؤثر بشكل خاص على سكان البلدان التي تستورد معظم الأغذية، كما هو الحال في الدول الجزرية الصغيرة النامية وبعض الدول في إفريقيا. وهذا هو السبب وراء ارتفاع معدلات البدانة في جزر الكاريبي والمحيط الهادئ، حيث يبلغ متوسط البدانة 60 و70 في المائة على التوالي".

وكان غرازيانو دا سيلفا يتحدث في حفل افتتاح المركز العالمي للأغذية الحضرية المستدامة، الذي تترأسه جلالة الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا وسفيرة الفاو الخاصة لشؤون التغذية. وشارك في الحفل كل من رئيس حكومة إقليم فالنسيا، شيمو پوتج، ورئيس بلدية فالنسيا، خوان ريبو.

والمركز العالمي للأغذية الحضرية المستدامة هو مبادرة لمدينة فالنسيا، بدعم فني من الفاو، تهدف إلى تعزيز المدن في جميع أنحاء العالم وتقديم المشورة لها وتنسيق جهودها في مجال إدارة وتبادل المعرفة بشأن النظم الغذائية المحلية المستدامة.

وسينفذ المركز الجديد أيضًا أنشطة تعميم وتوعية عامة حول القضايا المتعلقة بالأغذية والتغذية ومكافحة الجوع وتغير المناخ والنظم الغذائية.

وأشار المدير العام للفاو إلى أن "هناك إجماع طبي واسع" على أن البدانة هي أحد عوامل الخطر المسببة للعديد من الأمراض غير المعدية، مثل أمراض القلب والنوبات القلبية والسكري، إضافة إلى بعض أنواع السرطان.

تعزيز الدوائر المحلية لإنتاج الأغذية واستهلاكها

ودعا غرازيانو دا سيلفا إلى "تحول عاجل" في النظم الغذائية لضمان توفيرها طعاماً صحياً ومغذياً للجميع، مع حفاظها على الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي.

وفي هذا السياق، قال دا سيلفا: "يتعين علينا تحقيق التكامل في العمل وإنشاء دوائر محلية للإنتاج والاستهلاك. هناك العديد من القضايا التي تحدد شكل الإنتاج المحلي، مثل القوانين ومراكز البحوث والمراكز الأكاديمية، وعلينا أخذ كل الأمور في الاعتبار لكي أن يكون التحول متكاملاً".

وقال دا سيلفا إن للمدن دور أساسي لتلعبه، مضيفاً: "لمكافحة البدانة، هناك العديد من التدابير الفعالة، ولكن أكثرها أهمية هي توفر الأغذية الطازجة والصحية لاستهلاك المواطنين".

وشدد المدير العام للفاو على أن الإدارات المحلية "بإمكانها وينبغي لها تعزيز أسواق القرب الجغرافي" بحيث تكون الأغذية الطازجة، وهي الخيار الأفضل من الناحية الصحية، الخيار "الأسهل للمستهلكين" أيضاً.

وقال إنه في هذا الوقت الذي يتسم بالتحضر السريع، أصبحت المدن عوامل تغيير ذات أهمية متزايدة، وكذلك من ناحية السياسات والتدابير الرامية إلى تسهيل الوصول إلى الغذاء الصحي.

الروابط بين الإنتاج المحلي والتغذية الجيدة

وقال المدير العام الفاو: "نعلم أن هناك علاقة وثيقة بين الإنتاج المحلي للمزارعين الأسريين والتغذية الجيدة. وليس من قبيل الصدفة أن يتم تنفيذ عقد الأمم المتحدة للزراعة الأسرية وعقد العمل بشأن التغذية في الوقت نفسه".

وقال إنه لهذا السبب، من المهم أن نوفر للمزارعين الأسريين وصولاً أفضل للخدمات والبنية التحتية والأسواق.

وأضاف: "يجب علينا أيضاً تهيئة الظروف المناسبة لسكان المدن لاستهلاك المزيد من الأغذية الطازجة والمغذية، استناداً إلى سلاسل الغذاء القصيرة إلى جانب الزراعة الحضرية وشبه الحضرية".

تزايد الجوع

وأشار المدير العام إلى البيانات الصادرة في أحدث تقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2019، والذي يحذر من أن أكثر من 820 مليون شخص في العالم ما زالوا يعانون من الجوع.

وقال "آمل أن نتمكن من تحقيق المزيد من التقدم في الأعوام القليلة المقبلة، لأن هدف القضاء على الجوع لا يزال ممكناً. وبإمكاننا تحقيقه".

Photo: ©Ayuntamiento de Valencia
افتتاح المركز العالمي للنظم الغذائية المستدامة في فالنسيا.

Share this page