This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

جنوب السودان: عمليات "فاو" تنقل المعونة الزراعية جواً إلى مناطق يتعذر ارتيادها

الأمن الغذائي لم ينفك يتفاقم رغم اتفاق السلام الأخير

5 اكتوبر|تشرين الأول 2015، جوبا/روما-- أوصلت عملية للرد السريع أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" معونات حاسمة إلى جنوب السودان الممزق من جرّاء الصراعات لنجدة 60000 أسرة تواجه تفاقم أوضاع الأمن الغذائي في مناطق يصعب ارتيادها، بولايات جونقلي شمالاً والوحدة وأعالي النيل، حيث توشك الأرصدة الغذائية على النفاد وفي وقت يعجز فيه معظم الأسر عن إنتاج غذائها من الزراعة أو صيد الأسماك هذا العام.

وتأتي الشحنات الأخيرة بالإضافة إلى 430000 من أطقم المعيشة الحرجة التي وفرتها "فاو" لإنتاج المحاصيل والخضروات وصيد الأسماك، في وقت سابق من هذا العام ولدعم ما يقدر بنحو 2.3 مليون شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية البالغة.

وقال الخبير عبد الكريم باه، مدير عمليات الاستجابة للطوارئ في جنوب السودان، "في أجزاء كثيرة من جنوب السودان حيث يعوق موسم الأمطار إمكانيات الوصول براً أو بالرحلات الجوية المنتظمة، تلجأ المنظمة إلى الوسيلة الوحيدة الممكنة وصولاً إلى هذه المجتمعات المحلية- أي الطائرات العمودية".

وأضاف، "وهذا يعني أننا يمكننا أيضاً الاستفادة أكثر من الفرص الصغيرة المتاحة لتوزيع المعونات- ما دام وقف إطلاق النار مستمراً، لكي نتحرك على جناح السرعة وصولاً إلى المناطق التي تعذر بلوغها سابقاً منذ بدء النزاع".

Go to event webcast page

واعتباراً من 1 اكتوبرتشرين الأول سلّمت "فاو" ما يتجاوز 70000 من الأطقم الحرجة لسبل المعيشة خلال الأسبوعين الأوّلين في إطار العملية الجارية وحدها، وما زال العدد يتزايد يومياً. وتبلغ زنة الطقم الواحد نحو كيلوغرامين، ويحتوي على سبعة أصناف من بذور الخضروات ومستلزمات الصيد لزيادة المتحصل الغذائي للسكان ومكافحة ارتفاع معدلات سوء التغذية من خلال تنويع الوجبات الغذائية.

في الوقت ذاته، تقوم المنظمة على تنفيذ مهام الرقابة والرصد لمنع تفشي الأمراض الحيوانية، وإدارة توزيع الأدوية واللقاحات بتوصيلها إلى المناطق المعرّضة للخطر.

وخلال الأشهر الأخيرة، شكّلت صعوبة الوصول والقلق على أمن العاملين معوقات شديدة أمام توصيل المساعدات إلى المجتمعات النائية والمعزولة في المناطق المتضررة بالنزاع، مما تطلّب وسائل بديلة لنقل المعونات بسرعة وأمان.

وأوضح سيرج تيسو، ممثل "فاو" بالنيابة في جنوب السودان، قائلاً "في سياق هذه العمليات، لا يتجاوز الإنزال  فترة قصوى من 30 دقيقة، وهي ما يكفي من الوقت لتسليم المدخلات لشركائنا".

Go to event webcast page

وإذ اقتُلِع أكثر من مليوني شخص من ديارهم بسبب الصراع، تلتزم منظمة "فاو" بتمكين المزارعين والصيادين والرعاة من زراعة المحاصيل، والاستفادة من الروافد المائية في صيد الأسماك، وحماية الثروة الحيوانية من الأمراض القاتلة بالمناطق التي فرّوا إليها طلباً للمأوى والنجاة.

وأكد الخبير عبد الكريم باه، مدير عمليات الاستجابة للطوارئ في الجنوب السوداني، بالقول "في سياق عمليات الاستجابة السريعة بشمال ولاية جونقلي وولاية الوحدة، دهشنا لم شاهدناه من مدى صمود المجتمعات المحلية وقدرتها على التجاوب حيث لم تنفك تواجه صدمةً تلو الأخرى على مدى السنوات الماضية"، مضيفاً "لكن هذه المجتمعات تمسّ حاجتها إلى الدعم العاجل بهدف استعادة سبل معيشتها، ولكي تصبح قادرة على انتاج ما يكفي من الغذاء لإعالة الذات في ظل ظروف لا يمكن التنبؤ بعواقبها".


الصورة: ©FAO/
أوصلت المنظمة ما يتجاوز 70000 من أطقم المعيشة بطائرات مروحية إلى المناطق التي يصعب بلوغها.