This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

مبادرة جديدة من أجل إدخال التربة في صميم الدراسة في جميع أنحاء العالم

شراكة لمنظمة الأغذية والزراعة تصدر سلسلة من المواد التعليمية عن الدور الحاسم للتربة السليمة

24 يوليو/تموز 2015، روما- سلسلة جديدة من المواد التعليمية لتعريف الأطفال بأهمية التربة السليمة لغذائنا وبيئتنا وسبل عيشنا ورفاهنا.

وهذه المواد التعليمية التي أعدتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالاشتراك مع الاتحاد الوطني للمناطق المحافظة على الموارد الذي يوجد مقره في واشنطن العاصمة في إطار السنة الدولية للتربة 2015 تستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و14 عاماً باستخدام ألعاب الكلمات، وألعاب الصور المبعثرة، وأنشطة الرسم، وغيرها من العناصر التفاعلية.

وقد جرى تصميم الكتيبات التعليمية الأربعة كلّ على حدة للطلاب في المراحل الابتدائية والمتوسطة والمتقدمة وللكبار مصحوبة بدليل المعلّم. وصدرت هذه الكتيبات في مرحلة أولى باللغة الإنكليزية استكمالاً للمعرض عن التربة الذي أقيم في متحف سميثونيان الوطني للتاريخ الطبيعي ومن ثمّ تمّت ترجمتها إلى اللغات الفرنسية والإسبانية والإيطالية والصينية والعربية والروسية وجرى تعديل محتواها بشكل طفيف ليتلاءم مع احتياجات مختلف الدول الأعضاء في الفاو. وبالإمكان تنزيل جميع الكتيبات من الموقع الإلكتروني للفاو الخاص بالسنة الدولية للتربة.

وإنّ الفاو الآن بصدد التعاون مع من يرغب من الحكومات لترجمة هذه المواد التعليمية إلى لغات إضافية واستخدامها في مناهج التدريس الابتدائية والثانوية. وستتاح هذه المواد فور جهوزها على شبكة الإنترنت مجاناً لمن يرغب من البلدان الأعضاء والمدرّسين والطلاب قبل بدء العام الدراسي الجديد في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

ويقول ماريو لوبتكين، مدير مكتب الاتصالات في منظمة الأغذية والزراعة "لقد ساعدنا تعاوننا مع الاتحاد الوطني للمناطق المحافظة على الموارد على تحقيق أحد الأهداف الرئيسية للسنة الدولية للتربة، ألا وهو التوعية على الأهمية الحيوية للتربة بالنسبة إلى الحياة البشرية. ومن شأن المواد التي تمّ إصدارها أن تساعد الفاو في تثقيف الرأي العام على الدور الحاسم الذي تؤديه التربة بالنسبة إلى الأمن الغذائي والتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من وطأته وتوفير خدمات النظام الإيكولوجي الأساسية والتخفيف من حدة الفقر وتحقيق التنمية المستدامة".

ويعتبر من جهته لي ماكدانيال، رئيس الاتحاد الوطني للمناطق المحافظة على الموارد "أنّ مشروع " DIG IT - Secrets of Soil (اكتشف أسرار التربة)" الذي أعدّه الاتحاد الوطني بالتعاون مع متحف سميثونيان الوطني للتاريخ الطبيعي وجمعية علوم التربة الأمريكية قد نجح إلى أقصى حد في الوصول إلى الطلاب الأمريكيين وفي مساعدتهم على فهم قيمة التربة والأغذية والمنتجات الأخرى المشتقة منها على حقيقتها. ونحن فخورون بشراكتنا مع الفاو لتوسيع نطاق استخدام هذه الموارد القيّمة في مختلف أنحاء العالم".

وجدير بالذكر أنّ الاتحاد الوطني للمناطق المحافظة على الموارد هو منظمة لا تتوخى الربح تمثّل المناطق المحافظة على المواد في أمريكا وعددها 3000 منطقة تنفّذ برامج لإدارة الموارد الطبيعية على المستوى المحلي من أجل حماية الموارد من الأراضي والمياه. وتعمل هذه المناطق مع الملايين من أصحاب الأراضي والمشغّلين المتعاونين معها لمساعدتهم على إدارة الموارد من الأراضي والمياه وعلى حمايتها على امتداد الأراضي الخاصة وفي العديد من الأراضي المشاع في الولايات المتحدة الأمريكية. وإضافة إلى ما يقوم به الاتحاد لمساندة المناطق المحافظة على الموارد، فهو يعمل بشكل وثيق مع العلماء المختصين بالتربة لإعداد مجموعة واسعة من المواد التعليمية وتعليم الطلاب أهمية الحفاظ على التربة وحمايتها. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: www.nacdnet.org.

الصورة: ©FAO
يتاح المسلسل الجديد بلغات متعددة.

Share this page